اخبار اليمن الان بينهم 20 ضابطا بارزاً : تعرف على ابرز اسماء ضحايا قصف الصالة الكبرى بصنعاء

0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشرت وسائل اعلام محلية حصيلة لعدد العسكريين الذين قتلوا في حادثة قصف الصالة الكبرى بصنعاء، وفي الوقت الذي تحدثت فيها مصادر عن مقتل أكثر من 20 عسكريا ما بين لواء وعميد وعقيد وصولا إلى الرتب العسكرية الصغيرة، أكدت أخرى أن العدد أكبر بكثير نظرا لكون العزاء كان في منزل وزير داخلية الحوثيين، وبالتالي يتوقع أن يكون حضور العسكريين من عناصر الجيش والشرطة والتشكيلات.

وكان قصف جوي طال القاعة الكبرى بصنعاء يوم امس السبت أمس السبت، والذي لم تحدد الجهة التي تقف وراءه حتى الساعة، الكثير من الجدل بخصوص العدد الكبير للضحايا، فضلا عن الهدف من استهداف مجلس عزاء بهذه الطريقة المثيرة للجدل.

ولكن اللافت أكثر في هذا الحادث، هو حجم الخسائر في الأرواح، حيث تشير معلومات متضاربة عن فقدان تحالف الحوثي وصالح، قادة عسكريين وسياسيين من الصف الأول، ممن قضوا في هذا التفجير.

وحاولت وسائل إعلام محلية، تقديم  العسكرية الأخرى أكبر من الرقم المعلن.

من مأمنه يؤتى الحذر

وقالت تلك المصادر، إنه رغم ضبابية الوضع حتى الآن، إنه لا يمكن إنكار أن التفجير سيكون له ما بعده بالنسبة للحوثيين وصالح، الذين كانوا يرون أن صنعاء آمنة لدرجة أن الحس الأمني غاب عنهم في هذا التجمع.

ويرى مراقبون يمنيون، أن نظرية “المؤامرة” قد تتعزز في الأيام القادمة عندما تتضح الصورة أكثر، كما أن عشرات الجرحى الموجودين في المستشفيات بعضهم في وضعيات حرجة، ما يرجح فرضية ارتفاع عدد القتلى.

ولا ينكر اليمنيون، أن عزاء آل الرويشان، الذي خسر فيه الحوثيون وصالح عشرات القيادات السياسية والعسكرية رغم حالة التكتم والتعتيم، التي تفرضها قيادات الحوثي، قد يشكل مفترق طرق في علاقة طرفي التمرد باليمن.

وبين الفينة والأخرى تظهر معطيات، تؤكد أن لغز استهداف القاعة الكبرى بصنعاء قد يبقى غامضاً لبعض الوقت في انتظار ترتيبات تطبخ في دوائر ضيقة جدا.

وهذه قائمة ببعض القتلى العسكريين ورتبهم:

اللواء عبدالملك العرار (قائد اللواء الرابع احتياط)

اللواء الركن/عبدالرحمن الجاكي (مدير دائرة الإستخبارات العسكرية سابقاً)

اللواء/ محمد ناصر العامري عضو اللجنه العامه ( محافظ البيضاء الاسبق) + نجله

العميد الركن /جبر حسن محمد الماوري (ركن عمليات المنطقه السابعة والقائم باعمال قائد المنطقة)

العميد عبدالله علي الجوفي (ركن تدريب الامن المركزي)

العميد احمد يحيى الشيخ  (أمن مركزي)

العميد عبدالرحمن الكهالي

العقيد/ عادل نجاد

العقيد محمد بن محمد هلال (قائد الأمن المركزي بأمانة العاصمة)

العقيد محمد حسن لطف الله

العقيد عبده الدرباس

النقيب/ صالح شديق (كاك بنك)

النقيب/ محمد دحان بن عايض شديق

النقيب /يوسف علي الحواني

المقدم حميد هادي البشيري  (أمن مركزي)

ملازم اول / هاني عبدالله الجوفي (أمن مركزي)

وبالنسبة للشخصيات السياسية التي قضت في التفجير، يتصدرها محافظ صنعاء: عبدالقادر هلال

معاذ عبدالملك العرار

عبدالملك محمد ناصر الرويشان

حاشد الرويشان

عبدالله العامري (بنك التسليف التعاوني الزراعي )

الدكتور عبدالله غالب المخلافي، (رئيس الدائرة الاقتصادية بالمؤتمر الشعبي العام – وكيل وزارة المالية السابق)

الدكتور امين محي الدين الظافر (استاذ الاقتصاد بجامعة صنعاء – رئيس الجهاز المركزي للاحصاء سابقاً)

أمين محمد صالح شاكر

الدكتور هيثم عبدالله المخلافي

محمد بركات (مدير النظام في المؤتمر الشعبي العام)

صالح بن صالح علي الجراشي

صادق عبدالله صالح الجريزع

أحمد عبدالرحمن الكهالي

يحيى حسن العماد

محمد احمد صالح عطية

علي محمد قائد الطريقي    

المصدر : المشهد اليمني

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق