اخبار اليوم القوات الهندية تطلق قنابل غاز لتفريق مسيرة تحمل جثة طفل

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استخدمت القوات الهندية قنابل الغاز المسيل للدموع، السبت، لتفريق آلاف المتظاهرين الذين حملوا جثة طفل قتل الليلة الماضية أثناء مظاهرة مناهضة للهند في مدينة سريناجار عاصمة الشطر الهندي من إقليم كشمير.

وذكرت شبكة «إيه بي سي» الأمريكية أن المتظاهرين رددوا هتافات «نحن نريد الحرية» و«أذهبي يا هند» أثناء توجههم إلى المقبرة الرئيسية في سريناجار لدفن الصبى البالغ من العمر 12 عاما.

من جانبها، أطلقت الشرطة والقوات شبه العسكرية طلقات تحذيرية، واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المسيرة خشية أن تتحول إلى مظاهرة مناهضة للحكم الهندى في المنطقة المتنازع عليها.

وكان الصبي قد أصيب بجروح خطيرة الليلة الماضية إثر إصابته بطلقات نارية في مناطق متفرقة من جسده، وتوفي متأثرًا بجروحه في المستشفى في وقت مبكر من صباح السبت.

ويقول شهود عيان إن الصبي أصيب أثناء تواجده داخل مجمع منزله الذي كان يبعد مسافة 9 أمتار من اشتباكات بين متظاهرين والقوات الحكومية، بينما تؤكد الشرطة أنه كان طرفًا في الاشتباكات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق