اخبار اليوم اليونان وقبرص لتركيا من القاهرة: احترام القانون الدولى يضمن الاستقرار

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهد قصر الاتحادية الرئاسى، الثلاثاء، قمة «مصرية- قبرصية- يونانية»، جمعت الرئيس عبدالفتاح السيسى، مع نظيره القبرصى نيكوس أنيستاسياديس، ورئيس الوزراء اليونانى، أليكسيس تسيبراس، الذين عقدوا قمة مغلقة، وأخرى جمعت وفود الدول الثلاث.

وأعقب القمة المغلقة وجلسة المباحثات الموسعة مؤتمر صحفى، لم تَخْلُ خلاله كلمتا الرئيس القبرصى ورئيس وزراء اليونان من توجيه رسائل سياسية لتركيا، تتعلق بأزمة «الجزر القبرصية اليونانية التى تحتلها تركيا»، وشددا على مساندتهما لمصر فى مختلف القضايا أمام الاتحاد الأوروبى والمحافل الدولية.

وقال رئيس الوزراء اليونانى إن هناك دولاً فى منطقتنا تتجه إلى الاتجاه المخالف وتشكك فى الاتفاقيات، وإن احترام القانون الدولى شىء بديهى لضمان الاستقرار فى المنطقة.

وأضاف: «من الضرورى إيجاد حل عادل للقضية القبرصية يعتمد على قرارات من الأمم المتحدة، ولا يتضمن وجود قوات احتلال فى قبرص، وبلا ضمانات، بل حل يدعم الشعب القبرصى».

وتابع: «أمن أوروبا يعتمد على أمن الدول المجاورة، وعلى تعاونها مع مصر».

من جانبه، قال «السيسى»: «اجتمعت مع رئيس قبرص ورئيس وزراء اليونان فى إطار تعزيز العلاقات التاريخية بين حضارتين، وتطرقت مباحثاتنا إلى سُبل الإسراع فى تنفيذ المشروعات المشتركة وتعظيم الاستفادة من موارد الطاقة وتنميتها».

وأضاف أن اللقاء تطرق إلى رغبة الدول الثلاث فى الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة فى ظل ما يشهده الشرق الأوسط وشرق «المتوسط» من توتر، وبحث الأوضاع الإنسانية المُتدهورة فى سوريا وليبيا واليمن، وتم التأكيد على ضرورة إنهاء معاناة تلك الشعوب واستعادة الاستقرار، اتساقًا مع القانون الدولى وقرارات الأمم المتحدة.

وقال الرئيس القبرصى، خلال كلمته، إنه تم الاتفاق خلال المباحثات على التوسع فى دعم مجال الطاقة والسياحة والزراعة والتكنولوجيا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق