جديد النهار الاخبارى : لا آفاق لحرب كونية

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- تناولت صحيفة "إيزفيستيا" الأوضاع العالمية الراهنة؛ مشيرة إلى استحالة وقوع مواجهة روسية–أمريكية، في حين أن هناك مخاوف من وقوع حوادث في أراضي دول ثالثة.

جاء في مقال الصحيفة:

قال السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأمريكية، المقدم ميشيل بالدانزا إن الحرب مع روسيا سيناريو افتراضي. جاء ذلك في تصريح أدلى به لـ "إيزفيستيا". من جانبهم، يثق الخبراء الذين استطلعت الصحيفة رأيهم في الولايات المتحدة وروسيا، بأن نزاعا حربيا حقيقيا بين الدولتين النوويتين غير ممكن.

يقول المحلل السياسي الأمريكي من جامعة نيويورك، المستشار السابق للخارجية الأمريكية لشؤون أفغانستان وباكستان بارنيت روبين إن جنرالات البنتاغون لا يدفعون للحرب بين روسيا والولايات المتحدة، بل هم يخططون العمليات العسكرية استعدادا لوقوع حدث طارئ.

 إن الشيء الرئيس الذي أرادوا الحديث عنه هو أن الحرب العالمية الجديدة ستكون مدمرة جدا بشكل يفوق التصور. لذلك، فإن المخرج الوحيد لمشكلات الولايات المتحدة وروسيا يجب تسويتها معا.

ويذكر أن الحديث عن الحرب بين الولايات المتحدة وروسيا بدأ عقب إلقاء جنرالات البنتاغون خطبهم في المؤتمر يوم 4 من الشهر الجاري، حيث رأوا أن الحرب ستكون "خاطفة ومميتة". وقد اشترك في هذا المؤتمر كبار ضباط الجيش الأمريكي.

فمثلا أعلن رئيس هيئة أركان القوات البرية مارك ميل أن النزاع المسلح بين واشنطن وموسكو أمر "شبه مضمون". أما الجنرال وليام هيكز، فأكد أن الحرب ستندلع "في المستقبل القريب"، وأن البنتاغون بدأ يحضر لعمليات عسكرية كبيرة لم يسبق أن شاركت فيها القوات الأمريكية منذ الحرب الكورية. من جانبه، أشار نائب رئيس هيئة أركان القوات البرية الجنرال جوزيف أندرسون إلى وجود خطر على الولايات المتحدة من جانب "الدول القومية المعاصرة التي تتصرف بعدوانية في التنافس العسكري". ويسأل: "مثل من؟ ويجيب بنفسه على السؤال، مثل روسيا!".

الجنرال جوزيف اندرسون

www.fayobserver.comالجنرال جوزيف اندرسون

العسكريون الروس من جانبهم لا يصدقون تصريحات جنرالات الولايات المتحدة. فبحسب رأي رئيس أكاديمية المشكلات الجيوسياسية الفريق ليونيد إيفاشوف، البنتاغون يحاول إخافة روسيا. وأضاف، في حديث لـ "إيزفيستيا"، أن الولايات المتحدة تدرك أنه في حال نشوب حرب كونية، فلن يكون بالإمكان تجنب وقوع ضربات على أراضيها. البنتاغون يقول شيئا ووزارة الخارجية شيئا آخر. ولكن من الواضح إن هدف هذه التصريحات هو إخافة روسيا، وتقييد دورها في سوريا.

الفريق ليونيد ايفاشوف

Sputnik Борис Приходькоالفريق ليونيد ايفاشوف

أما النائب في "الدوما" الروسي فيكتور فودولاتسكي، فيقول: من الصعوبة تصور مواجهة عسكرية بين روسيا والولايات المتحدة. ويضيف أن الحديث عن حتميتها هو رأي شخصي لبعض الجنرالات.

من جانبه، يقول كبير الباحثين في مركز كارنيغي في بيروت يزيد صايغ إن الخلاف بين موسكو وواشنطن يظهر بوضوح في سوريا. لكن تحليل الأوضاع السورية يقود إلى الاستنتاج بعدم وجود آفاق للحرب بين الدولتين.

لقد بينت الولايات المتحدة عبر تصرفاتها في سوريا أنها لا ترغب في الدخول في نزاع مسلح مباشر مع روسيا. كما أنه ليس من مصلحة موسكو وقوع مثل هذه الحرب مع واشنطن. ولكن قد تحدث مواجهات غير مباشرة عبر حلفائهما في سوريا.

أما المحلل السياسي الأمريكي الخبير في مركز "Gulf State Analytics" في واشنطن، ثيودور كراسيك، فأكد لـ "إيزفيستيا" أن تصريحات الجنرالات الأمريكيين هي آراء لـ "رؤوس ساخنة" تعود إلى جيل الحرب الباردة. فهؤلاء واثقون كما في السابق من أن الحرب العالمية أمر حتمي، ولكنهم لا يدركون أننا في واقع جيوسياسي مختلف. بيد أن هناك احتمالا كبيرا بوقوع مواجهة بين المقاتلات الأمريكية من الجيل الخامس ومنظومات الدفاع الجوي "إس–300" الصاروخية. ولكن لا توجد آفاق لنشوب حرب عالمية ثالثة، لأن تصعيد الصراع بين الولايات المتحدة وروسيا سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار ليس فقط في الشرق الأوسط فقط، بل وفي أوروبا الشرقية والقطب الشمالي.

وفي تصريح لـ "إيزفيستيا"، أشار مدير مركز هدسون الأمريكي للدراسات العسكرية والسياسية ريتشارد وايتز إلى عدم إمكان وقوع مواجهة حربية مباشرة بين روسيا والولايات المتحدة، لأن ذلك يمس مستقبل العالم.

وأضاف أن واشنطن لا ترى هذا السيناريو واقعيا، على الرغم من احتمال حدوث صدامات تؤدي إلى سقوط ضحايا من الجانبين كما حصل عند إسقاط الطائرة الروسية من قبل تركيا. لقد قال الجنرال ميل إن "طبيعة الحرب اختلفت، فهي تبدأ باتخاذ قرار سريع وتنتهي بالدمار. لذلك، فإن الجيش يستعد لحروب "متوقعة" من خلال التدريب على صدامات محتملة مع أعداء مثل روسيا والصين، وكذلك على مكافحة الارهاب وغيرها من العمليات العسكرية الأخرى. والخطر الرئيس يتمثل بتعرض هذه البلدان لهجمات الارهابيين بهدف الاستيلاء على السلاح النووي. إذ يمكن للإرهابيين القيام بهذه العملية وكأنما تقف خلفهم دولة ما. لكن موسكو وواشنطن تتعاونان في هذا المجال. وبغض النظر عما يدور حاليا حول البلوتونيوم، آمل أن ينشط التعاون في هذا المجال".

الخبر | النهار الاخبارى : لا آفاق لحرب كونية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : روسيا اليوم ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق