اخر الاخبار السعودية تواجه الضغوط الدولية بتأكيد استعدادها للتحقيق فى هجوم صنعاء

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تواجه السعودية ضغوطًا دولية وإقليمية جديدة على خلفية الحرب الدائرة فى اليمن، غداة مقتل أكثر من 140 شخصًا وإصابة 525 آخرين فى غارات جوية للتحالف العربى، استهدفت مجلس عزاء فى العاصمة اليمنية صنعاء، ونفى التحالف فى البداية مسؤوليته عن الهجوم، وعاد وأكد استعداده لإشراك الأمريكيين فى إجراء تحقيق «فورى»، بعد إعلان واشنطن مراجعة تعاونها مع السعودية.

وأعلنت قيادة التحالف العربى، فى بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية «واس»، أنه «سيتم إجراء تحقيق بشكل فورى من قيادة قوات التحالف، وسيسعى فريق التحقيق للاستفادة من خبرات الجانب الأمريكى والدروس المستفادة فى مثل هذه التحقيقات».

وأضافت: «سيتم تزويد فريق التحقيق بما لدى قوات التحالف من بيانات ومعلومات تتعلق بالعمليات العسكرية المنفذة فى ذلك اليوم، وفى منطقة الحادث والمناطق المحيطة بها، وستعلن النتائج فور انتهاء التحقيق».

وأعربت قيادة التحالف «عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين فى الحادثة المؤسفة والمؤلمة فى صنعاء»، مؤكدة أن «لدى قواتها تعليمات واضحة وصريحة بعدم استهداف المواقع المدنية وبذل كل ما يمكن بذله من جهد لتجنيب المدنيين المخاطر».

واستهدفت الغارة مجلس عزاء، وكان يضم قيادات سياسية وعسكرية للحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع على عبدالله صالح،

ونظم المتمردون الحوثيون تظاهرة حاشدة قرب مقر الأمم المتحدة فى صنعاء، الأحد، احتجاجًا على الغارة، واتهموا التحالف العربى بقصف صالة العزاء، مطالبين الأمم المتحدة بالتحقيق فى الغارة، وتشكيل لجنة دولية محايدة بشكل عاجل للتحقيق فى الحادثة والجرائم التى ترتكب ضد المدنيين، فيما أعلن وزير الدفاع اليمنى الموالى للرئيس عبد ربه منصور هادى مقتل عدد من أنصار الشرعية فى الغارة.

ودعا الرئيس اليمنى السابق، على عبدالله صالح، إلى تصعيد الهجمات على السعودية. وقال فى خطاب بثه التليفزيون «حانت ساعة الصفر لدعوة كافة أبناء القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية، للتوجه إلى جبهات الحدود للأخذ بالثأر لضحايانا».

وقوبل الهجوم بإدانات دولية واسعة، حيث أدان المبعوث الأممى إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بالقصف مؤكدًا ضرورة انتهاء الحرب بـ«أسرع وقت ممكن»، وقال إنه سيواصل اجتماعاته مع أطراف الأزمة من أجل التوصل إلى حل سياسى ينهى الحرب.

ونددت الولايات المتحدة بالغارة، وأعلنت أنها ستراجع دعمها للتحالف العسكرى بقيادة السعودية فى اليمن، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومى، نيد برايسان، إن «التعاون الأمنى للولايات المتحدة مع السعودية ليس (شيكاً على بياض)، وفى ضوء هذه الحادثة وغيرها من الحوادث الأخيرة، شرعنا فى مراجعة فورية لدعمنا الذى انخفض بشكل كبير للتحالف العربى». وكانت القوات الأمريكية أعلنت فى أغسطس الماضى، أنها خفضت بشكل كبير عدد مستشاريها الذين كانوا يقدمون دعماً للتحالف، على خلفية تزايد الضحايا المدنيين فى الغارات الجوية. وفى غضون ذلك، أعلن التحالف العربى أنه صد صاروخاً باليستياً أطلقه المتمردون الحوثيون على محافظة مأرب.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق