اخر الاخبار "يوم الهجرة": استعادة مسرحية وسينمائية

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

هذا العام، تجري استعادة الأحداث، في جانبها الثقافي، من خلال تظاهرة ينظّمها "المسرح الوطني الجزائر"، انطلقت أمس وتستمر حتى السابع عشر من الشهر الجاري، وتتوزّع فعالياتها بين المعارض والندوات النقاشية والعروض السينمائية.

بدأت التظاهرة بمعرض فنّي انطلق أمس بعنوان "تاريخ الهجرة الجزائرية في فرنسا" في "مركز الفنون والثقافة - قصر الريّاس"، ويتواصل اليوم بندوة في مبنى "المسرح الوطني" تحمل عنوان "ماضي وحاضر الجالية الجزائرية في الخارج"، ويشارك فيها عددٌ من المؤرّخين والمتخصّصين في موضوع الهجرة، إضافة إلى عرض فيلم قصير بعنوان "الجزائر في القلب" لـ سمير شعابنة، وعرض كوريغرافي بعنوان "الجزائر حرّيتي" لـ فاطمة الزهراء سنوسي.

تتواصل التظاهرة غداً في قاعة "المتحف الوطني للسينما الجزائرية"، بعرضين استعاديين لاثنين من أبرز الأفلام التي تناولت موضوع الهجرة الجزائرية في فرنسا؛ هما: "مكتوب" (1970) لـ علي غانم، و"علي في بلاد السراب" (1979) لـ أحمد راشدي.

اللافت في التظاهرة، بشكل عام، هو الانفتاح الذي بدأ "المسرح الوطني الجزائري" ينتهجه، مؤخّراً، على مسائل وقضايا متعدّدة، وأيضاً على فنون مختلفة وعدم اقتصاره على العروض المسرحية.

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق