جديد النهار الاخبارى - إبن عم الضابط الفقيد على شواطىء المكسيك يروى لحظاته الأخيرة

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 4 دقائق — الثلاثاء — 11 / أكتوبر / 2016

موقع النهار الاخبارى - اخر الاخبار اليوم

عادل الحربي (صدى):

قال “راجح السبيعى” ابن عم الملازم أول المبتعث “محمد خالد السبيعي” المبتعث لدراسة الطيران من كلية الملك عبدالعزيز الحربية، والذى وافته المنية على الحدود الجنوبية بين أمريكا والمسكيك، أن ابن عمه أتى لدراسة الطيران، ووصل إلى سانتونيو قبل ثلاثة أسابيع، مضيفا أنه رافقه ليلة السبت الماضى الى شواطىء خليج المكسيكفى رحلة بحرية فى جزيرة ساوث بادرى، وكانوا 6 أشخاص يرافقهم محمد خالد.

وأضاف “راجح”: “ايقظنى محمد لأداء صلاة الفجر ثم الخروج إلى الشاطئ، حاولت تأخيره حتى نتناول الإفطار فرفض وشدد على الخروج في نفس اللحظة، خرجنا إلى الشاطئ وما أن بدأنا السباحة حتى أصبح الموج أقوى وسرعة الرياح أشد، وكلما حاولنا العودة لا نستطيع بعد أن ابتعدنا عن الشاطئ حوالي ٥٠٠ متر، حتى أن السباحين الماهرين لا يمكنهم السباحة في تلك الأجواء الصعبة”.

وتابع: أحد الأصدقاء المرافقين لنا استطاع العودة إلى الشاطئ وأنا ما زلت ممسكاً بيد محمد حتى لا نفقد التوازن ثم نغرق جميعاً، وكان الفقيد وقتها يردد: لا إله إلا الله.. وكنت أوصيه بأن يستلقي على ظهره حتى يستطع الوصول إلى الشاطئ على الأقل، وتجنب الموج القادم، ولكنه لم يستطع فعل ذلك وأتى الموج علينا بشكل قوي وأبعدني عنه.

وتابع “راجح”: عند ذلك أتى الفرج من الله بوصول اثنين من السباحين الامريكان، وقام أحدهما بإنقاذي والآخر حاول إنقاذ محمد وأمسك به ولكنه ذهب بعيوأ لحظات حياتي بعد أن فقدت رفيق حياتي، ثبتني الله بعد ذلك، عندما أتذكر أن الله قد كتب له نطق الشهادتين والموت بهذه الطريقة وإصراره قبل ذلك على الخروج للرحلة في عطلة نهاية الأسبوع ورغبته الملحة في السباحة، حسبما ذكرت تقارير صحفية.

شارك هذا الخبر:


الخبر | النهار الاخبارى - إبن عم الضابط الفقيد على شواطىء المكسيك يروى لحظاته الأخيرة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صدى السعودية ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق