اخر الاخبار أولاند يحذر من استخدام الفيتو ضد مشروع القرار حول سوريا

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الرئيس الفرنسي يستبق التصويت على مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن، موجها رسالة تحذيرية إلى روسيا من استخدام حق النقض، وإلا «ستكون مسؤولة عن الفظاعات» في سوريا.حذر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، السبت، من أن أي دولة تستخدم حق النقض ضد مشروع القرار الفرنسي المطروح أمام مجلس الأمن الدولي والذي يدعو إلى وقف حملة الضربات في حلب «ستخسر مصداقيتها أمام العالم»، في إشارة ضمنية إلى روسيا.

وقال أولاند «إن دولة تستخدم الفيتو ضد مشروع القرار هذا ستخسر مصداقيتها أمام العالم، وستكون مسؤولة عن استمرار الفظاعات». وتأتي تصريحات أولاند، قبل ساعات على اجتماع لمجلس الأمن الدولي سيناقش مشروعي قرارين، أحدهما روسي والآخر فرنسي، حول حلب. وقال دبلوماسيون إن دول المجلس الـ15 ستتخذ قرارها حيال المشروع الروسي، مباشرة بعد التصويت على مشروع قرار فرنسي يدعو إلى وقف القصف الجوي على حلب.

ويدعو القرار الروسي الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه الجمعة «إلى التنفيذ الفوري لوقف الأعمال القتالية، وخصوصا في حلب»، كما يدعو جميع الأطراف إلى السماح بإيصال المساعدات الإنسانية. أما النص الفرنسي، والتي سارعت موسكو إلى إعلان استعدادها لاستخدام حق الفيتو ضده، فيدعو إلى وقف إطلاق النار في حلب وفرض حظر للطيران في أجوائها.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان جاك ايرولت خلال لقائه نظيره الأميركي جون كيري الجمعة أن «غدا سيكون لحظة الحقيقة، لحظة الحقيقة بالنسبة إلى جميع أعضاء مجلس الأمن: هل تريدون، نعم أم لا، وقفا لإطلاق النار في حلب؟ والسؤال يطرح خصوصا على شركائنا الروس».

وأعرب السفير البريطاني ماثيو رايكروفت عن رفضه للنص الروسي، معتبرا أنه مناورة هدفها «تحويل الانتباه بصورة ساخرة عن ضرورة وقف القصف على حلب». وقال دبلوماسي في مجلس الأمن طلب عدم كشف هويته إن القرار الروسي «في شكله يحتوي على العديد من التعابير البناءة المستمدة من قرارات سابقة ومن النص الفرنسي، لكن النقطة الأساسية هي أنه لا يدعو إلى وقف القصف الجوي». وأضاف أن «الغالبية العظمى» من أعضاء المجلس يريدون «وقفا فوريا لعمليات القصف المتواصل للمدنيين في حلب».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق