اخبار اليوم «أزمة السكر» تدخل مرحلة «قطع الطرق»

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تزاحم الآلاف من أهالى مدينة المطرية بالدقهلية، الخميس، على سيارات المواد الغذائية وأنابيب البوتاجاز المدعمة، فى إطار حملة «رد الجميل»، التى أعلن عنها المحافظ، حسام الدين إمام، لبيع السلع بنصف ثمنها لمواجهة الغلاء وجشع التجار.

وتدافع المواطنون على السيارات المحملة بنحو 30 طنا من المواد الغذائية و500 بطانية، حيث يتم بيع كيلو السكر بـ2.5 جنيه، والزيت بـ5 جنيهات، واللحم بـ22 جنيها، والدجاجتين بـ14 جنيها، ونشبت مشادات بين الأهالى بسبب أولوية الحصول على السلع المخفضة.

وقطع العشرات من أهالى قرية الدراكسة، التابعة لمركز منية النصر، طريق الحملة المتجهة إلى مركز المطرية، احتجاجاً على عدم حصولهم على السلع، مطالبين بدخول القافلة إلى قريتهم لحاجتهم للمنتجات المخفضة، إلا أن قوة من شرطة المرافق تدخلت، ومكَّنت القافلة من التحرك، فيما وعد المحافظ الأهالى بتخصيص قافلة لهم الأسبوع المقبل.

وتزاحم مئات المواطنين بالمنيا فى طوابير على المجمعات الاستهلاكية للحصول على السكر، عقب ارتفاع سعره بالسوق السوداء إلى 10 جنيهات للكيلو، ما دفع وزارة التموين إلى طرح كميات بالمعارض والمجمعات، فيما ضبطت مباحث التموين 45 طنا مجهولة المصدر.

وتمكنت مباحث القليوبية من القبض على 3 تجار تموينيين بمنطقة الخصوص يجمعون السلع التموينية لتخزينها وبيعها لتجار السوق السوداء للاستفادة من فارق السعر. وضبطت مباحث مركز أبوحمص بالبحيرة 2.5 طن سكر تموينى قبل بيعها بالسوق السوداء. وأكد اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح، وصول قوافل سلع بأسعار مخفضة بنسبة 30% للمواطنين. ووفر الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، 35 طن سكر لتُباع بالسعر الرسمى.

وأعلن جهاز حماية المستهلك ضبط 130 طن سكر ببنى سويف، و121 طن أرز بالشرقية، كما تمكنت أجهزة حى المعصرة بالقاهرة، الخميس، من ضبط مخزن يحتوى على كميات من السكر المدعم.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق