اخبار اليمن الان توجيهات رئاسية بإنشاء محطة كهرباء في المكلا وإعادة تشغيل حقول النفط بتكلفة " 55 " مليون دولار

0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال رئيس الوزراء الدكتور " أحمد عبيد بن دغر " أن رئيس الجمهورية وجه بتخصيص مبلغ 25 مليون دولار أمريكي لانشاء محطة كهربائية في وادي حضرموت بطاقة انتاجية قدرها ٣١ ميجا وات، واعتماد ثلاثين مليون دولار لاعادة تشغيل الحقول النفطية .

واكد رئيس الوزراء خلال اجتماع اليوم بالمجلس التنفيذي للسلطة المحلية بمحافظة حضرموت " أن الحكومة مع السلام الدائم والعادل والشامل والذي لن يتحقق الا من خلال تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الذي اتفق عليه كل اليمنيين ،وقيام الدولة الاتحادية من ستة اقاليم والتي اقليم حضرموت احد اقاليمها ،بينما ترفض مليشيا الحوثي وقوات صالح الارادة الوطنية لهذا المشروع وتشن حرباً شعواء على شعبنا اليمني لاستعاده النظام الامامي الكهنوتي البغيض.

وقال الدكتور بن دغر" من الواجب علينا ان نستشعر أهمية الاحتفالات بأعيادنا الوطنية، لان في معناها رفضاً صريحاً لمشروع الانقلابيين ،واليوم نحييى ذكرى ثورة الرابع عشر من اكتوبر في حضرموت وقد احتفلنا بثورة السادس والعشرين من سبتمبر في عدن تلك الثورة التي انهت حكم الامامة والاستبداد واعادة الكرامة والحرية لشعبنا"..مؤكداً ان حرب الحوثي على اليمن هو انقلاب على تلك الثورة وعلى الجمهورية.

واضاف رئيس الوزراء : "تمسكنا باكتوبر وسبتمبر هو من اجل حريتنا وكرامتنا ومن اجل الجمهورية والوحدة ولا اقصد وحدة عام ١٩٩٠ ودستورها القديم ولكن وحدة اليمن الديمقراطي الاتحادي الجديد". 

ولفت الى ان احفاد الزبيري والنعمان والارياني والسلال،هم مناضلي سبتمبر الذين وقفوا ضد الاماميين الجدد وتصدو لمشروعهم الانقلابي..منوهاً بأن الحكومة سعت إلى السلام وإنهاء الحرب العبثية التي شنتها مليشيا الحوثي وصالح على الشعب اليمني بعد انقلابها على السلطة الشرعية في اليمن بعد ٢١ من سبتمبر ٢٠١٤م.

واكد رئيس الوزراء ان المليشيا الانقلابية لم توفي بأي التزام طيلة السنوات الماضية وترفض المبادرات وقرارات مجلس الأمن الدولي وخاصة القرار ٢٢١٦ والذي يتضمن الانسحاب من المدن وتسليم السلاح وعودة السلطة الشرعية إلى العاصمة صنعاء.

وأشار رئيس الوزراء إلى التدخلات الايرانية في المنطقة والذي يشكل خطراً على الأمن اليمني العربي والاقليمي.

كما اشاد رئيس الوزراء بجهود السلطة المحلية في حفظ الأمن والأستقرار..معبراً عن شكره للمملكة العربية السعودية التي قادة تحالفاً عربياً انقذ اليمن واليمنيين من هيمنة وبطش الانقلابيين اصحاب المشاريع الضيقة.

هذا وقد رحب محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك ،برئيس الوزراء ووزراء الحكومة لزيارتهم محافظة حضرموت وتلمس احوال المواطنيين..مشيراً إلى أهيمة الزيارة التي تأتي في اطار حرص الحكومة للوقوف على معاناة المواطنيين، والاطلاع على الاضرار التي تعرضت لها المحافظة جراء حرب القاعدة عليها،والتي لحقت بها اضرار كبيرة،لاسيما في حقول النفط والمنافذ وتضررت منها كثير من القرى والمدن.

وتحدث المحافظ بن بريك عن الجهود التي قامت بها السلطة المحلية في الفترة الماضية وتطهير محافظة حضرموت من تنظيم القاعدة التي ألحقت أضرار كبيرة في البنية التحتية، وهمشت الشباب والعلماء والمرأة وقضت على مؤسسات الدولة..مشيداً بالتضحية الكبيرة التي قدمتها قوات النخبة الحضرمية، في مواجهة هذا التنظيم الارهابي..مشدداً على ضرورة تفعيل الاقاليم التي تضمن تقاسماً عادلاً في الثروة والسلطة.

واستمع رئيس الوزراء إلى شرح مفصل من قبل مدراء عموم المكاتب التنفيذية بالمحافظة التي تلخصت ملاحظاتهم حول الوضع الخدمي والأغاثي والصحي وابرز المعوقات التي تواجه المحافظة..مستعرضين خطط وبرامج لمعالجة مثل تلك المشاكل ،ومطالبين الحكومة بسرعة البت في معالجتها لما لها من اهمية في خدمة المواطن.

حضر اللقاء كلاً من نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللواء الركن حسين عرب،ووزراء النقل مراد الحالمي ، والادارة المحلية عبدالرقيب فتح،والمياه والبيئة الدكتور العزي شريم،والثروة السمكية فهد كفائن، والاشغال العامة والطرق المهندس وحي امان،والصحة العامة والسكان الدكتور ناصر باعوم،ونواب وزراء الخدمة المدنية عبدالله الميسري،والادارة المحلية حسين منصور،والسياحة محمد الدهبلي.

المصدر : المشهد اليمني

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق