اخبار اليوم وزير التعليم العالي: الفقر والجهل أكبر الحواجز أمام تحقيق أهداف «اليونسكو»

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، على الدعم الكامل لعملية الاصلاح التي بدأتها منظمة اليونسكو في الفترة السابقة.

وقال «الشيحي»، خلال إلقائه كلمة مصر أمام الدورة 200 للمجلس التنفيذي لليونسكو بباريس، إن «أمله في أن تؤدي القرارات التي ستعتمدها هذه الدورة إلى تعزيز دور المنظمة بما يضمن استدامة شبكتها الميدانيّة على مستوي العالم، ولاسيما بالدول الافريقية انطلاقاً مما تمثله أفريقيا كأولوية رئيسية لليونسكو بجانب المساواة بين الجنسين»، مشيرا إلى أن «مصر يحدوها الأمل أن تتمكن اليونسكو من التخلص من كل ما يعرقل انطلاقها، لتصبح دوماً المنظمة القائدة والمحفزة للحكومات والوكالات المتخصصة والأوساط العلمية».

وأضاف «الشيحي»، بحسب بيان صادر عن الوزارة، السبت، أن «اليونسكو تقترن دوماً بإسهامها في إنقاذ آثار النوبة، وأبرزها معبدأبوسمبل الشهير، من خلال تدشينها للحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة في ستينيات القرن الماضي، والتي انطلقت منها مسيرة اليونسكو لحماية التراث العالمي، وقد كانت هذه الحملة مثل مشروع احياء مكتبة الاسكندرية القديمة مثالاً حيًا لشراكة دائمة ومتجددة بين بلادنا ومنظمتنا العريقة، وعلامة مضيئة في تاريخ اليونسكو للحفاظ على التراث الإنساني وسيظل إيماننا كاملاً بهذا الدور الجوهري للمنظمة خاصة في حالات الحروب والنزاعات المسلحة».

وأشار «الشيحي» إلى أن «الفقر والجهل لا يزالان يمثلان أكبر الحواجز أمام تحقيق أهداف المنظمة، وأن مصر بتاريخها العظيم تثمن قيمة العلم، وبالعلم صنع المصري القديم حضارته، وأثبت التاريخ أن الحضارة والثروات الإنسانية الحقيقية تقوم بالأساس على الثقافة والعلم لا على الأموال والثروات المادية فقط».

وأضاف الشيحى أن اعتماد أهداف التنمية المستدامة وإطار العمل الخاص بها على دور التعليم المحوري في تحقيق التنمية المستدامة التي نسعى لتحقيقها بحلول عام 2030.

وطالب «الشيحي» أمانة قطاع التعليم بالمنظمة والدول الأعضاء تقديم كل الدعم لمبادرة العقد العربي للقضاء على الأمية بجميع أشكالها «الأبجدية، والرقمية، والثقافية» للفترة 2015-2024 التي تتبناها جامعة الدول العربية، وتساندها «الألكسو»، باعتبارها إحدى أولويات منطقتنا العربية. إن جوانب موضوع التعليم متعددة ويأتي على رأس أولوياتها وأهمها محو الأمية التي تمثل اللبنة الأولى في جدار التعليم ولا سيما بين الفتيات، أمهات الغد، وكذلك حق اللاجئين في تعليم جيد وحياة أفضل.

وأكد «الشيحي» على «دور الإعلام في تحصين الشباب ضد أية أفكار مغلوطة، ولعل ذلك ما دعا مؤسسة الأزهر الشريف، التي تعد إحدى أهم مرجعيات الإسلام السني قاطبة، إلى التفكير في إطلاق قناة فضائية وبوابة إلكترونية تنشر منهج الوسطية في ظل تنامي ظاهرة الغلو والتطرف».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق