اخبار اليوم المزارعون: القصب لا يحقق أى عائد للفلاح والتاجر والوسيط هما المستفيدان

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مزارعو بنى سويف إن ارتفاع تكاليف إنتاج قصب السكر سببه ارتفاع أسعار العمالة وتكاليف النقل وتنقية التربة قبل الزراعة، ونقص السماد وارتفاع أسعاره بالسوق السوداء.

وأكد أحمد متولى أن المحصول لم يعد يأتى بعائد للفلاح، فالتاجر والوسيط هما المستفيدان، مشيراً إلى ضرورة تحديد سعر الطن بـ500 جنيه، لافتا إلى أن الربح العائد من بيع المحصول لا يغطى تكاليفه مطالباً الدولة بدعم الفلاح بعيداً عن التجار. وأوضح محمود على أن الأرض بعد زراعتها بالمحصول تظل طوال العام دون زراعة أى محصول آخر، مطالبًا برفع سعر التوريد، لتحقيق عائد مناسب، وحمل الحكومة المسؤولية، مشددًا على أن دورها يجب ألا يقتصر على تحرير محاضر عند حرق مخلفات القصب.

وأكد أحمد عبدالهادى، موظف بوزارة الزراعة، عدم وجود برنامج محدد أو توجيه للمزارعين من إدارات الإرشاد الزراعى نحو الأصناف التى تناسب التربة، وكذلك عدم وجود برنامج مكافحة متكاملة ضد سوسة القصب، وقال إن عقود التوريد تعود لستينيات، القرن الماضى، ولا تتوافق مع العصر، بجانب عدم التزام شركات تصنيع السكر بصرف مستحقات المزارعين.

وأكد مصدر بمديرية الزراعة أن قصب السكر ممنوع زراعته إلا فى مساحات محددة، عكس بنجر السكر، وهناك محاضر يتم تحريرها ضد الفلاحين فى حال زراعتهم للقصب.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق