اخبار اليوم وزيرة الهجرة تتفق مع المصريين في سيدني على الترويج لشهادة بلادي

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، الأربعاء، إن لقائها مع أبناء الجالية المصرية بأستراليا، كان مثمرًا للغاية واستمر أكثر من 4 ساعات، حيث تم طرح كل الموضوعات التي تهم المغترب مثل قانون الاستثمار وصندوق تحيا مصر ومشروعات تنمية محور قناة السويس والمثلث الذهبي والتجنيد واللجان القضائية التي يتم إرسالها للخارج وعرض لشهادة بلادي بالدولار الأسترالي.

وأضافت «مكرم»، في بيان لوزارة الهجرة، الأربعاء، أنه تم الاتفاق على تشكيل مجموعات عمل في المساجد والكنائس المصرية بسيدني للترويج لشهادة بلادي بالدولار الأسترالي.

وأشارت إلى أن اللقاء تناول أيضًا الاتحادات والائتلافات وضرورة أن يتم تمثيلها (الجالية) في مظلة واحدة للتعاون مع وزارة الهجرة، بجانب مناقشة القوانين الجديدة كالاستثمار وبناء الكنائس، وبحث إصدار قانون الإعفاء الجمركي لسيارة المغترب.

وأشارت الوزيرة إلى أنها نقلت لأبناء الجالية حالة الأمن واﻷمان الموجودة في الشارع المصري خلافا لما تنقله بعض وسائل الإعلام، مشيرة إلى أن الفعاليات اﻷخيرة بمناسبة مرور ١٥٠ عامًا على الحياة البرلمانية بشرم الشيخ وفعالية «دعونا نصلى» بسانت كاترين كلها احتفالات حضرها مسؤولون من مختلف دول العالم.

وذكرت أن المصريين بالخارج طلبوا أيضًا مواد إعلامية تنقل الحقائق والمشروعات ومنها فيلم «إنجازات الرئيس خلال عامين» مترجمًا بالإنجليزية.

وخلال عرض وزيرة الهجرة للمبادرة التي تتبناها الوزارة لتثقيف أبناء الجيل الثاني والثالث في الأمن القومي بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا، طلب أعضاء الجالية ضم أبنائهم في البرنامج.

وعرض أبناء الجالية ما قاموا به من إنشاء جمعية برلمانية من الأستراليين المحبين لمصر، وأبدوا استعدادهم للتواصل ودعم البرلمان والقيادة المصرية في مختلف القضايا.

وذكرت الوزيرة أن أبناء الجالية أبدوا حرصهم على التواصل مع الوطن اﻷم، وطالبوا بتكرار هذه الزيارات واللقاءات المباشرة التي تكشف حقائق كثيرة غائبة عن المغتربين ولربطهم بمصر، فيما قدم ممثل وزارة الدفاع شرحًا للقوانين المنظمة للتجنيد وشروط الإعفاء.

ومن جانبه، أكد الشيخ فاضل عبدالحفيظ عبدالحافظ، إمام مسجد النور في سيدني، ممثل وزارة اﻷوقاف، أهمية تلك اللقاءات في ربط المصريين بالخارج بوطنهم الأم، متمنيًا أن يصل مردود هذا اللقاء على كافة المصريين بأستراليا واستمرار دور مصر الفعال على الساحة الدولية.

بينما طالب أسقف سيدني، اﻷنبا دانيال، في كلمته، أن تكون الزيارة المقبلة مخصصة للشباب من أبناء الجالية الذين يحتاجون للتواصل مع مصر بصفة دورية، لافتًا إلى أن تلك اللقاءات لها أهمية كبيرة لاستمرار التواصل مع أبناء الجالية، مشيرًا إلى الحب الشديد والتأييد الذي أبداه أبناء الجالية للقيادة المصرية ودعم للاقتصاد المصري والمشروعات القومية.

وذكر «دانيال» أن أبناء الجالية طالبوا بالمشاركة في المشروعات القومية وإيجاد صيغة تتيح لهم ذلك على غرار ما تم في مشروع توسعة قناة السويس، وعبروا عن ثقتهم في القيادة السياسية وطالبوا بنقل محبة وولاء المصريين في أستراليا للرئيس عبدالفتاح السيسي وتقديرهم لزيارته للكاتدرائية في عيد الميلاد.

وذكر أن أبناء الجالية طالبوا بنقل رسالة حب وتقدير للجيش المصري، وقدم مقترحًا للاستفادة من الاحتفال عام ٢٠١٩ ببناء أول كنيسة قبطية في أستراليا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق