اخر الاخبار روسيا والهند توقعان عقوداً في قطاعي الطاقة والدفاع

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة


يوقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، اتفاقات في قطاعي الدفاع والطاقة تهدف إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، السبت، في ولاية غاو الهندية حيث يشاركان في قمة لدول بريكس.

كما أطلق بوتين ومودي، وفقا لوكالة "تاس" الروسية، مشروع تشييد المفاعلين الـ3 والـ4 في محطة "كودنيكولام" الكهرذرية، ضمن مشروع "روسآتوم" الروسية لتشييد 12 مفاعلا بالهند، كما يتم تدشين المفاعل الهندي الثاني في المحطة المذكورة خلال زيارة بوتين الحالية للهند، في إطار مشاركته في قمة بريكس.

 ويأمل بوتين في إبرام اتفاقات مع الهند لتنشيط اقتصاد بلاده الذي يعاني من الانكماش بسبب تراجع أسعار النفط والعقوبات الغربية المفروضة عليها في إطار الأزمة الأوكرانية.

كما سيوقع بوتين ومودي اتفاقات في قطاع الطاقة، لتلبية الاحتياجات المتزايدة للاقتصاد الهندي الذي يشهد نموا سريعا، من المحروقات والكهرباء.

وذكرت وسائل الإعلام الهندية، وفقا لوكالة "رويترز"، أن أكبر شركة نفطية روسية "روسنفت" ستشتري المجموعة الهندية "ايسار اويل" لقاء مليارات الدولارات.

كان الجانب الهندي قد تسلّم المفاعل الأول، أغسطس/آب الماضي، وهو ضمن 12 مفاعلا من المقرر أن يتم تشييدها في إطار اتفاقية بين الحكومة الهندية وشركة "روسآتوم" الحكومية الروسية للطاقة الكهرذرية، ديسمبر/كانون الأول 2014، لتوسيع محطة "كودانكولام" الكهرذرية وتطويرها.

وينص أحد الاتفاقات التي ستوقع على حصول الهند على واحد من أكثر المنظومات الدفاعية الجوية الروسية تطورا. وكان هذا العقد عالقا منذ سنوات.

وتقوم الهند، أكبر دولة مستوردة للأسلحة في العالم، بعملية تحديث لمعداتها العسكرية التي تعود إلى العهد السوفييتي رصدت لها 100 مليار دولار (91 مليار يورو) من أجل حماية حدودها مع باكستان عدوتها اللدودة ومع الصين.

وقال سفير الهند في روسيا، بانكاج ساران، في مؤتمر صحافي "إنها أكثر من علاقة، إنها شراكة وصفها الزعيمان، وهما محقان، بأنها خاصة ومميزة، وكذلك استراتيجية بالتأكيد".

ويعقد قادة دول بريكس الناشئة (روسيا والهند والصين والبرازيل وجنوب أفريقيا) قمة في ولاية غاو الهندية، اليوم وغدا.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق