اخر الاخبار السلطات الإيرانية تنفي جلد طالبات... والتحقيق مستمر

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة
تبادلت بعض المواقع الإلكترونية، في الفترة الأخيرة، فيديو ذكرت أنه لعشر طالبات إيرانيات تعرضن للجلد والطرد من مدرستهن لعدم تسديدهن رسوما لا تتجاوز قيمتها العشرة دولارات تقريبا، في حين نفى المعنيون في هذه المدرسة صحة الأمر.

ونقل الشريط المصور تصريحات الطالبات وذويهن كذلك، ممن قالوا إنهن طردن من مدرسة شهيد جمران، في قرية مختار أباد الواقعة في منطقة رودبار جنوبي محافظة كرمان، جنوب شرقي إيران. واعتبرت بعض المواقع، ومنها موقع "تابنك"، أن المسؤولين عن ذلك الفعل لم يحاسبوا.

وقال النائب في البرلمان الإيراني عن منطقة رودبار، أحمد حمزة، إنه لم يزر المنطقة، ولم يتأكد بنفسه مما حدث، لكنه تواصل مع المعنيين، الذين نفوا صحة الأمر.

ونقلت وكالة مهر الرسمية تصريحات صادرة أخيراً عن رئيس دائرة التربية والتعليم في محافظة كرمان، محمد محسن بيغي، والذي ذكر أن الفيديو مفبرك وغير صحيح. وأوضح أن طريقة تصرف الطالبات في هذا الفيديو تثبت أنه غير صحيح، وأنهن مثلن الأمر وضحكاتهن تدل على ذلك، حسب تعبيره، مشيرا أيضا إلى أن تحقيقا فتح مع الطالبات اللاتي أكدن أن الشخص الذي صور الفيديو هو من طلب منهن الإدلاء بهذه التصريحات.

كما نقلت مهر عن المدعي العام في رودبار، سهراب سالاري، قوله إنه لم تتعرض أي فتاة للجلد في تلك المنطقة بسبب عدم دفع رسوم إعانة لمدرستهن، التي طلبت التبرع بهذا المبلغ للمساعدة بشكل طوعي.

كما أشار إلى أن من صوّر الفيلم كان هدفه جمع المزيد من المال من المتبرعين لمساعدة مدارس تلك المنطقة، لكن بعضهم استغله سلبا وروّج له على مواقع التواصل بشكل غير دقيق. كما أكد في الوقت ذاته حساسية الأمر، وأن التحقيقات ما زالت مستمرة لمعرفة كافة التفاصيل.

في منطقة أخرى، وتحديدا في بمبور في محافظة سيستان وبلوشستان الواقعة أيضا جنوب شرقي إيران، تعرّض الطالب قيصر قادري في الصف الخامس الابتدائي لضرب وتعنيف جسدي من قبل معلمه، وأصيب بكدمات ونقل على إثرها للمشفى، كما نُشرت صور له تبادلتها غالبية المواقع التي دعت إلى محاسبة المعنيين بشكل جدي.

وبسبب هذه الحادثة، تقدم رئيس دائرة التربية والتعليم في بمبور باستقالته. وقال رئيس دائرة التعليم عن المحافظة، علي رضا نخعي، إن التعامل مع مرتكب هذه الجريمة سيكون حازماً، كما جرى تعليق عمل مدير المدرسة، ويخضع المعلم في الوقت الحالي للتحقيق.

ووفقا للمادة 76 من المواثيق المتعلقة بالتربية والتعليم في إيران، يمنع التعنيف الجسدي أو الضرب في المدارس منعا باتا، ويعد فعلا مخالفا للقانون، كما من المفترض التعامل مع مخالفيه بحزم، ووفق سلسلة إجراءات قانونية.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق