اخبار اليمن الان احتفال مهيب في المكلا بمناسبة أعياد الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر ونوفمبر

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أقامت الحكومة اليمنية السلطة المحلية بمحافظة حضرموت اليوم الثلاثاء بمدينة المكلا عاصمة المحافظة احتفالاً  بمناسبة اعياد الثورة اليمنية الـــ 54 لثورة الــ 26 من سبتمبر ، والــ 53 لثورة الــ 14 من اكتوبر ، والــ 30 من نوفمبر.

وفي كلمته التي القاها بالمناسبة بحضور محافظي حضرموت اللواء أحمد سعيد بن بريك ،وسقطرى سالم عبدالله السقطري ،والمهرة محمد عبدالله كده قال رئيس الوزراء " انه وقبل خمسين عاماً ونيف كانت ردفان على موعد مع لقاء الأبطال،لبوزة ورفاقة في حدث تاريخي غير ، حال الشطر الجنوبي من الوطن آنذاك في الرابع عشر من اكتوبر عام ١٩٦٣،عندما رفض هؤلاء الأبطال الإنصياع لأوامر القوات البريطانية المحتلة فكانت تلك هي شرارة الثورة .

وقال "ناضل شعبنا كثيراً وضحى وصمد وأعطى،وكان له ما أراد في الــ ٣٠ من نوفير ١٩٦٧،استقلالاً وطنياً ناجزاً منتزعاً بأيدي أبطال الجنوب اليمني المحتل كما تعارف الأبطال على تسميتة آنذاك،كان ذلك حدثاً هو الآخر مهما،فقد أظهر أبناء اليمن من صعدة وحتى عدن،ومن المهرة وحتى الحديدة وحدة في الموقف ووحدة في الإرادة".

وتابع قائلاً "ليس من الصدفة أن نحتفل اليوم بالذكرى الـــ 53 لثورة الــ 14 من أكتوبر المجيدة بعد أيام قليلة من احتفالاتنا بالذكرى الــ 54 لثورة الــ 26 من سبتمبر العظيم،فنحن شعب واحد مزقتنا الصراعات الدولية ووحدتنا الإرادة الوطنية،وأن الاحداث الاخيرة قد أكدت أن الدفاع عن أكتوبر إنما يبدأ من مران ،وإن الدفاع عن سبتمبر يبداء من عدن وحضرموت".

وأشار " إلى  أن القوى التي دحرها النظام الجمهوري وهزمت على يد أبطال سبتمبر وأكتوبر تحاول أن تمزق الوطن لعودة نسخة من الإمامة حديثة وعنصرية وسلالية النزعة،لاتهدد إنجازات سبتمبر وأكتوبر فحسب،ولكنها هذه المرة تهدد أمننا واستقرارنا وأمن واستقرار المنطقة والأمن العربي.

وأضاف  " لقد انهكت الوحدة بفعل فاعل وبدت للمواطن في المحافظات الجنوبية والشرقية خلافاً لما كان يراها،لقد استخدمها من سرقوا وهج الوحدة أداة للفيد والنهب والسطو والتسلط،وماحرب ١٩٩٤ وازمة وحرب اليوم سوى النتائج الطبيعية لأزمة الحكم والنظام".

وأوضح  "أن الحرب ليست خيارنا فلا زلنا وسنظل ننشد السلام ونسعى اليه،سلام نرى طريقنا له تمر عبر تنفيذ قرار مجلس الأمن ٢٢١٦ والذي يلزم المليشيا الحوثية بتسليم السلاح والإنسحاب وعودة الشرعية ،والذهاب بعد ذلك إلى حلول سلمية تستند إلى ماتبقى من المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل".

ولفت " بن دغر " أن الحرب التي تجري الأن هي انقلاب على الإتفاق الوطني على الدولة الإتحادية المدنية الحديثة التي ننشدها جميعاً وحلاً لازمة السلطة والدولة وتعزيزاً لوحدة المجتمع في دولة اتحادية من ستة اقاليم،وإقليم حضرموت واحد منها.

وتحدث رئيس الوزراء عن ماعانته محافظة حضرموت من إرهاب القاعدة وداعش، وهي إن لم تتعافى من هذه الآفة تماماً، لكن حالها اليوم ليس كحالها قبل ستة أشهر..مشيراً الى ان حضرموت اليوم تتطلع بثقة نحو المستقبل، وهزم الإرهاب في حضرموت، وعلينا ملاحقة ذيوله المادية ومنابعه وجذوره المعنوية، فنحافظ بذلك على نقاء الإسلام وشريعته السمحاء.

وقال "لقد شارك أبناء حضرموت ممثلاً في قوات النخبة بالجهد الأكبر، فللأبطال هولاالتحية وكل التقدير والإحترام،الذين حسموا المعركة في ساعات مع الارهاب الذي ضل يحكم المكلا، وجهودنا في الرئاسة والحكومة تتجه نحو استعادة زمام المبادرة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وفي هذا السياق جاء قرارنا بتعيين مجلس إدارة جديد للبنك المركزي ونقل عملياته المالية والنقدية إلى عدن، وها نحن اليوم في حضرموت نحاول استعادة مكانة ودور الدولة ومن منطلق مختلف يقوم على الشراكة في السلطة والثروة".

واضاف رئيس الوزراء "سوف نبدأ ببناء محطة جديدة للكهرباء بقدرة 31 ميجاوات قابلة للتوسع وبكلفة 25 مليون دولار للتخفيف من معاناة المواطنين في الوادي، كما خصصنا اعتمادات لترميم شوارع المكلا، واستكمال مشروع طريق المعدي الطريق الشرقي سابقاً، كما سنحاول تحريك مشاريع أخرى في الأيام القادمة كمشروع ترميم طريق حجر، ذلك حق لأهل حضرموت، وواجب على الدولة، لقد بدأنا بعدن وها نحن اليوم في حضرموت نواصل، وسنهتم بجرحى الجيش والمقاومة"..لافتاًُ الى انه تم نقل الآلاف إلى مستشفيات الداخل والخارج وخلال الأيام القادمة سيتم نقل المئات منهم إلى تركيا والهند.

وعبر رئيس الوزراء عن شكره لقادة التحالف العربي وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالغزيز ملك الحزم والعزم،ولقادة دولة الإمارات العربية المتحدة،تحية وخاصة الشيخ محمد بن زايد،ولقادة الخليج ،ومصر والسودان وتركيا الذين يقفون معنا على خط المواجهة مع أعداء اليمن.

وفي الحفل ،القى محافظ حضرموت كلمة ترحيبة رحب فيها بدولة رئيس الوزراء ووزراء الحكومة ومحافظي المهرة وشبوة وسقطرى والحاضرين جميعاً ..مشيراً إلى تحسن الاوضاع الأمنية والخدمية في المحافظة.

ونوه بن بريك إلى اسهامات الحكومة في تقديم الخدمات لمحافظة حضرموت من مشاريع تنموية وخدمية والتي ستسهم في رفع معاناة الموطنين وذلك من خلال المشاريع التنموية والخدمية التي سوف تقرها الحكومة وتقدمها للمحافظة..مشدداً على ضرورة تفعيل الاقاليم وقيام الدولة الاتحادية.

وقال محافظ حضرموت"بعد مرور عام ونيف من احتلال القاعدة لمحافظة حضرموت الساحل وبعد الانتصارات الكبيرة نحن اليوم نحتفل باعياد غالية على قلوبنا سبتمبر واكتوبر ونوفمبر".

وقدم في الحفل الشاعر محمد علي الحباني قصيدة شعرية نالت اعجاب الحاضرين، كما قدمت لوحة فنية استعراضية من فرقة فراشات حضرموت،وشارك الفنان محفوظ بن بريك باغنية وطنية بعنوان "حبي لها"،وعدد من الانشطة الفنية والقصائد الشعرية.

 

المصدر : المشهد اليمني

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق