اخر الاخبار العاجلة السيسي لأبطال «ريو»: شرفتوني وشرفتوا مصر

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كرّم الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم الأربعاء، أبطال مصر الذين حصلوا على ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية في دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية والعسكرية، واستقبل السيسى الأبطال، بحضور وزير الشباب المهندس خالد عبدالعزيز.

استمع الرئيس إلى أفكار واقتراحات ومطالب أبطال مصر حول رؤيتهم للقطاع الرياضى بشكل عام أو ما يخص المعاقين بشكل خاص.

رصدت «المصري اليوم» كواليس ما دار في اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسي مع الأبطال الأوليمبيين والبارالمبيين، والذي استمر 45 دقيقة كاملة، حيث بدأت المقابلة عند العاشرة والنصف صباحاً، وقام خلالها الرئيس بالترحيب بالأبطال وتوجيه الشكر لهم على ما قدموه خلال الأولمبياد الأخيرة، وقال لهم: «إنتو فرحتونى وفرحتوا الشعب المصرى كله»، بالإنجازات اللى حققتوها في ريو دى جانيرو.

من جانبه، أشاد المهندس هشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية، باهتمام الرئيس بالأبطال وتكريمهم، وهو ما سيكون دافعا معنويا كبيرا الفترة المقبلة لحصد الميداليات في كل البطولات التي يشارك فيها اللاعبون، وطالب بتخصيص يوم 12 أكتوبر عيدا للرياضيين بعدما شهد تكريم الرئيس السيسى للأبطال الرياضيين.

ولأول مرة في التاريخ تتم مساواة أبطال الأولمبية بالبارالمبية، وأكد المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب، أن تكريم الرئيس للأبطال رسالة إلى كل الشباب المصريين بالاجتهاد وتقديم أفضل ما لديهم في كل المجالات، واعتبر يوم التكريم بداية الإعداد لأولمبياد طوكيو، ووعد بتوفير الدولة كل الإمكانات لزيادة حصيلة الميداليات الدورة المقبلة.

وأثارت سارة سمير، صاحبة برونزية الأولمبياد في الأثقال، أزمتها عندما قالت: «سقطت في الامتحان ياريس السنة دى ومش عارفة أعمل إيه السنة الجاية، واللى هاتبقى فيها الإمتحانات في نفس وقت بطولة البحر الأبيض المتوسط؟»، ووعدها الرئيس بالتدخل لحل تلك الإشكالية في العام المقبل، بالبحث عن طريقة تسمح لها بخوض الامتحان دون التعارض مع وقت البطولة، والتقط أطراف الحديث المهندس خالد عبدالعزيز، الذي طالب سارة باستمرار تفوقها على المستوى الرياضى، لرفع اسم مصر عالياً في المحافل الدولية، على أن يتم البحث لها عن طريقة تجعلها تستطيع خوض الامتحان، وكذلك البطولة الرياضية في وقت واحد.

وبعد الحديث عن سارة سمير وأزمتها، طلبت أمانى الدسوقى، صاحبة الميدالية البرونزية في البطولة البارالمبية، من الرئيس التقاط صورة تذكارية ووضعها في ميادين مصر، لتعويض الأبطال البارالمبيين عن التجاهل الإعلامى لهم في البطولة، وعلى الفور قال لها الرئيس: «ده شرف ليا إنى أتصور مع الأبطال وإن تكون صورتى معاكم في الميادين، وأعطى الرئيس أوامره بوضع الصورة في الميادين».

وبعدها أبدى شريف عثمان للرئيس غضبه من معاملة المعاقين في مصر، بعكس ما يحدث لنظرائهم في البلدان الأخرى، وأضاف أنه سافر للبرازيل ودبى وقطر، ووجد معاملة مختلفة للمعاقين في تلك الدول، وهنا رد عليه الرئيس وطالبه بعدم المقارنة في ظل اختلاف الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، وفى تلك اللحظة فاجأ شعبان الدسوقى، صاحب فضية الأُثقال في البارالمبية، الجميع بإعلانه التبرع بـ 10% من قيمة المكافأة التي سيحصل عليها لصندوق «تحيا مصر»، وهنا تعالت الصيحات له داخل القاعة تقديراً لما فعله.

وقال»عثمان«: تحدثت مع الرئيس السيسى عن مشاكل المعاقين، وقصة السيارات المخصصة لهم والوظائف المحددة بنسبة ٥٪، وطالبنا بأن تكون النسبة ١٠٪، وأن تُفعل النسبة المحددة بشكل كبير، لافتا إلى أنه طالب الرئيس السيسى باسم المعاقين الحاصلين على الميداليات الذهبية بزيادة المكافأة الشهرية من ثلاثة آلاف و٥٠٠ جنيه إلى مبلغ أكبر يتناسب ومتطلبات الحياة والأمور المعيشية. وأوضح»عثمان«أن الرئيس وعد بالاستجابة لبعض الطلبات، وأن حياة المعاقين ستشهد تغييرا كبيرأ خلال المرحلة المقبلة.

وقال مطاوع عبدالباقى، لاعب ألعاب قوة معاقين، حاصل على الميدالية البرونزية في الكرة الطائرة في البارالمبياد بالبرازيل: «إن الرئيس شكرنا وطالبنا بأن نشد حيلنا في القادم علشان خاطر البلد»، موضحا أنهم طلبوا مشكلة واحدة خاصة بالمكافآت، وقام مجلس الوزراء بحلها.

وأضاف: «نشكر الرئيس على اهتمامه بالمعاقين وتكريمه لنا، إضافة إلى المدينة التي ستقام في الإسماعيلية لذوى الاحتياجات الخاصة والتى تؤكد اهتمام الدولة بنا».

وقال هشام صلاح، كابتن منتخب مصر في الكرة الطائرة في الباراليمبية بالبرازيل، حاصل على الميدالية البرونزية: «إن حديث الرئيس معنا كان عن كل المشاكل في البلد والمشاكل المتعلقة بالرياضيين، ونحن شكرنا رئيس الوزراء والوزراء على دعمهم لنا، وحاولنا نبرز المشاكل المتعلقة بنا كمعاقين في البلد مثل صعوبة دخولنا في بعض الأماكن العامة، وعدم وجود سيارات مجهزة». وأضاف: «الرئيس شرح لنا الأوضاع الحالية في مصر ورغبتهم في بناء مستقبل عظيم لأولادنا وأحفادنا، ونحن شكرناه على التساوى بين الرياضيين والمعاقين، لأنها كانت من الأمور التي تسبب لنا مشاكل نفسية في عدم المساواة بيننا»، مشيرا إلى أنه كانت هناك بعض الطلبات الشخصية الخاصة بالرياضيين وتمت الاستجابة لها.

وقالت فاطمة عمر، الحاصلة على الميدالية الفضية في رفع الاثقال: «كانت لنا مطالب بالاهتمام بذوى الإعاقة وتوفير الاحتياجات لهم، وكانت هناك استجابة للرئيس لنا».

وأعربت هداية ملاك، بطلة مصر في التايكوندو، الحاصلة على الميدالية البرونزية في بطولة الألعاب الأوليمبية الأخيرة في ريو دى جانيرو ٢٠١٦ عن تقديرها لتكريم الرئيس عبدالفتاح السيسى لها ومنحها وسام الرياضة تقديرا لما حققته من إنجاز مشرف لمصر. وأضافت «هداية» أنها لمست جدية من الرئيس السيسى ومن المسؤولين المصريين لدعم الرياضيين في مصر لتحقيق مزيد من البطولات والإنجازات.

وطالبت «ملاك» بوضع نظام تعليمى يراعى الرياضيين حتى يتمكنوا من التوفيق بين التعليم والتفوق الرياضى والمنافسة على المستوى العالمى، لأنها تتطلب الكثير من الوقت والجهد.

من جانبه، قال محمد السيد إنه طرح خلال حواره مع الرئيس مشكلات المعاقين بشكل عام، لتذليل العقبات لذوى الاحتياجات الخاصة. وأوضح أنه طالب بزيادة نسبة الوظائف الحكومية للمعاقين لـ 10% بدلا من 5 %.. وضرورة مراقبة الدولة لتفعيل تلك النسبة بشكل حقيقى.

وقال حسام مسعود إسماعيل، لاعب الطائرة جلوس، إنه للمرة الأولى يتم تحقيق ميدالية في تاريخ مصر باللعبة الجماعية سواء للمعاقين أو غير المعاقين.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق