جديد اخر الاخبار - الصحافة الدنماركية في مواجهة الاستخبارات... خدمة لحرية التعبير

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ دقيقتين — الأحد — 9 / أكتوبر / 2016

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل جديد في الاخبار والرياضة والمنوعات

الصدمة التي سرت في أوساط دور النشر والصحف والإذاعات، بمن فيها المستقلة وتلك المعروف عنها دفاعها الشرس عن حرية الرأي والتعبير والطباعة، كانت قد ألزمت الجميع بقرار حظر التوزيع ومنع النشر أو تداول محتويات الكتاب "سبع سنوات في خدمة جهاز الاستخبارات"، ولم تجرؤ على فعل الكثير طيلة ساعات نهار ومساء السبت.

صحيفة "بوليتيكن" الأوسع انتشارًا في البلد أخذت قرارها بإصدار ملحق خاص اليوم الأحد يحتوي على مواد الكتاب، ما عكس الصدمة نحو الجهاز الأمني ووزير العدل سورن بيند، الذي وقف خلف قرار المنع.

عمليا هذا الكسر الذي أقدمت عليه الصحيفة اليومية (وخصوصًا في عطلة نهاية الأسبوع، حيث تكثر قراءة الصحف) شكّل ضربةً موجعة لجهاز الاستخبارات الدنماركي صاحب النفوذ القوي في يوميات البلد. اضطر الجهاز أمام التحدي الصحافي إلى الاستسلام بإصدار بيان قبل ظهر اليوم الأحد بالتوقيت المحلي يقول فيه "لم يعد ممكنا عمليا إلزام أحد بقرار الحظر".

وذهب الجهاز إلى الاعتراف بتأثير الصحافة القوي في تحدي القرار بالقول: "لقد لاحظ الجهاز أن (صحيفة) بوليتيكن اختارت نشر الكتاب "سبع سنوات في خدمة الجهاز"، وبهذا لم يعد من الممكن الحفاظ على الأمر الزجري المانع للنشر". ولكي لا يبدو الجهاز الأمني وكأنه قد انهزم أمام الصحافة راح يؤكد في بيانه: "لم نكن في بي أي تي (جهاز الاستخبارات الدنماركي) نرغب بمنع نشر وتداول الكتاب، لقد كان هدفنا أن نتأكد بأنه لا يحتوي معلومات سرية تضر بعملياتنا وعلاقاتنا بشركاء نتعاون معهم وأن نضع حياة أشخاص في خطر".

وكان مؤلف الكتاب، مورتن سكيولدإيه، رفض رفضًا كاملاً إطلاع الاستخبارات على ما احتوته صفحات كتابه المؤلف بناء على حوارات مع رئيس الجهاز السابق، إلى قبل 3 سنوات، ياكوب شارف. وتذرع الجهاز بأن شارف قام بكسر واجب التزام الصمت بعد ترك منصبه، وهو أمر رفضه المؤلف وشارف.

رابطة الصحافيين الدنماركيين أصدرت بياناً تؤكد فيه دعمها المطلق لصحيفة "بوليتيكن" في اختيارها نشر الكتاب. وذكر نقيب الصحافيين لارس فيرغا أنه "ليس جهاز الاستخبارات من يجب أن يقرر وبدون قراءة الكتاب بأنه يجب نشره أو عدم نشره. المسؤولية الكاملة في النشر تقع على عاتق صحيفة بوليتيكن ودار النشر، ليس للسلطة الأمنية، ولا اية سلطات أخرى الحق في التدخل في هذه المسائل. فمنذ البداية كان خطأ فادح قد ارتكبه الجهاز بمنع النشر".ما قامت به صحيفة بوليتيكن اليوم، ووفقًا لتعليقات القراء في معظم وسائل الإعلام والتواصل، يعتبر برأيهم "انتصاراً لحرية الراي والتعبير والطباعة. وهو في ذات الوقت درس قاس للأجهزة الأمنية بأن تبقى بعيدة عن التدخل في حرية الصحافة التي هي أساس حياتنا الديمقراطية وحجر الزاوية في قيم الحرية"، كما عقبت الطالبة في كلية الصحافة بجامعة آرهوس سوزانا سفينسون في ردها على سؤال لـ"العربي الجديد" عما يعنيه كسر الحظر.

اقــرأ أيضاً

الخبر | اخر الاخبار - الصحافة الدنماركية في مواجهة الاستخبارات... خدمة لحرية التعبير - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربي الجديد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق