اخبار اليوم وزير قطاع الأعمال: استبعاد 7 شركات عائدة من الخصخصة من القوائم المالية

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن الدكتور أشرف الشرقاوي، وزير قطاع الأعمال العام، أن المؤشرات المالية لنحو 125 شركة لم تدرج 7 شركات عائدة للدولة من الخصخصة، منها «عمر أفندي»، و«العربية للتجارة»، و«المراجل البخارية»، بسبب وجود تسويات مع المستثمرين المستردة منهم الشركات، قائلا: «أدخلنا الخزانة العامة للدولة 1.037 مليار جنيه حصة الدولة في الأرباح».

وأضاف «الشرقاوي»، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر مركز إعداد القادة، الثلاثاء، حول مؤشرات 72 شركة انتهت جمعياتها العمومية، أن ما يجرى تنفيذه حاليا يعد تفصيل لبرنامج الحكومة فيما يتعلق باستغلال الأصول غير المستغلة، وتابع: أن «لدى الوزارة ملف عنوانه (الشركات شديدة التعثر)، على رأسها الحديد والصلب، والنصر للسيارات، وقطاع الغزل والنسيج».

وقال لشرقاوي»: إن «الحديد والصلب تتلقى عروض لتطويرها، ولكن سنقوم بزيادة رأسمالها، لمواجهة الخسائر التي تتكبدها الشركة، وحتى يتسنى للشركة الاقتراض من البنوك».

وأشار «الشرقاوي» إلى أن النصر للسيارات تم وقف تصفيتها، وجاري إجراء دراسة سوقية للوقوف على احتياجات الجماهير من السيارات التي سيتم بناءا عليها تحديد نوع السيارة التي سيجري التفاوض عليها مع المصنعين، مؤكدا أنه في، مارس الماضي، بعد مرور 9 أشهر من انتهاء السنة المالية، لم تكن الجمعيات العمومية قد انعقدت، وبالتالي كانت تعتمد أعمال 30 يونيو 2015.

وأوضح «الشرقاوي» أن الوزارة انتهت من عقد عموميات 72 شركة، ونتائجها هو تحقيق 39 شركة للربح، مقارنة بـ35 شركة بإجمالي صافي ربح لـ72 شركة بلغ 613 مليون جنيه، مقارنة بـ323 مليون جنيه خسائر إجمالي شركات قطاع الأعمال العام المالي السابق له.

وأكد «الشرقاوي» أنه لدى الوزارة 3 شركات قابضة انتهت من عموميات شركاتها التابعة، وهي النقل البري والبحري والتأمين والأدوية، مع استمرار انعقاد الشركات الأخرى خلال الفترة المقبلة، التي يتابعها مؤشر أطلقته الوزارة يرصد الخاسرين والرابحين أسبوعيا.

وأشار إلى أنه، في 30 يونيو الماضي، بلغت إيرادات النشاط 58.2 مليار جنيه، وصافي الربح 613 مليون جنيه، والأجور 13.8 مليار جنيه، وعدد العاملين تراجع 7 آلاف عامل ليسجل الإجمالي 229 ألفا عاملا.

وكشف «الشرقاوي» عن أن 12 شركة رابحة من أصل 16 شركة تابعة للقابضة للنقل البري والبحري، منها 7 شركات زادت أرباحها، و4 شركات تحولت من الخسارة إلى الربح، و3 شركات انخفضت خسائرها، وأضاف: أن «القابضة للأدوية حققت أرباح، لكن زادت عليها تكلفة الإنتاج بسبب ارتفاع الدولار، وهو ما دفع الشركة إلى البحث عن منتجات لا يتم استيراد خاماتها من الخارج».

وأوضح أن الشركات الرابحة التابعة للقابضة الأدوية، بلغ عددها 8 شركات، مقابل 7 شركات في عام «2014/2015»، كما تحولت شركة «ممفيس» من الخسارة إلى الربح. وتابع: «منحنا الشركات القابضة مهلة حتى نهاية شهر ديسمبر المقبل أو نهاية التعاقد مع المستشارين فوق سن الستين، أيهما أقرب، لإنهاء هذه التعاقدات».

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق