اخر الاخبار مجلس الأمن يصوت على مشروعي قرارين فرنسي وروسي بشأن سوريا اليوم

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قدمت روسيا مشروع قرار لمجلس الأمن بشأن العمليات الحربية في مدينة حلب السورية.

وكانت فرنسا قد قدمت قبل ذلك مشروعا يدعو إلى وقف إطلاق النار في حلب وفرض حظر للطيران فيها، ويبدو أن روسيا ستعترض على ذلك.

ويصوت الأعضاء الـ 15 في مجلس الأمن الدولي، السبت، على مشروعي قانونين من طرفين متناحرين بشأن سوريا أحدهما فرنسي يطالب بوقف الغارات الجوية والطلعات الجوية العسكرية فوق مدينة حلب السورية والآخر روسي مماثل للمشروع الفرنسي ولكنه لا يتضمن هذا الطلب.

وعلى ما يبدو فإن روسيا ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار الفرنسي.

ويماثل مشروع القرار الروسي بشكل فعلي الفرنسي مع تعديلات روسية تعيد التركيز مرة أخرى على اتفاق توصلت إليه روسيا وأمريكا لوقف إطلاق النار في التاسع من سبتمبر.

ويناقش أعضاء المجلس الـ 15 منذ أسبوع مسودة قرار فرنسي.

وتمت الدعوة للتصويت على ذلك بعد أن زار وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرولت، موسكو، الخميس وواشنطن، الجمعة لبحث مشروع القرار.

واقترحت روسيا بعد ذلك مشروع قرار من جانبها وقالت إنه سيُطرح للتصويت على الفور بعد التصويت على مشروع القرار الفرنسي الذي من المرجح أن تعترض روسيا عليه لأنه «يطالب كل الأطراف بوقف كل عمليات القصف الجوي والطلعات الجوية فوق مدينة حلب فورا».

وقال سفير روسيا في الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، الجمعة، «هذه ليست مسودة تصلح لتبنيها.. لدي شك في أن الدافع الحقيقي هو دفع روسيا لاستخدام الفيتو... لا أرى كيف يمكننا أن نترك مثل هذا القرار يمر».

وقال دبلوماسيون بمجلس الأمن الدولي شريطة عدم نشر أسمائهم إنه على الرغم من أن مشروع القرار الروسي يتضمن قدرا كبيرا من اللغة المعقولة فإن عدم وجود إشارة إلى وقف الغارات الجوية على حلب يمثل مشكلة على الأرجح.

ويحتاج أي مشروع قرار لتأييد 9 أعضاء من 15 عضوا، دون لجوء أي من الأعضاء الخمسة الدائمين للفيتو.

ونص القرار الروسي يدعو إلى التنفيذ الفوري لوقف الأعمال القتالية، وخصوصا في حلب» ويدعو جميع الأطراف إلى السماح بإيصال المساعدات الإنسانية.

وأعرب السفير البريطاني، ماثيو رايكروفت، عن رفضه للنص، قائلا إنه مناورة روسية هدفها «تحويل الانتباه بصورة ساخرة عن ضرورة وقف القصف على حلب».

ويطلب مشروع القرار الفرنسي من الأمين العام للأمم المتحدة طرح خيارات لرقابة تحت إشراف الأمم المتحدة للهدنة ويهدد «باتخاذ إجراءات إضافية» في حال عدم التزام «أي طرف من أطراف الصراع داخل سوريا».

وقال أيرولت « اعتزم الذهاب إلى نيويورك للمشاركة في التصويت ولا يزال يحدوني الأمل في أن يحظى مشروع القرار بالموافقة ويقبل التنفيذ».

وقامت روسيا والصين من قبل بحماية الحكومة السورية من إجراءات بمجلس الأمن من خلال منع تمرير عدد من القرارات من بينهما محاولة لإحالة الوضع في سوريا للمحكمة الجنائية الدولية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق