اخر الاخبار هل يتسبب اليمن في القطيعة بين السعودية وأمريكا؟

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

عقب القصف الأخير لصنعاء والذي خلف مئات الضحايا من المدنيين، زاد مستوى الفتور في العلاقات بين الرياض وواشنطن، فهل ينذر ذلك بالقطيعة بينهما؟ أم أنها مجرد سحابة صيف عابرة؟لا يزال القصف الذي أودى هذا الأسبوع بحياة 140 شخصا وتسبب في جرح 525 آخرين في صنعاء، ونُسب إلى التحالف الذي تقوده السعودية، يثير العديد من التنديدات والاستنكارات خاصة في العواصم الغربية.

وعلى غير عادتها كانت هذه المرة ردة فعل واشنطن، الحليف التقليدي للرياض، قوية، حيث سارعت للإعلان عن البدء «فورا» في مراجعة دعمها للتحالف العربي، بعدما كانت قد خفضته في الأشهر الماضية، محذرة في الوقت نفسه من «التعاون الأمني للولايات المتحدة مع السعودية ليس شيكا على بياض»، وفق تعبير نيد برايس، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي.

كما أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سارع – بعدما تبين هول عدد الضحايا المدنيين جراء عملية القصف في صنعاء يوم السبت الماضي – للإعراب عن «قلقه الشديد» خلال مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، مطالبا إياه بـ«اتخاذ التدابير الضرورية على الفور لضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث»، فهل تنذر هذه التطورات بوصول العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة إلى مستوى القطيعة؟ أم أنها محاولة من واشنطن «لحفظ ماء الوجه» على الصعيد الدولي، خاصة وأنها تدعم التحالف ومن يقوده بالسلاح والمعلومات الاستخبارية؟ «العلاقات بين الرياض وواشنطن- مد وجزر» في الواقع تشهد العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة منذ فترة فتورا واضحا، بدأ برفض هذه الأخيرة التدخل عسكريا في سوريا لإسقاط الرئيس بشار الأسد، فيما تدعم الرياض المعارضة السورية.

وبلغ هذا الفتور مستوى أعلى مع التقارب الجديد مع إيران، التي تعتبرها السعودية عدوا لها، حيث تجلى ذلك في إبرام اتفاق تاريخي معها بشأن برنامجها النووي، وهو برنامح ترى فيه الرياض وعدة عواصم خليجية أخرى تهديدا لأمنها ولأمن المنطقة بأسرها. كما عبرت السعودية عن غضبها بعد تصويت الكونجرس الأمريكي الشهر الماضي بأغلبية على قانون «العدالة ضد رعاة الإرهاب»، المعروف باسم «جاستا»، والذي يسمح لعائلات الضحايا الذين قتلوا في هجمات 11 سبتمبر 2001 برفع دعاوى قضائية ضد المملكة، هو القانون الذي يلغي أول فيتو رئاسي منذ تولي الرئيس الامريكي باراك أوباما منصبه.

وبالمقابل كانت السعودية محط انتقادات لعملياتها العسكرية في اليمن وفي النزاع الذي أسفر عن مقتل أكثر من 6700 شخص، بحسب حصيلة أوردتها الأمم المتحدة في وقت سابق هذا الشهر. فهل طفح الكيل بالنسبة لأمريكا إزاء حليفتها التاريخية في الشرق الأوسط؟ الخبير في شؤون الشرق الأوسط خطار أبودياب يستبعد أن تصل العلاقات السعودية-الأمرييكة إلى مستوى القطيعة، موضحا أن واشنطن إنما في «موقف حرج» إزاء العدد الكبير من الضحايا المدنيين في صراع يبدو دون نهاية.

ويقول أبودياب في تصريح لـDW عربية إن العلاقات بين الرياض وواشنطن اتسمت على مدى التاريخ ب«المد والجزر»، مشددا على أن المصالح التي تربطهما قوية جدا.

غضب واشنطن- زوبعة في فنجان؟

المحلل في معهد «واشنطن إنستيتيوت» سايمن أندرسون يؤيد هذا الرأي ويصرح لوكالة لفرنس برس إن واشنطن «غاضبة من السعوديين بسبب القصف العشوائي» للمناطق المدنية في اليمن. وهوغضب له ما يبرره في نظر بعض المحللين، حيث كتبت صحيفة هافينغتون بوست الالكرتونية في نسختها الإنجليزية أمس الثلاثاء بأن الولايات المتحدة «مشاركة أيضا في الحرب في اليمن» من خلال «تزويد طائرات سلاح الجو السعودي بالوقود في الجو أومد السعودية بمعلومات استخباراتية»، ويعني ذلك بشكل ما أن أمريكا متورطة أيضا في النزاع في اليمن.

بيد أن أبودياب يلفت إلى احتمال قيام أمريكا بتقليص صادراتها العسكرية إلى السعودية. وفي الواقع، فإن السعودية لم تتسلم جزءا كبيرا من صفقات أسلحة تجاوزت قيمتها 22 مليار دولار وافقت عليها واشنطن منذ مارس من العام الماضي. لكن أبودياب شدد في الوقت نفسه بالقول: «صحيح أن غالبية ترسانة السلاح السعودي أمريكية الصنع، لكن هناك أيضا شركات صنع أسلحة في دول غربية أخرى وفي دول على غرار كوريا الجنوبية والصين تقوم بذلك أيضا، حيث إن سوق السلاح كبير جدا.

وهناك أيضا مشاريع لتصنيع السلاح داخل المملكة ذاتها.» «مصالح أمريكا مع السعودية تبقى قوية» لكن رغم ذلك، ورغم الفتور في علاقاتهما «فإن الولايات المتحدة لا تريد أن تمنى السعودية بهزيمة في اليمن»، على حد تعبير أبودياب، ذلك أن الرياض تشكل بالنسبة لواشنطن قوة مضادة للنفوذ الإيراني في المنطقة. وأكثر من ذلك، فإن السعودية تقف بجانب الولايات المتحدة في النزاع في سوريا، حيث تقدم دعمها لفصائل المعارضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد. كما أن العملية العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن تهدف إلى اعادة ارساء سلطة الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي في مواجهة المتمردين الحوثيين، على ما يرى ديفيد واينبرغ العضو في «مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات» الأمريكية للأبحاث في تصريح لفرنس برس. ويشدد الخبير على أن «الولايات المتحدة ستخرج ضعيفة في حال إن سحبت دعمها للعملية السعودية في اليمن بشكل متسرع»، مشيرا إلى احتمال تراجع الدور الأمريكي في المنطقة. علاوة على ذلك، فإن للسعودية ثقل اقتصادي في الولايات المتحدة، إذ وصل حجم الاستثمارات والسندات السعودية في الولايات المتحدة إلى ألف مليار دولار، وفق تقرير لشبكة سي.أن.أن الأمريكية نشرته قبل أشهر.

ولا أحد يمكن تصور تداعيات هذه المبالغ على الاقتصاد الأمريكي إذا ما قررت السعودية والسعوديون سحب أموالهم من السوق الأمريكية، لكن قد تتحسن العلاقات إذا ما تولت هيلاري كلينتون رئاسة الولايات المتحدة، على ما تتوقع هوفيغتون بوست في التقرير المذكور أعلاه.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن السعودية وحلفاءها كانوا من أكبر المتبرعين لمؤسسة كلينتون الخيرية، بالإضافة إلى أنه تم – عندما كانت كلينتون وزيرة للخارجية – إبرام صفقة بيع أسلحة للسعودية بـمبلغ 29 مليار دولار.

وترى الصحيفة أن كلينتون قد تنجح بفضل علاقاتها الشخصية مع السعوديين في إقناع الرياض بوقف عمليات قصف الأهداف المدنية في اليمن «بطريقة لم ينجح فيها من قبل أوباما»، فيما يبقى الغموض قائما بشأن موقف ترامب، الذي كثيرا ما تضاربت تصريحاته إزاء السعودية بشكل مباشر أو غير مباشر، لكن مما لاشك فيه هو أن المصلحة الاقتصادية والمالية ستكون اليد العليا في قراراته، حسب تأكيداته خلال حملته الانتخابية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق