اخبار اليوم رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة: ندرب الطلاب على البحث لا المشاركة بالعمل السياسي

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال فرانسيس ريتشاردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن شعب مصر تتمحور حوله شعوب المنطقة، وأن الولايات المتحدة الأمريكية ومصر يجب أن يتحدوا ويتخلوا عن خلافاتهم السياسية، ويتعاونا في مجالات التعليم والثقافة والعلوم والفن.

وأضاف ريتشاردونى خلال لقائه بعدد من الصحفيين الأربعاء، أن مصر بلد غنية ولديها الكثير لحل مشكلاتها للعيش في بيئة مستدامة في عالم يشهد العديد من التغيرات، مشيراً إلى أن مصر لها دور واضح وتقود حلول العديد من المشكلات التي تتعرض لها منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف، أن الاضطرابات السياسية والحوادث الإرهابية في المنطقة أدت لعزوف الأجانب عن القدوم لمصر وغيرها من الدول، لافتاً إلى أنه يرغب أن تكون مصر جاذبة للأجانب من جديد، مؤكدًا على أنه ليس هناك مجتمع ودود مثل شعب مصر.

وأكد ريتشاردونى، أن الثقافة المصرية تتميز بروعة الروحانيات والحس الديني، وليس لها علاقة بالتطرف، قائلا:«أعتقد أن آخر شعب سينقرض من على هذه الأرض هم المصريين، لأن ورائهم حضارة».

وأكد ريتشاردونى، أن الجامعة الأمريكية تنتهج التعليم الليبرالي، القائم على التفكير النقدي، والتواصل والاتصال، والإبداع والابتكار، مشيراً إلى أن الجامعة تسعى لتخريج طلاب مبدعين، معتبرًا أن فشل التعليم يؤدي لتفكير الناس بفكر القطيع.

وأشار إلى أن الجامعة الأمريكية في القاهرة ليست مسيسة، وأنه يتحاور مع الحكومة المصرية بشأن تكلفة الطلاب والمصروفات، لافتا أن الجامعة لا تدرب الطلاب للمشاركة في العمل السياسي، ولكن لإعداد خطط للبحث، مطالبًا «أرجو ألا تخلطوا بين كوني كنت مسؤولا في الحكومة الأمريكية، وبين عملي الحالي كرئيساً للجامعة الأمريكية».

وشدد رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، على أن الجامعة لا تحصل على أي دعم من الحكومات بشأن المنح الدراسية، لافتًا إلى أن مصدر الدخل المصروفات الدراسية للطلاب، وكذلك دعم مقدم من الرعاة سواء أفراد أو شركات، مشيراً إلى أن الجامعة تعلم أن المنح للاجئين قليلة ولكن ستعمل الجامعة على زيادتها، والعمل على تنويع قاعدة الطلاب لدى الجامعة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق