اخبار اليوم «ديجراسى» و Formula_e على القطب الجليدى

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يمر العالم حاليا بالعام الأدفأ على الإطلاق. ولهذا، فكم الجليد المتحطم فى الأقطاب وصل لمعدلات غير مسبوقة. ولرفع الوعى العام الدولى بخصوص هذه المشكلة، قررت فورميولا-e، النظير الكهربائى لسيارات الفئة الألى أن تأخذ على عاتقها هذه المسئولية، اتحدت فورميولا-e مع شركات مثل DHL وJulius Baer وVisa وSchaeffler وأخيرا مؤسسة الأمير ألبرت الثانى أمير موناكو لتنظيم حدث غير مسبوق على الإطلاق، تضمن قيادة لوكاس ديجراسى سيارة سباق كهربائية على القطب الجليدى.

قام البرازيلى بقيادة السيارة للعديد من اللفات الناجحة والمبهرة، وقد تم التقاط بعض تلك اللفات فى العديد من المقاطع الصغيرة المؤثرة التى تأمل بها الشركات أن تتمكن من إيصال رسالتها للعالم، لجعلهم يدركون كم الخطر المحيط بحقيقة ذوبان الجليد، ومدى تأثيره على مناسيب البحار فى جميع أنحاء العالم.

ويعتبر هذا جزء من الجهد المستمر الذى تبذله السلسلة لإثبات مدى حاجتنا للسيارات منعدمة الانبعاثات فى المستقبل القريب. وقد تحدث العضو المنتدب لفورميولا-e أليخاندرو أجاج قائلا: «لدى أربعة أولاد، ومستقبلهم على الكوكب يعتمد على مدى قدرتنا على التحكم فى تأثير الحياة البشرية عليه. ولهذا أعتقد أن محاربة تغير المناخ أمر ضرورى جدا.

من جانبنا نساهم فى مساحة الرياضات الموتورية، ويمكن لغيرنا المساهمة فى المزيد من الجوانب أيضا». ومن جانبه علق ديجراسى عن التجربة قائلا: «الجمال والسلام هما العنوانين الرئيسيين للتجربة. لأن آتى هنا وسط هذه المساحة الجليدية البيضاء الهائلة، وأن أشهد بعينى تأثيرات الاحتباس الحرارى على الجليد أعطانى فهما جديدا لأهداف بطولة مثل فورميولا-e ومدى مساهمتها لحل هذه المشكلة لسوق السيارات». كان الحدث ممكنا بفضل المساعدات التى قدمتها حكومة جريدلاند واتفاقها على الأهداف المشتركة مع المنظمين فيما يتعلق برفع الوعى الدولى وتسليط الضوء على هذه المشكلة. جدير بالذكر أن الرحلة كانت استكشافية أكثر منها استعراضية إو تجريبية.

حيث رافق الفريق لجنة من جامعة ساوثهامبتون الإنجليزية، وقاموا باستخدام أجهزة تتبع على بعض من اللوحات الجليدية التى تنكسر عند القطب لتبدأ رحلتها فى المساحات المائية الضخمة. الهدف هو دراسة وتحليل سلوك سريان تلك اللوحات فى المياه لرفع قدر الفهم والوعى بالطبيعة مما سيساعد على تسريع فرص البحث. وعن المبادرة تحدث الأمير ألبرت الثانى قائلا: «أنا أدعم وبقوة الخطوة الجريئة التى قامت بها فورميولا-e لرفع الوعى العالمى بهذه المشكلة المصيرية. مؤسستى تلاحظ أهمية السيارات الكهربائية ومدى تأثيرها على تقليل ظاهرة الاحتباس الحرارى وأعتقد أن السلسلة لديها القدرات الكافية لتلهم جيلا جديدا كاملا من عشاق المحركات والمركبات. بل وربما ستريهم أيضا المتعة المختلفة التى تقدمها السيارات الكهربائية، وكيف اقتربت بشدة من المتعارف عليه».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق