اخبار اليوم تهديدات رئيس الزمالك

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أتمنى من رئيس الزمالك قبول النقد، وهو حق أصيل لكل الصحفيين مع عدم التعرض للحياة الشخصية لأى شخص من الوزير إلى الخفير، والغنى أو الفقير، ولذلك أعلن رفضى التام لتصريحات رئيس النادى الأبيض المستمرة فى الأيام الأخيرة التى بدأت بالتهديد بانسحاب من نهائى البطولة الأفريقية إذا لم يوافق الأمن على حضور 100 ألف مشجع فى مباراة الإياب مع صن داونز الجنوب أفريقى التى ستقام على استاد برج العرب، رغم أن سعته حوالى 80 ألف متفرج فقط، وبعد أيام قليلة اكتفى الرئيس بـ60 ألف متفرج، وفى اليوم التالى شكك فى نزاهة حكمى مباراتى الذهاب والإياب ووصفهما بالضعف وعدم الخبرة، وهدد بتقديم شكوى إلى الاتحاد الأفريقى لاستبدالهما، متهمًا حازم الهوارى، عضو الجبلاية، بالتدخل فى تعيين الحكمين، كما انتقد وبشدة أزمة الحجز على أرصدة النادى فى هذا التوقيت ووصفه بالتعنت، رغم أنه حكم قضائى واجب التنفيذ، والأدهى والأمرّ تمثل فى إقالة المدرب المساعد، عمرو فتحى، بعد تعيينه بيوم واحد بسبب أنه أهلاوى رغم أن الراحل محمود الجوهرى تولى منصب المدير الفنى للأبيض رغم أن دماءه حمراء، وهو ما يدل على التعصب والكراهية للأهلى، والأغرب أن الرئيس يشكو مُرّ الشكوى من قلة اللاعبين المقيدين فى القائمة الأفريقية والذى وصل إلى 17 لاعبًا فقط، من ضمنهم ثلاثة حراس مرمى، رغم أنه كان السبب الرئيسى عندما أخطأ وباع وأعار الغالبية العظمى من لاعبى الفريق، ومازالت التهديدات مستمرة، والتى ستؤثر دون شك على الروح المعنوية والنفسية للاعبين واستعدادهم فنياً وبدنياً لخوض النهائى المنتظر، ورغم التصريحات والهجمات الشرسة على الجميع إلا أن رئيس وأعضاء الجبلاية «ودن من طين وودن من عجين»، وتغاضوا عن كل ما يحدث وتفرغوا لمشكلاتهم الداخلية التى وصلت إلى التهديد بالضرب بالجزم، وتم الصلح بعد «قعدة عرب» كالعادة القبيحة، مع أن المفروض تأسيس لجنة للقيم تتولى محاسبة المخطئين مهما كانت مناصبهم وهى ليست بدعة، فكل اتحادات العالم لديها لجنة تجتمع فورًا لإصدار قراراتها، سواء بتوقيع العقوبات، إما الإيقاف أو الغرامة، وبالطبع البراءة.

■ ■ أرفض وبشدة ما تنشره بعض الصحف عن إقالة كوبر، المدير الفنى للمنتخب، فى حالة إخفاقه فى مباراته الأولى مع منتخب الكونغو فى تصفيات مونديال روسيا وترشيح حسن شحاتة ليتولى منصب المدير الفنى وشوقى غريب كمدرب عام، يا عالم.. الرحمة، دا إحنا لسه فى البداية.

■ ■ جملة مهمة جداً جداً جداً، أدلى بها الرئيس السيسى فى حواره مع رؤساء تحرير الصحف القومية، وتم نشرها فى أول سبتمبر الماضى، وللأسف مرت مرور الكرام حين ذكر بوضوح ودون تعليق «مصر تحتاج إلى إعلام على مستوى المسؤولية الوطنية».

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق