اخبار اليوم «المسلماني»: «صناعة السفاهة» أصبحت ترعاها كبرى الشركات في مصر

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الإعلامي أحمد المسلماني، إن القوة الصلبة هي القوات المسلحة، أما القوة الناعمة فتشير إلى الأدب والثقافة، والفن التشكيلي والتاريخ، مشيرا إلى تأثير القوة الناعمة في شكل الدولة.

وأضاف «المسلماني»، في برنامج «الطبعة الأولى» على قناة «دريم 2»، مساء الأحد، أن «نفوذ أمريكا في العالم يعود إلى هوليود أكثر من وزارة الدفاع الأمريكية، والدولة الحديثة ترتكز على القوة الصلبة، والقوة الناعمة، حيث تصبح البلد مضيئة بشعرائها ومثقفيها».

وتابع أن «مصر كانت مضيئة بكتابها وشعرائها ونجومها في الفن والغناء قبل وبعد ثورة 23 يوليو، فكان عميد جامعة القاهرة، أحمد لطفي السيد، آداب القاهرة، طه حسين، وطب القصر العيني، مصطفى مشرفة، كما كانت هناك مبارزات صحفية بين حسنين هيكل ومصطفى أمين»، مشيرا إلى أنه بعد اندلاع ثورة 25 يناير أدركنا أن مصر أصبحت ليست مضيئة بالقوة الناعمة.

وأوضح أن هناك انتشارًا للمسلسلات والأفلام الركيكة في مصر، مشيرا إلى أن «صناعة السفاهة أصبحت ترعاها كبرى الشركات في مصر، كما أن الإعلام أصبح يدعم صناعة السفه والتخلف، والهبوط بالمستوى العقلي والذوقي لدى المصريين».

وتابع أن معركة مصر الحقيقية هي معركة القوة الناعمة، حيث يعمل الخارج على تسفيه الدولة المصرية وإهانة المصريين، مؤكدًا أن مصر يجب أن تملك قوة ناعمة قوية، مثل إذاعة صوت العرب والأهرام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق