جديد اخبار اليمن الان مباشر الضربات الأمريكية .. القصف للحوثيين والتحذير لإيران

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- اخبار اليمن الان مباشر الضربات الأمريكية .. القصف للحوثيين والتحذير لإيران

صدى عدن / الشرق الاوسط / عرفات مدابش :

أخذت التطورات العسكرية في اليمن منحى جديدا بعد أن قامت البحرية الأميركية٬ أمس٬ باستهداف رادارات الانقلابيين على السواحل اليمنية٬ بعد أن تعرضت بارجة أميركية لمحاولة استهداف للمرة الثانية٬ من داخل الأراضي اليمنية التي تخضع لسيطرة

الانقلابيين (الحوثي وصالح) مرتين خلال أربعة أيام.

وبينما يبدو أنه تنفيذ للوعد الأميركي بمعاقبة المسؤولين عن استهداف بارجة أميركية قبالة السواحل اليمنية وتحديدا قرب مضيق باب المندب٬ أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن المدمرة الأميركية «يو إس إس ­ نيتز»٬ أطلقت عددا من صواريخ

«توماهوك» على 3 مواقع عسكرية تحت سيطرة الانقلابيين الحوثيين على ساحل البحر الأحمر. وذكر البنتاغون أن الصواريخ الأميركية استهدفت مواقع الرادار في مدينة المخا (محافظة تعز) والخوخة ورأس عيسى في محافظة الحديدة٬ وذلك بعد أن

أجاز الرئيس الأميركي٬ باراك أوباما٬ العملية.

وخلال يومي الأحد والأربعاء الماضيين٬ استهدف الانقلابيون بصواريخ يعتقد أنها محمولة فوق الكتف٬ البارجة الأميركية «يو إس إس – ماسون»٬ التي تقوم بمهام في المياه الدولية قرب مضيق باب المندب٬ دون أن تصيب تلك الصواريخ المدمرة. وفي

وقت تعد هذه هي المرة الأولى التي تقصف فيها قوات أميركية مواقع تابعة للانقلابيين الحوثيين في اليمن٬ فقد أكد مسؤولون أميركيون أن عملية القصف على مواقع الرادارات تأتي «في إطار الدفاع عن النفس».

المندب» مساء أول من أمس (الأربعاء). وقد نفى المتمردون الحوثيون مسؤوليتهم عن محاولة قصف المدمرة الأميركية للمرة الثانية على التوالي٬ بحسب ما نقلت٬ أمس٬ النسخة التي يسيطر عليها الحوثيون من وكالة الأنباء اليمنية «سبأ». ووصف وقال المتحدث باسم البنتاغون٬ بيتر كوك٬ في بيان٬ إن الضربات «استهدفت رادارات استخدمت في إطلاق الصواريخ الأخيرة باتجاه المدمرة (يو إس إس ­ ميسون) وغيرها من القوارب المنتشرة في المياه الدولية في البحر الأحمر وفي مضيق باب

الانقلابيون الاتهامات الأميركية بـ«الادعاءات» وبـ«مزاعم عارية عن الصحة». وقالوا إن «الجيش واللجان الشعبية»٬ كما يطلقون على ميليشياتهم: «لا علاقة لها بهذا العمل».

وكانت واشنطن حذرت على لسان المتحدث باسم البنتاغون من أنها لن تدع الهجوم الذي استهدف مدمرتها يمر دون عقاب٬ وفي بيانه أكد كوك أن «هذه الضربات المحدودة للدفاع الشرعي عن النفس أجريت للدفاع عن طواقمنا وسفننا وحريتنا في الملاحة

في هذا الخط البحري المهم»٬ مؤكدا أن واشنطن «سترد على أي تهديد جديد ضد سفننا وضد الملاحة التجارية كما ترى ذلك مناسبا».

وجاء استهدف المدمرة الأميركية٬ لمرتين خلال 4 أيام٬ بعد أن تعرضت سفينة الإغاثة الإماراتية (سويفت)٬ مطلع الشهر الجاري٬ لهجوم مماثل في باب المندب٬ أسفر عن أضرار بالغة في السفينة التي كانت تحمل مواد إغاثية وجرحى من عدن.

في هذه الأثناء٬ استنكر نائب الرئيس اليمني٬ الفريق الركن علي محسن الأحمر٬ استهداف البوارج الأميركية في باب المندب٬ وقال٬ خلال لقائه السفير الأميركي لدى اليمن٬ ماثيو تولر٬ إن «هذا الاعتداء الإرهابي يكشف عن حجم المخطط الذي يسعى

الانقلابيون لخدمته والذي يتضمن تهديد دول الجوار والإقليم والمجتمع الدولي بشكل عام والممرات الدولية٬ وهو ما تسعى الشرعية جاهدة لإفشاله من خلال استعادة الدولة وبنائها بعد تحرير الجغرافيا اليمنية ومن بينها الشريط الساحلي بمساندة كبيرة من

دول التحالف ودعم من الأشقاء والأصدقاء». وأكد الأحمر أن «تهديد الملاحة الدولية تجاوز لا يمكن القبول به٬ وستقف القيادة الشرعية ضد أي تهديد يطالها من قبل جماعات العنف والجماعات الإرهابية التي تحمل جميعها المشروع التدميري نفسه». وأبدى

الأحمر «حرص القيادة السياسية والحكومة الشرعية على محاربة الإرهاب وإفشال مخططاته الإجرامية التي تهدد الأمن والسلام الدوليين»٬ مؤكدا أنه «بانتهاء الانقلاب سينتهي الإرهاب٬ وسُيفعل دور الأجهزة الأمنية».

وذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن الفريق الأحمر أطلع السفير تولر على «تعنت الانقلابيين ورفضهم التجاوب مع دعوات التهدئة ووقف إطلاق النار٬ بهدف إيجاد فرصة لاستئناف المشاورات وإدخال المساعدات والتخفيف من الوضع الإنساني الصعب

الذي خلفه الانقلاب»٬ مجددا التأكيد على أن «السلام الدائم المبني على المرجعيات المعروفة والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي (2216(٬ مطلب أساسي للشرعية٬ وتسعى جاهدة لتحقيقه بالوسائل

المختلفة٬ ومنها التجاوب المستمر مع المبعوث الدولي إلى اليمن السيد إسماعيل ولد الشيخ».

حرص الولايات المتحدة «على إيجاد حل مبني على المرجعيات والقرارات الأممية»٬ ودعا إلى «استئناف المشاورات بما يتيح الفرصة لليمنيين لبناء دولتهم وتحقيق حلمهم بالأمن والاستقرار والتنمية»٬ مثمنا ما سمعه من نائب رئيس الجمهورية من حرص في السياق ذاته٬ نقل عن السفير الأميركي تأكيده «عدم سماح المجتمع الدولي بتهديد الممرات الدولية والسلام والأمن الدوليين»٬ وقوله إن «اعتداء الحوثيين على الناقلة الأميركية يكشف عن مدى استهتارهم بأمن المنطقة والملاحة الدولية»٬ وأكد تولر

على تحقيق الأمن والسلام.

إلى ذلك٬ اعتبر مراقبون يمنيون أن تكرار هجوم الانقلابيين على البوارج الأميركية٬ الهدف منه الزج بالولايات المتحدة في الحرب الدائرة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية٬ وبدعم التحالف٬ من جهة٬ والانقلابيين (الحوثي ­ صالح) من جهة

أخرى٬ وذلك من أجل تأكيد مزاعمهم بأن الولايات المتحدة تشارك في الحرب٬ ولتأكيد شعارهم الذي يدعو بالموت لأميركا٬ خصوصا في ظل ادعاءاتهم اليومية والمستمرة في وسائل إعلامهم بأن الغارات الجوية التي تنفذ في اليمن تشارك فيها واشنطن.

ويقول المحلل السياسي اليمني٬ ياسين التميمي٬ إن الانقلابيين «يسعون من وراء العمليات العدائية التي تنفذها ضد السفن الحربية٬ في منطقة حساسة مثل باب المندب٬ إلى تحويل منطقة جنوب البحر الأحمر إلى منطقة مضطربة ومليئة بالمخاطر من خلال

إظهار القوة البحرية العظمى في العالم تتعرض للاستهداف وليس فقط سفن التحالف العربي٬ وهذا قد يستدعي في تصور الانقلابيين تدخلا أكثر من قوة بحرية٬ بما في ذلك البحرية الروسية٬ ويستدعي بالتالي ترتيبات دولية جديدة٬ يأمل الانقلابيون أن تطوي

صفحة القرار (2216 (وتنهي مفعول الحصار الذي تفرضه قوات التحالف العربي على واردات الأسلحة».

ويؤكد التميمي لـ«الشرق الأوسط»٬ أنه وأمام ذلك «يتعين على التحالف العربي أن يصعد من العمليات العسكرية في الساحل الغربي لليمن٬ بهدف تطهيره من الوجود الميليشياوي واعتبار ذلك أولوية قصوى في هذه المرحلة».

ويجزم خبراء عسكريون يمنيون أن القوات العسكرية النظامية اليمنية التي سيطر عليها الحوثيون إبان الانقلاب على الشرعية في سبتمبر (أيلول) ٬2014 بتواطؤ من المخلوع صالح٬ لا تمتلك صواريخ مشابهة لما استخدمه الحوثيون في الهجوم الأخير٬

مساء أول من أمس٬ على المدمرة الأميركية٬ وذلك حسب العميد بحري أحمد علي مثنى الشعيبي٬ الذي قال لـ«الشرق الأوسط»٬ إن قدرات البحرية اليمنية٬ سواء في عدن أو الحديدة أو المكلا (حضرموت)٬ لا تؤهلها للقيام بمثل هذه الهجمات على مدمرات

وسفن حربية متطورة. ويعتقد الشعيبي أن الصواريخ التي استخدمت في الهجمات حصل عليها الانقلابيون مؤخرا٬ ولا يستبعد أن تكون إيرانية الصنع.

وفي هذا الصدد٬ يقول مراقبون إن إيران زودت الانقلابيين بصواريخ حديثة قادرة على استهداف السفن الحربية والمدنية في الموانئ اليمنية. وتتطابق وجهات نظر المراقبين في اليمن مع تصريحات بعض المسؤولين الأميركيين. إذ كان الكابتن جيف ديفيز٬

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية٬ قال٬ إن «البنتاغون يستعد للرد على أي شخص شارك في إطلاق الصاروخ الإيراني على المدمرة الأميركية (يو إس إس ­ ماسون) التي كانت تعبر مضيق بابا المندب». وأضاف٬ في حديث مع عدد من الصحافيين:

«ليس سرا أن إيران تقوم بتوريد الأسلحة وأدوات الحرب إلى الحوثيين». وتأتي محاولة استهداف المدمرة البحرية الأميركية للمرة الثانية يوم الأربعاء لثير استفزاز الجيش الأميركي للرد٬ وهي خطوة من شأنها أن تمثل أول علمية عسكرية أميركية مباشرة

ضد الحوثيين خلال الصراع الدائر في اليمن.

وعقب استهداف الانقلابيين سفينة الإغاثة الإماراتية مطلع الشهر الجاري٬ أعلنت واشنطن أنها ستعزز وجودها في المياه الدولية قرب مضيق باب المندب٬ وأقرت إرسال مزيد من البوارج الحربية إلى المنطقة٬ وبحسب محللين عسكريين وسياسيين يمنيين٬

فإن واشنطن تخشى من تكرار الاستفزازات التي تقوم بها البحرية الإيرانية في مضيق هرمز للسفن الحربية الأجنبية٬ بينها الأميركية٬ أن تتكرر في مضيق باب المندب٬ الذي يحتل أهمية عالمية للتجارة العالمية خصوصا نقل النفط الخام والبضائع.

وخلال العامين الماضيين على الانقلاب٬ حرص الانقلابيون في اليمن على استمرار سيطرتهم على الشريط الساحلي الغربي الذي يمتد من ميدي في الشمال الغربي وحتى المخا في الجنوب الغربي٬ وذلك بعد أن تمكنت قوات الجيش الوطني وبمشاركة من

قوات التحالف من السيطرة على مضيق باب المندب وبعض الجزيرة الصغيرة القريبة منه٬ مثل جزيرة ميون في البحر الأحمر. وخلال الأسابيع القليلة الماضية٬ نفذت الميليشيات الانقلابية٬ وما زالت٬ سلسلة من الهجمات العنيفة والقصف الصاروخي على

قوات الجيش الوطني في ذباب وكهبوب وغيرها من المناطق المجاورة٬ بغية التوسع في الرقعة الجغرافية التي تسيطر عليها على الشريط الساحلي٬ غير أن قوات الجيش الوطني وقوات التحالف تصدت لتلك الهجمات وأفشلتها.

الخبر | اخبار اليمن الان مباشر الضربات الأمريكية .. القصف للحوثيين والتحذير لإيران - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صدي عدن ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق