اخر الاخبار لا إشارات

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

***

وحده التعب يستريح بيننا
والملاءة رصيف مبتل
أمدّ يدي لأزيح ظلّه
ترجع إليّ بيضاء منكمشة
مثل أرنب خائف
أخرجوه من قبعة ساحر
ليضحك الأطفال
وقبل أن يحين دورها
تبكي الحمامة

***

اللحن الحزين نفسه
ينسكب على رأسي
كوب الماء أمامي
وعطش يلمع في حلقي
مثل حسكة أو شتيمة
لديّ كتب شعر
تُضحك خمسة رجال
ولا تواسي امرأة واحدة
لمحتْ رأسها المقطوع
يبتسم مستنداً إلى عمود
في قصيدة

***

عيناي مسمّرتان على الحائط
يريدني أن أعترف
بذنوب كل من اتكأوا عليه
وتبادلوا القبل
وأطفأوا في ظهره السجائر
وكم قطة نامت فوقه
وامرأة دُفنت تحته
لا كرسي اعتراف لأنهار عليه
وأفتعل البكاء صادقاً
لا صورة لقدّيس أو آية
تلقّنني ما أواسي به
حائطاً في شارع.


*شاعرة لبنانية

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق