اخبار اليمن اللواء عيدروس الزبيدي يصدر بيانا هاما بمناسبة الذكرى الـ53 لثورة 14 أكتوبر

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اللواء عيدروس الزبيدي يصدر بيانا هاما بمناسبة الذكرى الـ53 لثورة 14 أكتوبر

أصدر اللوء عيدروس قاسم الزبيدي محافظ العاصمة عدن بياناً إلى أبناء العاصمة والمحافظات الجنوبية بمناسبة الذكرى الــ53 لثورة 14 من أكتوبر المجيدة .

نص البيان:-

بسم الله الرحمن الرحيم

((يا أبناء شعبنا العظيم .. لقد كنتم الثورة وكنتم التحرير ، وستظلون مصدر النضال وفاتحة النصر الذي لاحت الكثير من بشائره .. 
ان تداعي ابناء شعبنا الاحرار من كل مدن وقرى ومناطق الجنوب ، وتدفقهم منذ صباح الأمس الى ساحات الحرية في العاصمة عدن ، لهو دليل قاطع على صلابة الإرادة الشعبية التي لن ترتهن للشخوص او الظروف ، و ستظل جذوتها متقدةً جيلا بعد جيل ، يزداد زخمها وضياءها مع كل مناسبة وطنية او مرحلة تاريخية.


وبدورنا في السلطة المحلية للعاصمة عدن ننتهز فرصة هذا اليوم ، لنهنئ أبناء شعبنا بحلول الذكرى الثالثة والخمسين لعيد الرابع عشر من أكتوبر ، عيد الثورة والكرامة ، ومحطة الشعب المضيئة في تاريخه المشرف والحافل بمقاومة كل أشكال الظلم والاستبداد والاستعمار والاحتلال.


اخوتي المواطنين ..
مضت خمسة عقود على ثورة اباءكم ، ومضى عقد كامل على ثورتكم الجنوبية ، والتي استلهمت روحها من شعلة اكتوبر ، التي ظلت أعيادها مناسبة مثالية لتصليب الإرادة الشعبية وحشد جماهير الشعب الحر والثائر، بما سمح بتحويل القضية الجنوبية من مجرد شعارات اخلاقية ، الى حقيقة سياسية عجز الداخل والخارج على انكارها او تجاوزها أو كسرها.
وبتضحياتكم وصمودكم تغير وجه المشهد السياسي في اليمن والأقليم ، ومثل حضور المقاومة الجنوبية أهم لبنة عملية استطاع من خلالها اشقاء التحالف العربي مراكمة انتصاراتهم العسكرية وكبح المشروع الفارسي الذي حاول خنق النظام العربي. .


لقد كرس التاريخ حقائقه على نحو عادل ، فبعد أن استعاد استقلال الجنوب حيوية النظام العربي في الستينات ابان ما لحقه من نكسه ؛ ها هي المقاومة الجنوبية تنفخ الروح في النظام العربي الذي احاقت به اخطار جسام كادت تودي به صوب مسالك النكسة .. لتثبت التجربة العملية أن دعم الجنوبين في تحقيق مطالبهم وتطلعاتهم السياسية ، لهو الضامن الحقيقي للأمن القومي العربي لاسيما امن اخوتنا في الخليج.


يا أبناء شعبنا العظيم..
انه وبناء على ما يعيشه شعبنا وبلادنا من ظروف استثنائية ومرحلة مفصلية تتطلب اداءً ووعياً نضالياً مغايراً ، ، فأن ذكرى اكتوبر لم تعد تمثل لنا مجرد مناسبة موسمية للحشد والتعبئة ، بل هي محطة حقيقية لتقيم ادائنا النضالي طيلة العام المنصرم بكل مكاسبه وعثراته ، ورسم معالم وادوات الطريق الجديد المزمع اتباعه لتحويل طموحات شعبنا الى واقع ملموس .
ونحن وبحكم معرفتنا بتفاصيل المشهد السياسي والعسكري، نقول وبثقة مطلقة : (هنا يتوقف لبرهة وينظر الى الناس ويرفع صوته ويتحدث)


ان ما سُلب على الجنوبيين بالقوة في صيف 94 ، استعادته سواعد الجنوبيين بالقوة عقب معركة 2015 بمساندة قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة .. اما ما سلبه منا نظام صنعاء بالسياسية ، فلا سبيل لاستعادته الا بالسياسة.


وهذه حقيقة يشهد على صحتها ما يحيط بكم من قوات امنية جاءت اليوم بغرض تأمينكم وحمايتكم بعد ان كانت بالأمس قوات الأمن التابعة للمخلوع تصوب اسلحتها صوب اجسادكم واحلامكم .. وبذات الثقة نؤكد لأبناء شعبنا : في ارضنا نحن المتفوقون عسكريا وامنيا دون اي مقارنة ، غير ان تفوقنا المسلح سيظل مهدداً بالتقلص والتبخر مالم نترجمه الى استحقاق سياسي.


وهو الأمر الذي دفعني للمسارعة ، كجنوبي اولا واخيراً ، للدعوة الى تشكيل الكيان السياسي ، رغم ان هذه المبادرة تقف خارج نطاق مهامنا كسلطة محلية ..
وفور صدور الدعوة بدا مبشراً مقدار ما احيط بها من دعم و تأييد بلغ ذروته في فعالية اليوم ، وهو ما يعكس اتساقها مع الارادة الشعبية والتي شكلت اهم رافعة لها ،، غير ان خروج كياننا المنشود الى النور يتطلب ما هو اكثر من المساندة الكلامية ، اذ ان على الجنوبين في هذا المحك الخطير ان ينقلوا نضالاتهم من الشارع الى غرف السياسية ، ويجلسوا بهدوء وموضوعية ليقرأوا بدقة ظروف حاضرهم المحلية والدولية و يناقشوا تصوراتهم المختلفة عن شكل مستقبلهم ، ويبلوروا ادواتهم الفاعلة التي تسمح لهم باختراق المعادلة السياسية لوضع شروطهم التي توأم حجم ما سطوره من بطولات و انجازات عسكرية وأمنية.


وبهذا المناسبة نؤكد أن علاقتنا بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية متينة ،وسنظل جزء اصيلا من هذا التحالف الذي ساهم بشكل كبير في تحرير المناطق المحررة والوصول إلى ما وصلنا إليه اليوم .. 
وننتهز هذه الفرصة لننقل لكم اسمى آيات التهاني المرفوعة من قبل فخامة الاخ الرئيس عبدربة منصور هادي إليكم بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا ، والذي لا يدخر جهدا في تواصله الدؤوب لمتابعة كل ما يهم المواطنيين في العاصمة عدن والمحافظات المحررة .


اخواتي المواطنيين ..
لقد اثبت أبناء شعبنا أنهم طرف اصيل في قوة الردع العالمية لأشكال الارهاب سواء بشقه السياسي الذي مارسه نظام صنعاء ، او الديني الذي تمارسه الجماعات المتطرفة كداعش والقاعدة . وعليه فإننا بالضرورة يجب ان نكون طرفا اصيلاً من معادلة التوافق والاستقرار ، والاكيد ان حلفاءنا الاقليمين في التحالف العربي ، او شركاءنا الدوليين في جهود مكافحة الارهاب؛ لن يأبهوا بقضيتنا ومطالبنا مالم ينظمها كيان وخطاب موحد ، ينهي حالة الفوضى التي ابتليت بها الطبقة السياسية الجنوبية ، والتي اسهمت بتبديد نضالات شعبها.


غير ان شعب حراً وحياً كالذي اراه امامي يستحيل ان تذهب تضحياته هدراً ، وبقدر ما تحمله الايام القادمة من صعوبات ، فإنها حبلى بالفرص التي لن تتوانى قيادتنا الوطنية عن استثمارها لتحقيق مطالبنا ، ونحن نعول عليها في استعادة المجال السياسي الذي صادره نظام الاستبداد الشمالي ، ومن جانبنا في السلطة المحلية فإننا نتعهد بخدمة شعبنا قدر المستطاع وهو الواجب الذي حملناه مذ تأسيس المقاومة وسنحمله اليوم ونحن في السلطة ، ولن نتوانى عن حمله اينما ساقتنا الظروف والايام.

اللواء/ عيدروس الزبيدي 
محافظ العاصمة عدن))

شكرا لمتابعتكم خبر عن اللواء عيدروس الزبيدي يصدر بيانا هاما بمناسبة الذكرى الـ53 لثورة 14 أكتوبر في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الامناء نت ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الامناء نت مع اطيب التحيات.

المصدر : المصدر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق