اخبار اليوم «الأكوابونيك».. دراسة بحثية جديدة نحو بيئة نظيفة واستزراع سمكي ضخم

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قدمت الدكتورة هبة صلاح، مدرس فسيولوجية الأسماك بكلية البنات جامعة عين شمس، دراسة بحثية جديدة، تم نشرها مؤخرًا في فعاليات مؤتمر التنمية المستدامة بجامعة عين شمس.

وتقوم الدراسة على تفعيل نظام الأكوابونيك كمحاولة لحل مشكلة تلوث الهواء والماء وإنقاذ الكائنات البحرية من التلوث بالمبيدات والأسمدة الكيماوية الزراعية، والتي قد تؤثر على الأحياء المائية وتتسبب في نفوق الأسماك وغيرها، إلى جانب مشكلة ندرة المياه التي قد تنتج من بناء سد النهضة.

وقالت «صلاح»، خلال الدراسة، إن نظام الأكوابونيك يركز على دمج استزراع الأحياء المائية (الأسماك) مع استزراع النباتات بدون تربة حيث تتكون بينهم علاقة متبادلة فينشأ نظام بيئي منتظم، والذي يتكون من خلاله النيتروجين من عملية الإخراج للأسماك، ويتحول إلى «الأمونيا» ليصبح سمادا عضويًا طبيعيًا نظيفًا يسهل للنبات امتصاصها وتنظيف المياه للأسماك.

وأضافت صلاح أن من أشهر طرق إنتاج نظام «الأكوابونيك» هو وضع الأسماك والنباتات في حوضين منفصلين ووضع مضخة غاطسة في حوض الأسماك لنقل المياه المحمّلة بفضلات الأسماك إلى حوض النباتات ثم يعود الماء النقي عملية فلترة طبيعية والمحمل بالأوكسجين إلى حوض الأسماك، وتستمر الدورة.

وأشارت إلى أن أبرز مميزات هذا النظام تتمثل في إنتاج نظام غذائي صحي وآمن من النباتات والأسماك وخال تمامًا من الملوثات أو الأعشاب الضارة التي قد تنمو عشوائيا في الزراعة العادية، فضلا عن توفير عملية تدوير المياه بنسبة ٩٠٪ من المياه مقارنة بالزراعة العادية، وصولا إلى حماية أسطح المنازل من ارتفاع درجة الحرارة، من خلال تقليل ظاهرة الاحتباس الحراري وخفض ارتفاع درجات الحرارة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق