جديد اخر الاخبار - تقرير: نسبة المشاركة في الانتخابات قريبة من "مربع مخاطر العزوف"

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ دقيقة واحدة — الأحد — 9 / أكتوبر / 2016

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل جديد في الاخبار والرياضة والمنوعات

هسبريس - محمد الراجي (كاريكاتير: مبارك بوعلي)

الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:00

تقرير أصدره المنتدى المدني الديمقراطي المغربي، بتعاون مع مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية، حول الملاحظة الانتخابية للانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الجمعة الماضي، سجّل غياب هاجس الخوف من تدنّي نسبة المشاركة في الانتخابات، سواء خلال عملية التحضير أو عبر الخطابات وتمثلات الفاعلين، على غير ما جرتْ عليه العادة في السابق، إذ كانت تشكّل هاجسا كبيرا.

واعتبر التقرير أنَّ الرقم الرسمي الذي أعلنَه وزير الداخلية، والذي حدّدَ نسبة المشاركة في ثاني انتخابات تشريعية في ظلّ الدستور الحالي في 43 في المائة، في انتظار معرفة عدد الأصوات المُلغاة، "سجّل نوعا من الاقتراب من مُربّع مخاطر العزوف"، من خلال مقارنته مع الرقم المُعلن في الانتخابات التشريعية سنة 2007. واعتَبرَ مُعدّو التقرير أنّ هذه النسبة "تطرحُ أسئلة كُبرى بالنسبة للجسم السياسي".

وتعليقا على هذه النسبة، قالَ عبد الله ساعف، رئيس مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية، في ندوة صحافية عقدت اليوم الأحد بالرباط، إنَّ نسبة المشاركة المسجّلة، وإنْ كان الفاعلون السياسيون يعتبرونها "عادية"، ما دام أنَّها لا تطرح مشكلا كبيرا إلا إذا نزلتْ تحت 40 في المائة، إلا أنّه ينبغي أنْ يُفتحَ نقاش حولها، مشيرا إلى أنَّه "لا يمكنُ القولُ إنّ المجتمع في صحّة جيّدة إلا إذا لامست النسبة سقف 60 في المائة".

وفيما لمْ يعلَنْ إلى حَدّ الآن عدد الأصوات المُلغاة، قالَ ساعف إنَّها ناتجة، في الغالب، إمّا عن الأمّية، التي تحُول والناخبَ دونَ التصويت على نحوٍ صحيح، أو "نوع من المقاطعة".

واعتبر التقرير ذاته أنَّ نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة "تعبّر عن قدْر كبير من تميُّز المغرب على مستوى الاستقرار السياسي، مقارنة مع ما يجري في المنطقة"، مسجّلا مجوعة من الخاصيات التي تميز بها تنظيم الانتخابات التشريعية ليوم الجمعة الماضي، ومنها أنَّ الاقتراع جرى في "ظروف عادية يميّزها غيابُ، أو على الأقل، نُدرة مظاهر العنف والفساد والتوتّر الأمني"، ومشيرا إلى أنَّ هذه الخاصيّة تمثّل، في حدّ ذاتها، "مؤشرا على قدرة الدولة والفاعلين السياسيين والمواطنين على تملّك العملية الديمقراطية التي تُعتبر الانتخابات أحد أبرز تجسيداتها".

ورغم أن الملاحظين الذين أعدوا التقرير بناء على ملاحظاتهم الميدانية أشاروا إلى استمرار بعض أنماط الدعاية الانتخابية يوم الاقتراع، ومحدودية النقاش العمومي حول البرامج، والنزوع نحو شخصنة التنافس الانتخابي... إلا أنَّهم سجّلوا أنَّ التزام الأحزاب المتنافسة، والجهات المشرفة على الانتخابات بتطبيق القانون "شكّل مؤشّرا على درجة لا بأس بها من تملّك الفاعلين للعملية الديمقراطية".

وعلاقة بـ"تزكية فرضية التثبيت الديمقراطي"، أشار التقرير ذاته إلى أنّ من خصائص تشريعيات 07 أكتوبر انتظام الاستحقاقات الانتخابية وتواتُرها زمنيّا في المغرب، "وهو مؤشر على ثبات التوجه نحو الخيار الديمقراطي وعلى احتكام الفاعلين إلى أدوات التداول السلمي في تدبير الشأن العام"، حسب تعبيره، مشيرا إلى أنَّ الحكومة المنتهية ولايتها هي الحكومة الوحيدة من بين حكومات بلدان "الربيع العربي" التي أكمَلتْ ولايتها إلى النهاية، بينما تميّزت الحكومات في باقي أقطار الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعدم الاستقرار والثبات".

من جهة أخرى، وفي وقت رفَض عدد من زعماء الأحزاب السياسية وجودَ تبلْوُرٍ لقُطبية حزبية ثنائية في المشهد السياسي المغربي، قال التقرير إنَّ هناك نَزعة في اتجاه القُطبية ومركزة الأصوات في حزبيْن في الحدّ الأدنى، في مقابل تراجُع الأحزاب الصغيرة والمتوسطة، عازيا ذلك إلى سببين، أو عُنصرين، أولُهما القوة الكبيرة لحزبيْ العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، اللذين تصدّرا نتائج الاستحقاق التشريعية لـ07 أكتوبر، بفضل ديناميتهما وقوّتهما الداخلية، من جهة، والأزمات التي عرفتها مجمل الأحزاب الأخرى، وحالة الإضعاف والتراجع التي تعرفها، وتأثّر أحزابٍ معيّنة بالحملات والدعايات التي استهدفتْها.

أمّا العنصر الثاني، حسب ما جاء في التقرير ذاته، فيتعلق بتراجع القاعدة السوسيولوجية للكتلة الناخبة، مشيرا إلى تغيّر خارطة الطريق، حيثُ استقرّ حزب العدالة والتنمية في المجال الحضري، في حين استقر حزب الأصالة والمعاصرة في المجال القروي، كما أبرزت الانتخابات المحلية لسنة 2015.

ويُضيف التقرير ذاته عاملا آخر ساهمَ في بروز نزعة نحو القطبية الحزبية الثنائية، وهو "الآثار المتراكمة الناتجة عن ولاية كاملة (2012-2016) من التموقع الحكومي والإداري".

الخبر | اخر الاخبار - تقرير: نسبة المشاركة في الانتخابات قريبة من "مربع مخاطر العزوف" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : هسبريس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق