جديد اخبار العالم اليوم : غارات روسية هي الأعنف منذ أيام على أحياء المعارضة في حلب

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 3 دقائق — الثلاثاء — 11 / أكتوبر / 2016

اخبار العالم اليوم : غارات روسية هي الأعنف منذ أيام على أحياء المعارضة في حلب

اخبار العالم اليوم : غارات روسية هي الأعنف منذ أيام على أحياء المعارضة في حلب

موقع النهار الاخبارى نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

قتل ثمانية مدنيين على الاقل اليوم الثلاثاء (11 أكتوبر/ تشرين الأول 2016)، جراء غارات روسية هي الأعنف منذ ايام على الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس مقتل "ثمانية مدنيين على الأقل جراء غارات روسية كثيفة على حيي بستان القصر والفردوس في شرق حلب" موضحا انها "الأعنف" على "الاحياء السكنية منذ نحو اسبوع". من جهته، أكد زكريا ملاحفجي من جماعة (فاستقم) بحلب لوكالة رويترز استهداف الضربات الجوية لحي بستان القصر.

وتزامن استئناف القصف مع أنباء واردة من قصر الإليزي بالعاصمة الفرنسية باريس تفيد بإلغاء الزيارة المرتقبة التي كان من المزمع أن يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى فرنسا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مقربين من الرئاسة الفرنسية اليوم الثلاثاء (11 أكتوبر/ تشرين الأول 2016)، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يرغب بتأجيل" زيارته التي كانت مقررة في 19 الشهر الجاري، وفق ما أبلغ الكرملين قصر الإليزيه الذي اقترح "اجتماع عمل" حول سوريا مع فرنسوا أولاند.

وقالت الرئاسة الفرنسة إنه "جرى اتصال بين الإليزيه والكرملين لإبلاغ (موسكو) بإمكانية عقد اجتماع عمل مع فلاديمير بوتين حول سوريا (...) روسيا أعربت عن رغبتها بتأجيل الزيارة".

  • الدمار في حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    "ماذا بقي من حلب؟"، لعل هذا السؤال الذي يطرحه هذا الطفل الذي يتأمل ما خلّفه القصف المتواصل على المدينة الجريحة المنكوبة؟ أو فقط لعله يتساءل عما بقي من بيت أهله وأين سيقضي ليلته دون سقف قد لا يقيه راجمات الأسد ولا قاذفات حلفائه الروس. في غضون ذلك، تتواصل معاناة عشرات الآلاف من سكان حلب...والعالم لا يحرك ساكنا!

  • صور من حلب المدمرة

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    حتى عندما قصفت الصواريخ التي أطلقتها قوات الأسد مدعومة بقوات روسية المستشفيات، على غرار مستشفى ميم 10 والمعروف باسم "مستشفى الصخور" الواقع في شرق حلب وقُتل اثنان من المرضى وأصيب العشرات منهم، لم يحرك العالم ساكنا. البعض ندد وناشد... والأسد - مدعوما بحلفائه روسيا وإيران وحزب الله - يواصل الحرب على شعبه.

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    وفيما تتفاقم معاناة المدنيين، تحتفل قوات الأسد بتقدمها على حساب فصائل المعارضة في حلب... ودمشق تؤكد أن جيشها سيواصل حملته العسكرية الكبيرة - بمؤازرة من فصائل تدعمها إيران وغطاء جوي روسي - لاستعادة السيطرة.

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    في غضون ذلك، يشيع الحلبيون يشيعون موتاهم إلى مثواهم الأخير في حرب تعددت فيها الجبهات وتنوعت فيها الأطراف بين من يدعم الأسد جهراً وسراً وبين من يدعم المعارضة بالسلاح بشكل مباشر أو غير مباشر. حرب وُصفت بـ"الوحشية" من قبل الأمم المتحدة، فيما تتحدث الصور التي تصلنا عنها عن "بشاعة" تكاد لا تجد ما يضاهيها في الشرق الأوسط منذ عقود طويلة.

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    ومن لم يحالفه الحظ بالهرب إلى خارج البلاد، يكون مصيره إما الموت أو الإصابة أو العيش في هلع يومي. الأكيد أن أكبر ضحايا هذه الحرب هم الأطفال. فقط بعض الصور التي تصلنا من حلب توثق مدى معاناة هؤلاء: ففي آب/ أغسطس الماضي، صدمت صورة الطفل عمران بوجهه الصغير الملطخ بالدماء والغبار وهو يجلس داخل سيارة إسعاف، الملايين حول العالم بعد إنقاذه من غارة استهدفت الأحياء الشرقية في حلب. وما لا نعرفه كان أعظم!

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    حتى قوافل المساعدات الإنسانية التي جاد بها المجتمع الدولي للتخفيف بعض الشيء من معاناة المدنيين في حلب لم تسلم من القصف. فقبل أسبوعين تعرضت قافلة مساعدات في بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي للقصف ما أسفر عن مقتل "نحو عشرين مدنياً وموظفاً في الهلال الأحمر السوري، بينما كانوا يفرغون مساعدات إنسانية من الشاحنات"، وفق الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري.

  • Syrien Weißhelme in Aleppo (Reuters/A. Ismail)

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    وفيما يبقى المجتمع الدولي عاجزا حتى على التوصل إلى وقف لإطلاق النار في حلب وإتاحة المجال لتوصيل المساعدات الإنسانية والطبية إلى المدنيين المحاصرين، يبقى أصحاب الخوذات البيضاء "الأبطال" في عيون العديد من الحلبيين. رغم الحديد والنار ورغم الصواريخ والقاذفات، ظلوا في مدينتهم لمد يد المساعدة وإنقاذ الأرواح من تحت الأنقاض.

  • Syrien Krieg - Lebensmittel - Mädchen mit Eimer in Aleppo (picture-alliance/AA/E. Sansar)

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    وبينما يقضي أقرانها في أغلبية دول العالم أوقاتهم في المدرسة أو في اللعب، تجد هذه الطفلة السورية نفسها مجبرة على الوقوف في صف طويل من أجل الحصول على بعض من الطعام الذي توزعه بعض المنظمات الانسانية - طبعا إن سملت هي بدورها من قصف قوات الأسد وقاذفات الطائرات الروسية. بالنسبة للعديد هذه الصورة إنما حالة تبعث للحزن، ولكنها واقع مر لعشرات الآلاف من الأطفال السوريين...

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    وفيما يتحمل العديد من الحلبيين الواقع المر بالكثير من الصبر، نفذ صبر واشنطن خلال مفاوضاتها مع روسيا للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا. وروسيا، التي عبرت طبعاً عن أسفها لذلك، تواصل دعمها للأسد. مراقبون يتحدثون عن لعبة بوتين في الشرق الأوسط من أجل حمل أمريكا وحلفائها الغربيين على إسقاط العقوبات المفروضة على بلاده بشأن دورها في أوكرانيا. إذن سوريا ليست إلا ورقة تفاوض للي ذراع أمريكا؟

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    في الأثناء يواصل مجلس الأمن الدولي نقاشاته ومبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا لم ينفك يتحدث عن الأزمة السورية ومعاناة الشعب السوري - وخاصة المدنيين في حلب - ويناشد المجتمع الدولي وخاصة المنخرطين في الصراع السوري بعضا من "الشفقة"... والكل يدين ويكرر الدعوات إلى إيجاد حلول سياسية. فهل من آذان صاغية؟

  • صور من حلب

    في صور: معارك بلا هوادة وحرب بلا نهاية - حلب تحت النار

    إلى حين إيجاد حل للأزمة السورية... إن وجد أصلا، يبقى العديد من المدنيين في حلب يواجهون مصيرهم بأنفسهم تحت القصف المتواصل دون أن تلوح في الأفق بادرة عن نهاية معاناتهم. فهل من أمل في غد أفضل؟ شمس العياري

كانت زيارة الرئيس الروسي إلى فرنسا، وهي بالمقام الأول زيارة خاصة، مرتقبة منذ وقت طويل إذ أن بوتين سيفتتح "المركز الروحي والثقافي الأرثوذكسي الروسي" المخصص لاحتضان كاتدرائية أرثوذكسية.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أشار الأسبوع الماضي إلى أن بوتين سيجتمع في 19 في تشرين الأول/ أكتوبر مع نظيره الفرنسي لبحث النزاع السوري والأزمة الأوكرانية.

غير أن أولاند أعلن السبت أنه "ما زال يطرح على نفسه السؤال" عما إذا كان سيستقبله، بسبب "جرائم الحرب" التي ارتكبها النظام السوري في حلب بدعم من الطيران الروسي.

واستخدمت روسيا السبت حق النقض ضد مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن يدعو إلى وقف الغارات على حلب. وقال إيرولت "هناك جرائم حرب (في سوريا) هذا واضح". وأشار إلى أنه رغم "الخلاف العميق" على سوريا، فإن روسيا "بلد شريك وليست خصما".

و.ب/ح.ز (رويترز)

موقع النهار الاخبارى نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

الخبر | اخبار العالم اليوم : غارات روسية هي الأعنف منذ أيام على أحياء المعارضة في حلب - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : dw ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق