اخر الاخبار السعودية تواصل اعتقال ناشطين على مواقع التواصل

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حوّلت شرطة الرياض أحد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، ممدوح الشمري، لهيئة التحقيق والادعاء العام، بعد أقل من 24 ساعة على نشره مقطع فيديو على "سناب شات".

والشمري هو الثالث الذي قُبض عليه خلال الفترة الماضية بتهمة نشر الإساءة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ سبقه ماجد العنزي وشاب أُطلق عليه لقب "أبو سن" بالتهمة ذاتها، ثم أُفرج عنهما بعد أيام في انتظار محاكمتهما.

وقال المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الرياض، العقيد فواز الميمان، من خلال متابعة ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، "رُصد أحد الأشخاص لقيامه باستخدام برنامج سناب شات بشكل مسيء من خلال ما ورد في المقطع من عبارات وألفاظ نابية". وأضاف "بالنظر إلى ما لقيته تلك المشاركات من ردود أفعال لدى شريحة كبيرة من أفراد المجتمع، مستهجنين ما ورد في تلك المقاطع، مطالبين بضبطه، تمكنت إدارة التحريات والبحث الجنائي من شرطة المنطقة من تحديد هوية الشخص، وضبطه وهو سعودي يبلغ من العمر 30 عاماً. وتم إيداعه مركز الشرطة المختص، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام لتطبيق نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بحقه بحسب الاختصاص".

ومنذ شهرين، بدأت السعودية في ملاحقة كل من ينشر مقاطع مسيئة أو مخلة بالآداب العامة، بعدما انتشرت ظاهرة تسجيل مقاطع يعمد الشخص من خلالها إلى التلفظ بعبارات مخلّة بالآداب، ويقوم بقذف الآخرين بداعي السخرية منهم. فبعدما اشتهر ماجد العنزي بمقاطعه على موقع "يو ناو"، قامت الشرطة بالقبض عليه، وتم حجزه أسابيع عدة قبل أن يُطلق سراحه في انتظار محاكمته.

وبعد خروجه بساعات، تم الإعلان عن القبض على ناشط آخر على ذات الموقع بتهمة الإساءة على مواقع التواصل الاجتماعي،. وهو شاب أطلق على نفسه لقب "أبو سن"، ودعا انتشار مقاطع الفيديو بشكل لافت للنظر وزارة الداخلية السعودية لأن تطلب من الجميع التعاون في المحافظة على قيم المجتمع، بالإبلاغ الفوري للجهة المختصة عن كل ما من شأنه تقويض تلك القيم، حفاظا على سلامة المجتمع وأمن الوطن".

في هذا السياق، أكد المستشار القانوني أحمد الراشد على أنه لا يجب التهاون بجريمة الإساءة على مواقع التواصل، فهي بحسب القانون السعودي جريمة كبيرة تستوجب السجن مدة لا تزيد على سنة، وبغرامة تصل إلى 136 ألف دولار.

وأضاف في حديث لـ"العربي الجديد" "لم يتهاون المشرّع مع الإساءة على مواقع التواصل، وأعتبر أن أي مساس بالحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا، أو ما في حكمها، أو التشهير بالآخرين، وإلحاق الضرر بهم، عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة، جريمة تستوجب العقاب. ولم يفرق القانون بين أن يكون ذلك بداعي السخرية أو لا، فهي جريمة قبل أن تكون عملاً مستهجناً اجتماعياً".

من جانب آخر، تفاعل الناشطون على موقع تويتر مع خبر القبض على ممدوح الشمري الذي اشتهر بلقب "ممدوح المنسدح"، فأيد البعض إلقاء القبض عليه، بينما اعتبر كثيرون ذلك انتهاكا إضافياً لحرية استخدام مواقع التواصل.

اقــرأ أيضاً

المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق