اخبار اليوم تجار: الشروط الجديدة لمناقصة الأرز وراء الامتناع عن المشاركة

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال تجار أرز إن الاشتراطات الجديدة، التى وضعتها هيئة السلع التموينية لتوريد الأرز، فى المناقصة التى تم طرحها- الأسبوع الماضى- بكميات 100 ألف طن، كانت السبب وراء عزوف أغلب الموردين عن المشاركة فيها، الأمر الذى دفع الهيئة إلى تأجيل البت فيها إلى غد بدلا من الأربعاء الماضى.

وقال أحد كبار موردى الأرز إلى هيئة السلع التموينية، والذى رفض ذكر اسمه، إن الهيئة تلقت- حتى الخميس الماضى- 4 عروض فقط، فى ظل موافقتها على تعديلات محدودة فى اشتراطات المناقصة بعد اعتراض الموردين.

وأضاف المصدر أن أغلب الاعتراضات كانت على تقديم عقد وكالة من الشركة الأجنبية المنتجة، مترجم وموثق من الغرفة التجارية فى بلد المنشأ، مشيرا إلى أن هذا الأمر يحتاج ما لا يقل عن 7 أيام، وأن اشتراط وصول 100 ألف طن خلال شهر واحد فقط يكاد يكون مستحيلا، وانتقد أيضا أن يكون السداد خلال فترة 180 يوما من وصول الإفراج الجمركى، وأن يكون الوزن النهائى والمراجعة فى مخازن الشركات وليس فى ميناء الوصول.

وتابع أن الموردين طلبوا من الهيئة تعديل الحد الأدنى للتسليم ليكون 25 ألف طن خلال الشهر، وهو ما تمت الموافقة عليه من جانب هيئة السلع التموينية، فيما رفضت باقى الشروط، الخاصة بتعديل مدد التسلم لتكون 90 يوما أو تخفيض غرامات التأخير، ولتكون 1% فى الأسبوع الأول، وترتفع إلى 3% بعد الأسبوع الثالث.

وكان إعلان «السلع التموينية» تأجيل البت فى مناقصة الاستيراد إلى غد قد فتح الباب من جديد أمام تكهنات التجار حول جدية الحكومة فى الاستيراد من عدمها، وبخاصة مع وجود مخزون من الأرز لدى الفلاحين، إلا أن رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز باتحاد الصناعات، أكد أن الحكومة جادة هذه المرة فى الاستيراد لتكوين مخزون استراتيجى حكومى، يسمح لها بالتدخل لتهدئة الأسعار فى السوق، رغم وجود فائض فى الإنتاج، مشيرا إلى أن دخول أى كمية من الأرز المستورد كفيل بتهدئة الأسعار فى السوق وإجبار التجار والفلاحين على الإفراج عن الكميات المخزنة حاليا.

وكانت الحكومة قد أشارت الموسم الماضى إلى نيتها استيراد كميات من الأرز من الخارج لتهدئة الأسعار، إلا أنه تم تأجيل المناقصة أكثر من مرة، ما دعا التجار إلى التشكيك فى جدية الحكومة وقتها.

وأضاف شحاتة أن الأسعار حاليا مستقرة عند 2800 جنيه لطن الأرز عريض الحبة، بعد أن ارتفعت إلى 3000 جنيه، متوقعا أن تواصل الأسعار الانخفاض لتصل إلى مستويات 2400 جنيه للطن يناير المقبل.

وتابع أن أسعار البيع للمستهلكين ستشهد انخفاضا، ليسجل متوسط السعر فى أغلب المناطق 5 جنيهات للكيلو، مشيرا إلى أن أغلب المستهلكين فى المحافظات قاموا بتخزين كميات من الأرز تكفى لاستهلاكهم حتى نهاية الموسم، وهو ما أدى إلى انخفاض الطلب حاليا.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق