جديد اخر الاخبار - حرب كلامية بين أنقرة وبغداد… وأردوغان للعبادي: الزم حدودك

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ دقيقة واحدة — الأربعاء — 12 / أكتوبر / 2016

اخر الاخبار - حرب كلامية بين أنقرة وبغداد… وأردوغان للعبادي: الزم حدودك

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل ما هو جديد

تتصاعد الأزمة بين الحكومتين التركية والعراقية حول معسكر بعشيقة للقوات التركية في شمال العراق، ورفض الحكومة المركزية في بغداد مشاركة الجيش التركي في عملية تطهير مدينة الموصل من تنظيم «الدولة الإسلامية»، حيث دخلت الأزمة في مرحلة جديدة من التهديدات المتبادلة.
فبعد سلسلة من التهديدات التي أطلقتها قيادات عراقية وعلى رأسهم رئيس الوزراء حيدر العبادي، شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، هجوماً غير مسبوق على العبادي، مطالباً إياه بـ»التزام حدوده»، معتبراً أن رئيس الوزراء العراقي «ليس نداً وليس من مستواه».
وقال الرئيس التركي، مخاطباً العبادي في كلمة له على هامش القمة التاسعة للمجلس الإسلامي في أوراسيا المنعقد في إسطنبول: «أنت تسيء إلي شخصياً.. أنت لست ندّا لي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهماً بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وأن تلزم حدك أولا».
وأضاف: «طلب منّا شخصياً (العبادي) إنشاء قاعدة بعشيقة في عهد (رئيس الوزراء السابق) السيد أحمد داود أوغلو، جميع هذه التفاصيل موجودة على تسجيلات مصورة، وسيتم بثها اليوم أو غداً عبر جميع المحطات التلفزيونية. تم دخول بعشيقة على هذا الأساس. أما الآن فيقول انسحبوا من هنا، إن جيش جمهورية التركية لم يفقد شكيمته لكي يأتمر بأمركم. سنستمر بفعل ما يلزم كما فعلنا في السابق».
واعتبر أردوغان أن «بعض الدول تأتي من على بعد آلاف الكيلومترات للقيام بعمليات في أفغانستان، وغيرها، في كثير من المناطق، بدعوى وجود تهديدات ضدها، بينما يقال لتركيا، التي لها حدود بطول 911 كم مع سوريا، و350 كم مع العراق، إنه لا يمكنها التدخل لمواجهة الخطر هناك. نحن لا نقبل أبداً بهذا المنطق الأعوج».
وشدد على أن بلاده ليس لديها أي مطامع «ولو في شبر واحد من أراضي وسيادة غيرها»، ولا تملك هدفًا غير حماية أراضيها.
وبعد كلام أردوغان أعادت وكالة الأناضول التركية، ، نشر مقطع فيديو من مؤتمر صحفي للعبادي عقده، في نهاية عام 2014، يظهر فيه طلبه من تركيا توجيه بعض قواتها إلى العراق لتدريب فصائل محاربة لتنظيم «داعش».
في المقابل اتهم متحدث رسمي باسم العبادي، الثلاثاء، أردوغان بـ»صب الزيت على النار»، موضحاً أن بغداد ستتوجه إلى المجتمع الدولي لحل خلافها مع تركيا.
وأضاف:»ما يؤسف له أننا نرى ردوداً من الجانب التركي تحول المشكلة من (كونها) ذات طابع قانوني وتهدد أمن المنطقة إلى مشكلة ذات طابع شخصي».
وكان التصعيد الكلامي، بين البلدين قد تجدد أول أمس الإثنين، حيث أكد العبادي، أن حكومته لن تسمح للقوات التركية بالمشاركة إلى جانب القوات العراقية في تطهير مدينة الموصل من تنظيم «الدولة الإسلامية».
واقترح بأن لا تتحرك القوات التركية المتواجدة في معسكر بعشيقة من أماكنها خلال عملية الموصل.
في حين، أعتبر السفير العراقي في تركيا هشام العلوي أنّ «الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة القريب من مدينة الموصل، يعدّ انتهاكاً واضحاً لحرمة الأراضي العراقية».
أما رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، فقد طالب بضمانات حول عدم المساس بأهالي مدينة الموصل الأصليين أثناء تحريرها من تنظيم «الدولة الإسلامية»، مؤكداً أن بلاده لا تعارض الخطة الأمريكية لتحرير الموصل بالتعاون مع الحكومة العراقية بشرط عدم المساس بأهالي الموصل الأصليين.
والثلاثاء، أعلنت قيادة «العمليات المشتركة لتحرير نينوى»، عن وصول تعزيزات عسكرية ضمن اللواء 76 في الفرقة 16، جنوب شرق الموصل، استعداداً للمشاركة بمعركة تحرير المدينة، حيث تواصل القوات المسلحة العراقية والبيشمركة والحشود القتالية المساندة لها التجمع على تخومها، من محاورها كافة، بانتظار ساعة الصفر لبدء الهجوم على مواقع التنظيم.

الخبر | اخر الاخبار - حرب كلامية بين أنقرة وبغداد… وأردوغان للعبادي: الزم حدودك - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : رام الله مكس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق