جديد السعودية اليوم البحث والإنقاذ الجوي .. أسرع أطواق النجاة وأكثرها فعالية

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ دقيقة واحدة — الثلاثاء — 11 / أكتوبر / 2016

السعودية اليوم البحث والإنقاذ الجوي .. أسرع أطواق النجاة وأكثرها فعالية

عين اليوم – رغد عشميل
تمارس فرق البحث والإنقاذ التطوعية جهودًا حثيثة في البحث عن المفقودين، خاصة مع تزايد البلاغات عنهم، في الصحاري والجبال والبحر، وخلال السيول والأحوال الجوية السيئة، ويمثل البحث الجوي أداة مهمة في الإنقاذ، خاصة في الصحراء والمساحات الواسعة إلا أن الحاجة ملحة لوجود طائرات مناسبة كـ”الجايرو كبتر” للمساهمة في تعزيز جهود فرق البحث والإنقاذ التطوعية.. أطواق نجاة المغوثين وقت الشدائد.

*البحث الجوي والطائرة المقترحة
وقال الطيار عبدالحميد الفضل لـ”عين اليوم” إنه في مجال البحث الجوي، نلاحظ أن أغلب الفرق التطوعية المتواجدة في المملكة تعتمد في عمليات بحثها الجوي على الطيران الشراعي محدود القدرة، مقترحًا توفير طائرات من نوع “جايبرو كبتر” لأن المملكة تغطيها مساحات واسعة من الصحراء، ونعاني كل فترة من فقد عدة أشخاص أثناء تنزههم في المناطق الصحراوية، ولو توفرت تلك الطائرات لتمكنا من إنقاذ عدد أكبر منهم بعد توفيق الله، وأشاد بجهود الفرق التطوعية التي وصفها بـ”الجبارة”، وأضاف قائلًا: إلا أنهم للأسف لا يملكون طائرة وكل مجهوداتهم تتركز في الأرض أو استخدام الطائرات الشراعية التي عادة ما تكون بطيئة جدًا ولها أجواء محددة تُقلع فيها، لأن تحملها للرياح محدود جدًا لذلك اقترحنا طائرة “الجايروكبتر”.

*”الجايرو كبتر” في الطريق
ونوه الفضل إلى أن طائرة “جايرو كبتر” المقترحة لعمليات البحث عن المفقودين، يستخدمها رجال الحرس الملكي أثناء جولاتهم الاستكشافية وللحماية، كما تستخدم للرحلات الترفيهية والتصوير الجوي وللدعايات الجوية، وتعتبر من الطائرات الأقل تكلفة حيث يبلغ متوسط سعرها مايقارب الـ 150 ألف ريال إذا كانت مستعملة، كما أن صيانتها سهلة جدًا، وتتحمل ظروف الطقس المختلفة، وتكلفة تدريب المتطوعين 20 ألف ريال ويستغرق أسبوعين فقط.
وأكد الفضل أنهم بصدد إنشاء فريق تطوعي جديد يمتلك تلك الطائرات، وبعد شراء الطائرة سيتدرب عدد من الأشخاص على قيادتها بشكل رسمي، وإيقافها في مواقف رسمية تابعة للاتحاد السعودي للرياضات الجوية، وعند وجود حالة إنقاذ تُخرج للبحث، وعند انتهاء المهمة تعاد الطائرة إلى حظيرتها ولا تخرج إلا بمهمة أخرى.

*تزايد البلاغات مؤخرًا
وكشف “فريق عون” المتخصص في الإنقاذ والبحث عن مفقودي الصحراء أنه تلفى خلال شهر من 12 مارس وحتى 11 إبريل 2016م 6 بلاغات عن 11 مفقودًا، وتعتبر النسبة عالية وغير عادية مقارنة بالأشهر الماضية، توفي منهم خمسة أشخاص قبل العثور عليهم، وهم “ياسر المنصور، وبدر أحمد الصبحي، ومفقود الغويبة مسفر الأكلبي، ومفقود صبحاء المخاريم، والطفل المفقود في العجلية”، أما الذين عثر عليهم في صحة جيدة فهم مفقود السليل آل هذلول، ومفقود دخنة، ومفقودا الشملول، ومفقودا الصمان وهم ثلاثة رجال من الأخوة السودانيين تاهوا في الصحراء بعد إيصال عدد من الإبل فكادوا أن يهلكوا وشربوا ماء الأديتر والمساحات إلى أن وصل الفريق وأنقذهم.

*إحصاءات “غوث”
وقال منصور ناصر العاطفي قائد مؤسس “فريق غوث السعودي” للبحث والإنقاذ: إنه منذ تأسيس الفريق عام 1428 وحتى 11 مارس 2016 بلغت عمليات إخراج السيارات العالقة في الرمال نحو 2114، والسيارات العالقة في السيول 1716، وعمليات البحث عن مفقودي الصحراء 243، والبحث بتسلق الجبال لم يتجاوز الـ25، أما البحث عن مفقودي البحر فوصل إلى 27 عملية في حين كان البحث بالقوارب البحرية 31 والبحث عن مفقودي الأودية والسيول والسدود 31، مؤكدًا أن عمليات البحث بالطائرات لم تتجاوز الـ41 عملية.
يذكر أن “فريق غوث” يعتبر أول فريق بحث وإنقاذ عربي تطوعي محترف يعمل بنظام مؤسسي ومعتمد محليًا ودوليًا في مجال البحث والإنقاذ والسلامة من الأخطار، وهم متواجدون في مناطق المملكة.

الخبر | السعودية اليوم البحث والإنقاذ الجوي .. أسرع أطواق النجاة وأكثرها فعالية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : عين اليوم - اخبار محلية ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق