اخبار اليوم «صلاح» تميمة انتصارات الفراعنة خارج الديار

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

على الرغم من السنوات القليلة التى قضاها لاعباً أساسياً فى تشكيلة منتخب مصر، وهو فى سن صغير، إلا أنه صال وجال وقاد الفراعنة لانتصارات مدوية، حيث وصل عدد أهدافه إلى الرقم 26 متفوقاً على عدد كبير من الهدافين الدوليين الذين ارتدوا قميص منتخب البلاد على رأسهم أحمد الكاس وجمال عبدالحميد وأحمد بلال، هو نجم روما الإيطالى ومنقذ منتخب مصر محمد صلاح.

محمد صلاح مارس هوايته فى قيادة الفراعنة خارج الديار للانتصارات، بتسجيله هدفاً وصناعته آخر، خلال موقعة الكونو، التى حسمها الفراعنة، مستهلين مشوارهم بالمرحلة الأخيرة لتصفيات المونديال بحصد النقاط الثلاث.

صلاح، تمكن من تسجيل 12 هدفاً حاسماً، بالأدغال الأفريقية كان لهم مفعول السحر مع المنتخب المصرى، فساهمت فى انتزاع انتصارات غالية وحسم مباريات فاصلة.

بداية التوهج فى المباريات الخارجية لمنتخب مصر، كان فى موقعة غينيا، بالمرحلة قبل الأخيرة لتصفيات مونديال 2014، فيفقد الفراعنة تقدمهم خلال الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة، بتسجيل أصحاب الأرض هدف التعادل، ولكن صلاح يسجله هدفه المعتاد ويلدغ لدغته مع صافرة نهاية المواجهة مسجلاً هدف انتزاع المصريين الانتصار.

لم يكتف صلاح بقيادة المنتخب المصرى للانتصار على غينيا بملعبها، بل أذاق المنتخب الزيمبابوى كأسا مريرا من العذاب وعاقبهم على ترك مساحات شاسعة فى خط دفاعهم، فسجل ثلاثة أهداف «هاتريك» فى مباراة حسمها الفراعنة برباعية فى تصفيات مونديال 2014.

واصل «النفاثة» المصرية بصماته خلال المباريات الخارجية لمنتخب مصر، وسجل هدف فوز الفراعنة على منتخب موزمبيق بملعبه، خلال آخر مواجهات مصر خارج ملعبها بالمرحلة الثانية للتصفيات المونديالية المؤهلة لنسخة 2014.

ويسجل محمد صلاح هدفين لمنتخب مصر خارج دياره فى شباك كل من منتخبى بوتسوانا وتونس، خلال مشوار الفراعنة فى تصفيات أمم أفريقيا 2015، والذى لم يكلل بالتوفيق، وفى اللحظة التى انتظر خلالها أنصار المنتخب المصرى فشلاً جديداً فى بلوغ أمم أفريقيا، وتأزم الموقف بالخسارة من نيجيريا بملعبها، تهب نسائم الفرج مع اقتراب صافرة النهاية، بهدف رائع لمحمد صلاح، ينعش به الآمال ويجدد به الطموحات ويقلب به الطاولة على النسور الخضراء، مدركاً تعادلاً ثميناً.

لا جديد، فالتألق هو عنوان محمد صلاح فى الأدغال الأفريقية يتلاعب بدفاعات منافسى الفراعنة وسط أنصارهم، فيزور النجم المصرى شباك المنتخب التنزانى مرتين خلال الجولة الأخيرة لتصفيات أمم أفريقيا 2017، مهدياً الانتصار وصدارة المجموعة للمنتخب المصرى.

وفى خماسية تاريخية للمنتخب المصرى فى شباك مضيفه التشادى بتصفيات أمم أفريقيا، المقرر إقامتها بالجابون، يرفض صلاح ألا يكون له دور فى الأهداف فيسجل أحد أهداف الفراعنة، ممارساً هوايته فى هز الشباك فى المباريات الخارجية للفراعنة.

وها هو محمد صلاح يعود للتألق ويقود منتخبنا القومى لانتصار ولا أروع على المنتخب الكونغولى فى بداية المشوار نحو حلم مونديال 2018، مسجلاً هدف التعادل مع نهاية الشوط الأول للمواجهة وصناعته الهدف الثانى لعبدالله السعيد، ليعود الفراعنة إلى أرض الوطن بأغلى ثلاث نقاط، ويبقى نجم روما الإيطالى هو تميمة انتصارات منتخبنا المصرى خارج حدود الدار.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق