دراسة: «داعش» لا ينسق غالبية الهجمات فى الغرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

كشفت دراسة غربية، نشرت نتائجها اليوم، أن معظم منفذى الهجمات الإرهابية فى أوروبا والولايات المتحدة، شباب فى أواخر العشرينيات من عمرهم لديهم سجل جنائى سابق، وارتكبوا تلك الهجمات دون التنسيق مع تنظيم «داعش» الإرهابى.

وأوضحت الدراسة التى جاءت تحت عنوان «التطرف والهجمات الإرهابية فى الغرب»، أنه منذ إعلان تنظيم «داعش» خلافته المزعومة فى يونيو 2014، تم تنفيذ 51 اعتداء فى 8 دول غربية، بحسب شبكة «سكاى نيوز عربية» الإخبارية.

وأشارت الدراسة إلى أن فرنسا كانت الأكثر عرضة للاعتداءات والتى بلغ عددها 17، تليها الولايات المتحدة مع 16 هجومًا، ثم ألمانيا (7 هجمات).

ولفتت الدراسة التى أعدها خبراء فى جامعة جورج واشنطن، ومعهد الدراسات السياسية الدولية، ومركز «اى سى سى تى» لمكافحة الإرهاب، إلى أن نسبة المهاجمين الذين كانوا معروفين لدى السلطات الأمنية قبل ارتكاب اعتداءاتهم بلغت 82%، بينهم 57% كان لديهم سجل جنائى سابق، و18% سبق وأن تعرضوا للسجن.

وبحسب الدراسة بلغ متوسط أعمار المهاجمين 27 عاما وثلاثة أشهر. وبلغ عمر أصغرهم 15 عاما وأكبرهم 52 عاما. وبين المهاجمين امرأتان.

وأفادت الدراسة بأن 17% من المهاجمين كانوا قد اعتنقوا الإسلام، لافتة أن 18% فقط من المهاجمين كانوا أجانب، حيث بلغت نسبة الهجمات التى نفذت بأوامر مباشرة من تنظيم «داعش» 8 % فقط. كما لفتت إلى أن 66% من الحالات، كان للمهاجمين اتصالات مع تنظيم «داعش» لكنهم تصرفوا بمفردهم.

المصدر : بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق