اخر الاخبار التربية بالإثابة... قواعد وأصول

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حين تكافئ طفلك على سلوكياته الحسنة وتقابلها بالاستحسان، خصوصاً في سنوات عمره المبكرة، فإنك تمنحه بذلك شعوراً بالرضا والسعادة، وتنمي ثقته بنفسه وتقديره لذاته، وتستثير دافعيته لتكرار السلوكيات الإيجابية، كما أنك تساعده على بناء اتجاه إيجابي نحوك. 

فكيف تستخدم الإثابة في تربية أبنائك بطريقة إيجابية؟

معايير أساسية
1- لا بد أن تكون الإثابة التي تستخدمها في تعزيز سلوك طفلك محببة إلى نفسه حتى يسعى للحصول عليها.

2- أن تكون الإثابة مناسبة لعمره وطبيعة شخصيته، فإن كان يفضل نوعا من الإثابة فليكن لها الأولوية في إثابته.

"
لا بد أن تكون الإثابة التي تستخدمها في تعزيز سلوك طفلك محببة إلى نفسه حتى يسعى للحصول عليها

"


3- مناسبة الإثابة للسلوك الذي قام به، فلا تثيبه بمكافأة كبيرة على سلوك بسيط، ولا بمكافأة بسيطة على إنجاز كبير.

4- ركز على إثابة السلوك الإيجابي الذي قام به طفلك، ولا تجعل الإثابة عامة؛ حتى تدعم بناء هذا السلوك لديه.

5- اجعل إثابتك له عقب سلوكه الإيجابي مباشرة ودون تأخير؛ فهي أعلى درجات الإثابة تأثيرا.

6- احرص على تنويع أشكال الإثابة التي تقدمها له؛ لأن التكرار قد يؤدي إلى الملل وعدم الفاعلية، ومن أشكال الإثابة التي يمكن تقديمها:

أ- المكافأة الاجتماعية مثل: الابتسامة، التقبيل، الربت على الكتف، المديح، إبداء الاهتمام، إيماءات الوجه المعبرة عن الرضا و الاستحسان، العناق... إلخ.
ب- المكافأة المادية مثل: قطعة حلوى، شراء لعبة، إعطاء نقود، اصطحابه في رحلة ترفيهية خاصة.

اقــرأ أيضاً

7- احرص على الابتكار في استخدام وسائل الإثابة، ومن أمثلة ذلك:
"
أوف بوعدك إذا وعدته بمكافأة عند قيامه بعمل ما؛ لأن عدم الوفاء معه يفقده الثقة فيك وفي وعودك

"


أ- شجرة السلوك، وهي عبارة عن شجرة مرسومة على ورقة تمثل السلوك المراد دعمه، وأوراقها تمثل أيام الأسبوع أو الشهر، وفي آخر اليوم يلون إحدى أوراقها باللون المحبب لنفسه إذا التزم بالسلوك المطلوب منه طوال اليوم، وإن لم يلتزم يلونها باللون الأسود.

ب- جدول السلوك، يُصمم بكتابة السلوكيات التي نريد تعزيزها في الخانات الأفقية، والأيام في الخانات العمودية، وإذا التزم خلال يومه بممارسة السلوك المطلوب يحصل على ملصق محبب لنفسه (كالشخصيات الكرتونية أو الوجوه المبتسمة أو الورود... إلخ) ويلصقه في الجدول، أو نضع علامة صح باللون الأخضر، أما إذا لم يلتزم نضع علامة خطأ باللون الأسود، وفي نهاية الشهر يحسب ما حصل عليه من نقاط إيجابية، فإذا حقق المتفق عليه يكن له هدية بسيطة أو نزهة أو غير ذلك.

8- أوف بوعدك إذا وعدته بمكافأة عند قيامه بعمل ما؛ لأن عدم الوفاء معه يفقده الثقة فيك وفي وعودك ويصيبه بالإحباط.

اقــرأ أيضاً

محاذير

9- لا تقبل من طفلك أن يشترط عليك منحه مكافأة محددة قبل التزامه بسلوك ما؛ ذلك لأن الإثابة ينبغي أن تكون بعد التنفيذ وليس قبله، كما أن كثرة اشتراطه للقيام بسلوك ما يحوّل الإثابة إلى رشوة مقدمة، لا يمارس السلوك إلا بعد تقاضيها.

"
ا تقبل من طفلك أن يشترط عليك منحه مكافأة محددة قبل التزامه بسلوك ما؛ ذلك لأن الإثابة ينبغي أن تكون بعد التنفيذ وليس قبله

"


10- تجنب أن تكون إثابتك له بمناسبة وبغير مناسبة؛ لأن ذلك سيحوّله إلى إنسان نفعي لا يمارس سلوكا إيجابيا إلا إذا حصل على مقابل له، لكن استخدم معه ما يسمى بالتعزيز المتقطع، أي تقدم له الإثابة في بعض المرات التي يمارس فيها السلوك الإيجابي ولا تقدمها في مرات أخرى.

ويستثنى من ذلك السلوكيات الجديدة أو المهارات الجديدة التي تريد تعليمه إياها، فيمكن في هذه الحالة أن تستخدم معه ما يسمى بالتعزيز المستمر، بحيث تقدم له الإثابة في كل مرة يمارس فيها السلوك الإيجابي، وبعد أن يتقن هذا السلوك أو المهارة توقف عن تقديم التعزيز المستمر وتعود مرة أخرى للتعزيز المتقطع.

11- احذر من إثابة سلوكه السلبي؛ كأن تستجيب مثلا لما يطلبه منك عندما يبكي، فإنك تعزز بذلك سلوك البكاء لديه.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق