اخر الاخبار العاجلة تكريم نجوم الأوليمبياد والبارالمبياد على هامش «ستريت وورك»

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تستضيف مصر تصفيات كأس العالم فى رياضة ستريت وورك أوت، يوم 18 أكتوبر الجارى، بمنطقة الصوت والضوء بالأهرامات، فى حدث يقام لأول مرة فى مصر تحت رعاية مؤسستى «المصرى اليوم» و«التحرير».

التصفية المقامة فى مصر هى واحدة من ضمن 18 تصفية فقط حول العالم، تستضيفها مصر ممثلة عن القارة الأفريقية للمرة الأولى، وتقام بمشاركة لاعبين مصريين وأجانب من مختلف دول العالم، بحضور طاقم تحكيم دولى، حيث يسافر المتسابقون من البلاد المختلفة للمشاركة فى تصفيات كأس العالم فى أى بلد من البلاد المقام فيها التصفيات، ولا يشترط أن يحمل اللاعب جنسية البلد التى تقام بها التصفيات، ويتأهل الفائز للمشاركة فى كأس العالم التى تقام فى العاصمة الصينية بكين ديسمبر المقبل، ومن تصفية مصر يتأهل المتسابق الحاصل على المركز الأول لتمثيل بلده فى نهائى كأس العالم فى بطولة «ستريت وورك أوت»، بجانب الفائزين من باقى المنصات، وعلى هامش البطولة تقرر تكريم أبطال مصر الحاصلين على ميداليات فى دورتى الألعاب الأوليمبية والبارالمبية «ريو 2016»، تقديرًا لما بذلوه لرفعة اسم مصر فى المحافل الدولية.

وتقرر أن يكون الحضور الجماهيرى مجانياً عبر دعوات يتم حجزها من خلال الموقع الرسمى للبطولة «http://streetworkouteg.com/rsvp/?i=2».

من جانبه، أكد إسلام قرطام، عضو مجلس إدارة شركة صحارى للاستثمارات والمشروعات وراعى البطولة، أن لعبة ستريت وورك أوت، أو ما تسمى رياضة الشارع، هى رياضة فردية تعتمد على قوة التحمل والثبات وخفة الحركة، ومزيج بين الجمباز والباركور والأيروبكس، وتعتمد على التنقل والثبات بين البارات فى الهواء.

مشيراً إلى أن أحد أهداف اللعبة هو محاربة العنف، ومكافحة الإدمان، بالإضافة لإزالة الحواجز بين الفئات المختلفة، وأخيراً محاربة التطرف، فضلاً عن أنها من وجهة نظرى تساعد فى حل الكثير من مشاكل مجتمعنا الحالية، وقال: «رياضة الستريت وورك أوت» لا تحتاج إلى ميزانية أو إمكانيات ضخمة، ومن الممكن ممارستها فى الحدائق العامة والشوارع، وبالتالى فهى تناسب الظروف المالية للكثير من الشباب، كما أنها رياضة جديدة نسبياً، فقد تم إنشاء الاتحاد العالمى للعبة فى 2010، وتعتبر هذه فرصة عظيمة لننمى أنفسنا فى تلك الرياضة وننتزع الصدارة والريادة حول العالم.

وأوضح أن الهدف من أهمية بطولة ستيدج مصر القادمة، قال: «فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، وعندما نستضيف حدثاً عالمياً تعتبر هذه دعاية لمصر نحن بحاجة إليها، للمساهمة فى تنمية السياحة بالتأكيد، وهناك ما يقرب من 25% من المشاركين فى هذه البطولة من بلاد مختلفة، بالإضافة إلى أن جميع الحكام أجانب، وتعمدنا تنظيم البطولة تحت سفح الأهرامات (الصوت والضوء) لتكن هذه البطولة دعاية جيدة للسياحة فى مصر، وتساهم فى رفع معنويات الشباب المصرى، وسنرسل من خلالها رسالة للعالم كله أن مصر ستظل بلد الأمن والأمان.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق