اخر الاخبار العاجلة اتحاد الكرة يدرس تأجيل تمهيدي كأس مصر.. ومشادة كلامية جديدة بين «لطيف» و«مجاهد»

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يدرس مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة هانى أبوريدة، تأجيل مباريات الدور التمهيدى لبطولة كأس مصر، المقرر إقامتها السبت، بعد اعتراض أندية القسمين الثاني والثالث على تحديد مواعيد المباريات دون علم مسؤولي الأندية وأربعة من أعضاء الجبلاية.

وشهد مقر الاتحاد بالجبلاية، أمس الثلاثاء، مشادة حامية بين الثنائى خالد لطيف وأحمد مجاهد، عضوى المجلس، اتهم فيها «لطيف» زميله «مجاهد» بإدارة الاتحاد واتخاذ قرارات مصيرية دون علم الأندية، وأقسم «لطيف» في المشادة بعدم إقامة البطولة السبت.

وأكد «لطيف» أن «مجاهد» ارتكب خطأ كبيرا في حق الأندية ومجلس الإدارة عندما اتخذ قراراً من نفسه بإقامة البطولة السبت المقبل، دون علم أربعة من مجلس الإدارة، وهم: كرم كردى ومحمد أبوالوفا ومجدى عبدالغنى وحازم إمام.

وأوضح «لطيف» أن «مجاهد» استغل غياب هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد، في زيورخ من أجل اتخاذ قرارات مصيرية تؤثر على التزام المجلس تجاه الأندية بإخطارها بجميع القرارات التي تخصها.

من جانبه، أكد أحمد مجاهد، عضو المجلس، أن أعضاء الجبلاية يعلمون بإقامة البطولة، لافتاً إلى أن مواعيد إقامة المباريات حددتها لجنة مسابقات القسم الثانى، وأنه ليست له علاقة بالأمر من قريب أو بعيد.

وشدد «مجاهد» على أن الأندية كانت على علم بإقامة المباريات، وأن العميد ثروت سويلم، المدير التنفيذي، هو الذي اتخذ القرار، وليس عضوا بمجلس الإدارة.

ولم تتوقف أزمات اتحاد الكرة عند هذا الحد، فقد علمت «المصرى اليوم» أن مجلس الإدارة رفض توصيات عصام عبدالفتاح، عضو المجلس، بتقسيم لجنة الحكام إلى إدارتين، الأولى للتطوير، ويتولى رئاستها أحمد الشناوى، والثانية إدارية، ويتولى رئاستها أحد الأعضاء المتواجدين باللجنة.

يأتى هذا، بعد المشادة التي جرت بين «لطيف» و«مجاهد»، خلال اجتماع المجلس السابق، بسبب اختيار طارق سامى في القائمة الدولية لكرة الصالات، رغم أنه لم تسبق له إدارة أي مباراة بها، لكن عصام عبدالفتاح وافق على اختياره حتى لا يدخل في أزمة مع أحمد مجاهد. وأكد المصدر أن الاجتماع المقبل سيشهد جلسة ساخنة بين الأعضاء بسبب القرارات الفردية التي يتخذها الأعضاء دون علم بعضهم البعض.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق