جديد اخر الاخبار اليوم - الإصـلاح الدينـي لم يعـد ترفا فكـريا بل مسألة حياة

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 30 ثانية — السبت — 15 / أكتوبر / 2016

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم اخر الاخبار

هناك انغماس واضح من قبل الحركات الإسلامية الأصولية في التاريخ، واندماج روحي مع حالة زمنية قديمة، يتجلى ذلك في السعي الحثيث لإحياء المظاهر الشكلية من لباس، وهيئة، وألوان، ومسميات وتقسيمات ليست لها قيمة دينية بحد ذاتها سوى أنها حدثت في تلك الفترة المنشودة، مثل لبس العمامة وإطالة الشعر، والمسميات المدنية، كتسمية (بيت المال، دار القضاء، وبيت الأنصار، والمهاجرين…) ونحوه.

برز ذلك بشكل صريح، ومؤصل حد المبالغة في تنظيم القاعدة، ثم داعش الذي اعتمد في كل تحركاته ومناطق وجوده، وأسماء مؤسساته على أبعاد تاريخية واضحة، انطلاقا من مصطلح الخلافة، وارتكازه بالعراق والشام التي كانت موطن الخلافة الإسلامية على مدى قرون، ولبس السواد، واتخاذ الجواري، ورفع المصاحف والسيوف، واعتماد شعار التنظيم كنفس الخط الذي اشتهر به ختم النبي عليه السلام في مراسلاته.

إنها حالة من التعبئة الروحانية والعاطفية المقصود بها قطع الصلات بكل القيم الحديثة بما تحمله من أنظمة وسلوك ومعايير، وتكثيف العقل والوجدان لاستحضار الحقبة الزمنية القديمة. هذا الانغماس التاريخي ليس محصورا بالحركات الأصولية، بل هو ظاهرة تسيطر على عموم الحالة الإسلامية، فكثير من الصراعات الطائفية المشتعلة تقوم من أجل أحداث تاريخية قديمة وقعت قبل قرون طويلة، وصيحات الثأر لأجلها اليوم ما زالت متقدة تغلي وكأن الواقعة حصلت بالأمس القريب.

كما أن كثيرا من المسائل المعاصرة والمستجدات الحديثة التي نواجهها لا يبت فيها القول ويفصل النزاع إلا الاستشهاد بأقوال وآراء شخصيات توفيت قبل مئات السنين، شخصيات لم تطلع على أحوال زماننا وظروفه، لكنها اتسمت بطابع من التقديس والإجلال، ما يجعل لرأيها القديم قول الفصل الشافي الذي يرضي الأطراف المعاصرة. هذه المسألة كانت مثار جدل ونقاش عريض بين المثقفين منذ زمن طويل، حين بدأ التساؤل المرير عن سبب تخلف المسلمين والعرب، والعوامل التي أدت إلى تأخرهم وتقدم غيرهم، في حين كانوا أيام القرون الوسطى يمثلون عصر التنوير والازدهار والتقدم العلمي. الأمر الذي يدفع للتساؤل هل السبب هو في التاريخ والتراث الإسلامي؟ إن كان كذلك، كيف أصبح أبناؤه متقدمين ومزدهرين ومؤثرين في الحضارة الإنسانية يوما ما. وإن لم يكن التراث سبباً للمشكلة فلماذا نحن اليوم نقتتل في ما بيننا ونتقهقر ونتخلف بسبب هذا الانغماس في التاريخ.

اجتهد كثير من المثقفين والمفكرين المعاصرين أمثال محمد أركون، نصر حامد أبو زيد، هشام جعيط، جورج طرابيشي، ومحمد الجابري وغيرهم.. في دراسة هذه المعضلة، عبر محاولة التجديد في التعاطي مع التراث، وقراءته بشكل يوائم روح العصر، أثرى ذلك المكتبة العلمية والساحة الثقافية بنظريات وجدال علمي محترم، إلا أنه مع الأسف لم يغير شيئا في معادلة الواقع، بل العكس من ذلك، ازدهرت تيارات الأصولية والتطرف، وتقاسمت في ما بينها رقع العالم العربي المريض.

سوف يجد المتطرفون شواهد تشرّع لممارساتهم من التاريخ والتراث، وفي المقابل سيجد المعتدلون شواهد أخرى تدعم مواقف التسامح والانفتاح، سيستمر الجدل والنزاع والتجاذب، لكن هذا الاختلاف يؤكد حقيقة واحدة أن كل طرف، لا المعتدل ولا المقتصد ولا المتطرف، لا أحد منهم يمتلك حق احتكار التراث أو النطق باسمه أو تلوينه بلونه، فهو فضاء مفتوح متنوع بتنوع الإنسان، وتعدد الزمان والمكان. يلخص الباحث المغربي بنسالم حميش هذا الأمر في كتابه (التشكلات الأيديولوجية في الإسلام) فيقول متسائلا: «إذا كانت الحقيقة في كلام الله ورسالاته واحدة، فكيف يعقل أن يذهب فيها المتلقون كل مذهب وأن يتأولوها بطرق متناقضة تحمل بعضهم على تفسيق بعض وتكفير بعض، فيتمخض التناقض والتباين في التأويل عن صراعات عنيفة، وبالتالي عن فتن ومحن مأساوية (كمحنة القول بتخيير الإنسان، ومحنة خلق القرآن، ومحن الصوفية، ومحن الأشاعرة.. إلخ).

لكي نفهم هذه المفارقة لا بد من التأكيد على أن أصلها لا يعود إلى ذوات المؤولين فقط، بل إلى طبيعة المادة المؤولة من حيث قابليتها واتساع فضائها لعمليات التأويل»، وربما الأمر في الأخير منوط بالإنسان، وإلى الإنسان.. فالحقيقة قائمة فيه كما يقول بن حميش، فهو «الذي لا يفتر عن ملء المكان والزمان بالكلمات والعلامات، ثم يصرفها خارج التاريخ، بحثا في الدفاع عن بقائها ضد التاريخ. من خلال طبقات النصوص الفقهية والصوفية لا يتعلق الأمر إلا بالإنسان، وهو يجوب طرق اجتهاداته وارتماءاته، ويطالب بالحق في الاجتماع والتبادل، وحتى وإن خضع للازدواج أو للتشويه، فإننا نجده هو دائما بشكل ما في آخر مطاف ليالي اغترابه، نعثر على بقايا وجوده وآثار خطاطاته ومغامراته الفكرية. الإنسان ذلك الكائن الذي يلتذ بما ليس موجوداً، ويتذوق غيباً وخيالاً، كل ذلك ليس سوى الوجه الآخر المكتمل لحياته كرسوب أو نقصان».

لكن طغى على هذا الإنسان المعاصر التكلس والجمود والعجز، فأغلب المحاولات لمواجهة الفكر المتطرف انحصرت في نقد ورفض وشجب أفعال الجماعات الأصولية، والخطاب الدعوي الديني العام حتى وهو يرفض ممارسات المتطرفين فإنه يلوك نفس مفرداتهم ويستخدمها بشكل متكرر، في انطلاق متشابه من نفس البنية المشتركة. نحن أمام مأزق عقل جمعي منغمس في التاريخ.

الذين تبنوا القطيعة مع التراث الإسلامي بحجة أنه أصبح مغذيا للجماعات المتطرفة، وملهما للصراعات الطائفية، هم في الحقيقة اتخذوا موقفا سلبيا انعزاليا دون بديل قوي أصيل، وتركوا الساحة للخطاب المتطرف لينفرد بالمشهد أمام جمهور مأخوذ بالماضي. في المقابل فإن مشاريع إعادة قراءة التراث ومعالجته من جديد، أصبحت مغرقة في التنظير، محصورة بين النخب والأكاديميين، ولم يصل تأثيرها للمتلقي الشعبي البسيط.

ما هو الحل إذن؟

لا أعتقد أن شخصا يمكن أن يجازف ويقدم حلا سهلا لهذه المعادلة المعقدة، حتى وإن توفر الحل الناجع فإن آثاره ونتائجه تستلزم وقتا طويلا، لكن المؤكد والضروري أنه لم يعد هناك مجال لتأجيل استحقاق الإصلاح الديني. السؤال ملح يحيط بنا من كل جانب، ولا بد لنا ولا مناص من مواجهته بكل صراحة ودون تردد أو قلق أو خجل، فكل تأخير أو تأجيل سيعني مزيداً من الضحايا البريئة والأثمان الباهظة.

سوف يحاصرنا سؤال الإصلاح الديني في كل مرة، لأن الدوامة ما زالت مستمرة، تأخذنا كل يوم إلى أعماق أسوأ من ذي قبل. لم يعد الإصلاح الديني ترفا فكريا، أو زهوا معرفيا، بل أصبحت مسألة وجود، مسألة حياة أو موت.

العالم العربي اليوم تنهشه الحروب الدينية، تستنزف ما تبقى من روحه المكلومة.. سقط مئات الآلاف من القتلى.. ضراوة وأحقاد دموية لم يسبق لها مثيل. مهما تحدثنا عن العوامل السياسية وراء هذه الحروب الأهلية، إلا أن الشحن الديني، والاحتقان المذهبي الطائفي المكبوت المتراكم على مدى السنين، اعتلى السطح، وأصبح الوقود الذي لا ينضب لحروب كانت تنتظر لحظتها.

نقلا عن عكاظ

الخبر | اخر الاخبار اليوم - الإصـلاح الدينـي لم يعـد ترفا فكـريا بل مسألة حياة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صحيفة المرصد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

السوق الحرة السعودية - اعلانات مبوبة مجانية

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق