اخبار اليوم قائد «المخابرات الحربية» فى معركة النصر: حرب السادس من أكتوبر تاج على رأس مصر

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«كنا واثقين من الفوز على العدو الإسرائيلى، وذلك بتوفيق من الله، فحرب أكتوبر حرب لازم كل مصر تفتخر بها، فذكراها بتذكرنا بقوة مصر وإمكانياتها اللى سهلت لنا خوض حرب أصبحت واحدة من الحروب التى تدرس فى كليات العسكرية العالمية، فحرب أكتوبر هى تاج على رأس مصر»، كانت هذه كلمات اللواء محمد فؤاد نصار، رئيس جهاز المخابرات الحربية الأسبق، وأحد القادة السبعة الذين شاركوا فى التخطيط والإعداد للحرب، لـ«المصرى اليوم» أثناء زيارته لمنزله.

اللواء محمد فؤاد نصار أحد القادة السبعة الذين أخذوا على عاتقهم مهمة التخطيط للحرب، وأحد أفراد غرفة العمليات المركزية التى اجتمع فيها قادة الجيش والرئيس السادات أثناء الحرب لمتابعة الأخبار على الجبهة، ومتابعة خطة الحرب، فهو أحد أعضاء الصورة الشهيرة الموجودة فى بانوراما حرب أكتوبر التى جمعت الرئيس محمد أنور السادات القائد العام للقوات المسلحة والفريق سعد الدين الشاذلى قائد أركان الجيش، واللواء محمد عبدالغنى الجمسى، واللواء حسن الجريتلى أمين عام وزارة الحربية، والفريق محمد على فهمى قائد الدفاع الجوى، والمشير أحمد إسماعيل، القائد العام للقوات المسلحة واللواء سعيد الماحى قائد سلاح المدفعية، وبجواره اللواء فؤاد نصار رئيس جهاز المخابرات الحربية.

تخرج اللواء فؤاد نصار فى الكلية الحربية عام 1944، ثم عمل مدرساً فى كلية الأركان، وتولى رئاسة المخابرات الحربية فى الفترة ما بين عامى 1972 حتى 1975، تولى منصب محافظ البحر الأحمر من 1975 حتى 1976، ثم تولى منصب محافظ جنوب سيناء من 1976 حتى 1978، ثم تولى منصب محافظ مطروح من 1978 حتى 1981، وفى الفترة من 1981 إلى 1983 تولى رئاسة المخابرات العامة.

صورة روميل، أنواط عسكرية، يحتفظ بها على أحد جدران صالة منزله بالعجوزة، وعن سؤاله عن سر احتفاظه بصورة روميل قال إنه يحبه، ويقدره، وإن روميل هو القائد الألمانى الملقب بثعلب الصحراء، وشارك فى الحربين العالميتين الأولى والثانية، إلى أن عاد إلى ألمانيا، وقرر هتلر محاكمته بتهمه التآمر عليه وانتحر عام 1944.

رغم تجاوزه التسعين عاما إلا أنه مازال يحتفظ بالكثير من ذكريات النكسة ونصر أكتوبر وذكريات غرفة العمليات المركزية، إلا أنه يتحفظ على الخوض فى تفاصيل تعود لهذه الفترة، المعروف عنه أنه قليل الكلام، غير أنه يقدّر قادة الحرب ويرى أن الجيش المصرى استعاد تكوينه وقدرته على المواجهة بفضل التغيرات التى أجراها الرئيس جمال عبدالناصر فى قادة القوات بعد النكسة عام 1967، ووضح ذلك بقوة حسب ما قال فى حرب الاستنزاف.

اللواء نصار قاد عددا من العمليات المخابراتية الناجحة، أبرزها كشفه عن الجاسوسة «هبة سليم»، وأثناء احتفال «المصرى اليوم» به فى الذكرى الـ43 لحرب أكتوبر وجه اللواء فؤاد نصار رسالة تهنئة للشعب المصرى بذكرى الحرب، وتمنى كل الخير لمصر وأهلها وأن تعيش فى ظروف أفضل باستمرار.

يذكر أن آخر محطات الرجل كانت مع الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك فى موقفين الأول برفضه الحصول على قرار جمهورى فى ١٩٨٣ ليبقى فى منصبه كمدير للمخابرات العامة ما بعد الستين بالمخالفة لقانون المخابرات العامة الذى تغير فيما بعد، والموقف الثانى حين كلفه مبارك بتوثيق وقائع الثغرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق