اخر الاخبار المولودون قبل أوانهم متفوقون وموهوبون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

على عكس ما قد يتوقع كثيرون في أنّ ولادة الطفل قبل أوانه قد تسبب له مشاكل معرفية وإدراكية لعدم اكتمال رحلته في رحم الأم، فإنّ دراسةً حديثة ذكرت أنّ ثلثي الأطفال المولودين في الأسبوع 23 أو 24 من الحمل، يكونون جاهزين لدخول رياض الأطفال ذهنياً وبدنياً مثل الأطفال المولودين في أوانهم تماماً، وفي نفس التوقيت أيضاً، بل إنّ نحو 2 في المائة من هؤلاء الأطفال، الخدّج أو المبتسرين، حققوا بالفعل نتائج تثبت بشكل قاطع تمتعهم بالموهبة في المدرسة.

بعض ممن ولدوا عند الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل قد تبدر منهم علامات تأخر طفيف في درجات الاختبارات عن غيرهم، لكنّ من تخطوا حاجز الـ25 أسبوعاً يكون الفرق لديهم طفيفاً للغاية، ومع زيادة المدة إلى 28 أسبوعاً تكون الاختلافات لا تذكر. ومن المعروف أنّ فترة الحمل الطبيعية قد تصل إلى 41 أسبوعاً، بينما الحد الأدنى المعروف هو 23 أسبوعاً.
كريغ غارفيلد، الأستاذ المشارك في طب الأطفال والعلوم الاجتماعية الطبية في جامعة "نورث وسترن" هو المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة المنشورة في مجلة "جاما لطب الأطفال" في يونيو/ حزيران الماضي. يقول: "المثير في هذه الدراسة أنّها تغير من تركيز الأطباء والأهل على النتائج الطبية فقط للطفل، إلى التركيز على النتائج التعليمية للطفل المبتسر في المستقبل".

حللت الدراسة أكثر من 1.3 مليون طفل ولدوا في فلوريدا منذ عام 1992 حتى عام 2002، مع عمر حمل يمتد من 23 إلى 41 أسبوعاً، وهم ممن دخلوا بعد ذلك إلى المدارس العامة في ولاية فلوريدا بين عامي 1995 و2012. قارن العلماء السجلات الإحصائية الحيوية لهؤلاء الأطفال مع سجلات المدارس العامة في فلوريدا لدراسة العلاقة بين الولادة المبكرة والأداء المدرسي.

يؤكد غارفيلد أنّ الاختبارات الموحدة للأطفال المبتسرين والطبيعيين تثبت هشاشة الفرق. يضيف ديفيد فيغيلو المؤلف الرئيسي أيضاً في الدراسة ومدير "معهد بحوث السياسة" في الولايات المتحدة أنّ معظم الأطفال الذين ولدوا عند 23 و24 أسبوعاً من الحمل يظهرون درجة عالية من الأداء المعرفي منذ بداية رياض الأطفال وطوال فترة المدرسة.

بدورها، تقول جيفري روث، الأستاذة في إدارة طب الأطفال بجامعة "فلوريدا"، إنّ المهمة المستقبلية للباحثين في هذا المجال تكمن في التركيز على ما يمكن للأهل ومقدمي الخدمات الاجتماعية والتعليمية القيام به لمساعدة الأطفال المبتسرين على تحقيق واكتشاف إمكاناتهم الكاملة.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق