اخبار اليوم السيسي لوفد مجلس الشيوخ الأمريكي: مصر ملتزمة بقيم الديمقراطية

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد، في شرم الشيخ، وفداً من الأعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي، برئاسة السيناتور جيمس ريش، رئيس اللجنة الفرعية لشؤون مكافحة الإرهاب في الشرق الأدنى بلجنة العلاقات الخارجية، وحضر اللقاء سامح شكري، وزير الخارجية، وسفير الولايات المتحدة بالقاهرة.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس رحب بالوفد الأمريكي، مشيداً بتعدد زيارات وفود الكونجرس الأمريكي إلى مصر خلال الفترة الأخيرة وما تعكسه من عُمق العلاقات بين البلدين. مؤكدا حرص مصر على تعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين والدفع قدماً بالتعاون الثنائي بما يحقق مصالحهما المشتركة، لاسيما في ضوء التحديات التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن.

واستعرض الرئيس، التطورات على الساحة الداخلية والجهود الجارية لمواصلة عملية التنمية الاقتصادية، فضلاً عن جهود تدعيم الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب، منوهاً إلى حرص مصر على تصويب الخطاب الديني وتنقيته مما علق به من أفكار مغلوطة أخذاً في الاعتبار استغلال التنظيمات الإرهابية والمتطرفة للدين كوسيلة لتحقيق أهدافها. مؤكدا التزام الحكومة المصرية بقيم الديمقراطية، وإعلائها لسيادة القانون ودولة المؤسسات، مشيرا إلى ضرورة عدم تناول أوضاع حقوق الإنسان والحريات في مصر من منظور غربي بالنظر إلى اختلاف التحديات والظروف الداخلية والإقليمية، منوهاً إلى أن الديمقراطية عملية ممتدة ومستمرة، وأن مصر عازمة على المضي قدماً على الصعيد الديمقراطي.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن رئيس الوفد الأمريكي أكد أهمية العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين وحرص بلاده على الارتقاء بها، مشيراً إلى ما يمثله استقرار مصر من أهمية للولايات المتحدة في ظل الاضطرابات التي تشهدها المنطقة، مشيداً بما حققته مصر من تقدم ملموس في هذا المجال.

كما أكد «ريش»، دور مصر المحوري في المنطقة باعتبارها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار، معرباً عن دعم بلاده لجهود مصر في مجال مكافحة الإرهاب، فضلاً عن مساندة جهودها التنموية أخذاً في الاعتبار ما يربط البلدين من مصالح مشتركة.

وذكر السفير علاء يوسف، أن عدداً من أعضاء الوفد الأمريكي أشادوا خلال اللقاء بما حققته مصر على صعيد الحفاظ على أمنها واستقرارها، لاسيما في ظل ما تشهده المنطقة من أزمات، مُعربين عن تفهمهم لما تواجهه من تحديات أمنية واقتصادية، وتطلعهم لمواصلة مسيرة البناء الديمقراطي والتنمية الاقتصادية في مصر.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن اللقاء تطرق إلى تطورات الأوضاع في عدد من دول المنطقة التي تشهد أزمات، وأكد الرئيس أهمية التوصل إلى حلول سياسية لتلك الأزمات تحفظ المؤسسات الوطنية للدول وتحول دون انهيارها وتصون مقدرات شعوبها، محذراً من تبعات سقوط الدول الوطنية في المنطقة وتداعيات ذلك على انتشار الجماعات الإرهابية وتمددها في الشرق الأوسط بأكمله. مشددا على ضرورة توحيد الجهود الدولية من أجل وضع استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب، لا تقتصر على الجوانب العسكرية والأمنية، إنما تشمل أيضاً الجوانب الثقافية والاقتصادية والاجتماعية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق