اخبار اليوم رئيس جامعة كفر الشيخ: زيادة إنتاج الأسماك محور مهم للتنمية الاقتصادية

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقدت كلية «الثروة السمكية والمصايد» بجامعة كفر الشيخ، ندوة لطلابها الجدد، بحضور الأستاذ الدكتور ماجد القمري، رئيس الجامعة، للتعريف بالجامعة وكلياتها وبرامجها والأنشطة الطلابية المختلفة.

في البداية رحب القمري بالطلاب الجدد في مستهل عام دراسي جديد معربًا عن سعادته باستقبال طلاب الدفعة الجديدة واستكمال الدفعات الأربعة للكلية منذ نشأتها وهنأهم بالتحاقهم بالجامعة وانتمائهم لأسرة جامعة كفرالشيخ.

وأوضح «القمري» أن إنشاء هذه الكلية يأتي في إطار إعادة هيكلة الجامعة معماريًا وأكاديميًا للتحول من مجرد جامعة تمنح شهادات تعليمية إلى جامعة يهدف التعليم بها إلى التوظيف، خصوصًا وأن المحافظة بها 40% من إنتاج الأسماك بمصر، وأن الأمن الغذائي هو أحد محاور الأمن القومي المصري.

وذكر أنه تم إنشاء هذه الكلية وإنشاء معامل متخصصة، نظرًا لأن محافظة كفر الشيخ من أهم المحافظات في الإنتاج السمكي، حيث يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط بطول حوالى 100 كيلو متر، ومن الغرب نهر النيل بعمق حوالى 85 كيلو مترًا، ويوجد بها بحيرة البرلس بمساحة حوالى 135 ألف فدان، بالإضافة إلى المحافظات المجاورة، حيث يوجد في الغرب بحيرة إدكو بمحافظة البحيرة، وفي الشرق بحيرة المنزلة بالدقهلية ودمياط وأيضاً بحيرة كنج مريوط بالإسكندرية، وكان يحدث نفوق كمية كبيرة من الأسماك واستخدام وسائل غير علمية في التعامل مع الاسماك والمصايد، وبالتالي فإن المنطقة في حاجة ماسة إلى تسخير العلم لخدمة هذا القطاع.

وأشار إلى أنه بدأ في إنشاء مصنع تعليمي بالكلية لإنتاج أعلاف الأسماك سواء كانت أمهات أو زريعة، وكذلك الأعلاف الوظيفية الخاصة بمقاومة وعلاج بعض الأمراض الموسمية، كما تم إنشاء مصنع تعليب الاسماك واستخدام أحدث التكنولوجيا في تصنيع الاسماك، وتم أيضا إنشاء مفرخ جمبري بالكلية لتدريب الطلاب لنقل التقنيات الحديثة في مجالات استزراع وتصنيع الأسماك وتقديم المشورة الفنية والإرشادية للعاملين في هذا المجال بمحافظة كفر الشيخ والمحافظات المجاورة لتوفير بيئة جيدة لإنتاج الأسماك في بيئة صحية وآمنة، فنحن نسعى للتعليم من أجل التشغيل.

وفى ختام كلمته أوصى رئيس الجامعة الطلاب بضرورة الاجتهاد في تحصيل العلوم الدراسية واكساب العديد من المهارات التي تؤهلهم لسوق العمل بعد التخرج، وبضرورة المشاركة في الأنشطة الطلابية المختلفة سواء كانت رياضية أو فنية أو ثقافية أو اجتماعية والتي بدورها تساعد في بناء شخصية الطلاب وتنمية الابتكار وروح التعاون والإخاء كما لها دور في خدمة المجتمع. وان يكونوا خير سفراء للجامعة في كل مكان.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق