جديد اخر الاخبار - إسلاميون يعتبرون متهمات بالإرهاب "عفيفات"

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ دقيقتين — الأربعاء — 5 / أكتوبر / 2016

موقع النهار الاخبارى يقدم لكم كل جديد في الاخبار والرياضة والمنوعات

هسبريس - طارق بنهدا

الأربعاء 05 أكتوبر 2016 - 18:45

أثار تفكيك عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية لخلية نسائية "إرهابية" تضم 10 نساء بينهن 7 قاصرات، وينحدرن من ثماني مدن مغربية، انقساما داخل التيار السلفي. وقد توزعت المواقف بين من أشاد بنجاعة المقاربة الأمنية، وبين من وصف المعتقلات بـ"النساء العفيفات"، وفق تعبيره.

حماد القباج، الناشط السلفي المحسوب على حزب العدالة والتنمية، تساءل، بعد ثنائه على الأجهزة الأمنية ودورها في تفكيك الخلايا الإرهابية، عن أدوار مؤسسات أخرى؛ من بينها الفقهاء والدعاة والمربين والمؤسسات التعليمية والأسرة وأيضا المجتمع المدني، مشددا على ضرورة "تكاثف جهود الجميع لتحصين أفراد مجتمعنا".

وقال القباج، على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، "نجحت الأجهزة الأمنية اليوم بحمد الله في تفكيك خلية داعشية كانت تخطط لارتكاب جرائم إرهابية.. الجديد هذه المرة أن المستقطبين من النساء وأغلبهن قاصرات!!"، ليبث دعاء كتب فيه "اللهم احفظ وطننا وسلم شبابنا وشاباتنا من مخالب جماعات الغلو والإرهاب".

ودعا الناشط السلفي إلى ضرورة العمل على ترسيخ مقومات التدين السليم؛ على أنه "خير مقاوم لأنواع التدين المتطرف"، حاثا على تعزيز خطاب التدين في الإعلام ومناهج ومقررات التعليم ووسائط التواصل، مردفا: "لا بد أيضا من بذل مجهودات أكبر لمقاومة الفقر والهشاشة وترسيخ العدل في توزيع الثروة وتكافؤ الفرص".

وجرت تدوينة القباج غضب نشطاء سلفيين آخرين، اتهموه بالتسرع في الحكم على القاصرات العشرة بالإرهاب، في مقدمتهم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، التي تضم معتقلين سابقين حوكموا تحت طائلة قانون مكافحة الإرهاب، التي اعتبرت أن القباج "نصب نفسه قاضيا وقام بإدانة مسبقة لثلة من الفتيات العفيفات في تماه تام مع الرواية الرسمية المضخمة للأجهزة الأمنية الرامية لتوجيه القضاء والرأي العام".

واستنكرت اللجنة، في بلاغ لها تتوفر هسبريس على نسخة منه، ما وصفته "استعجال الأستاذ القباج في تفاعله مع القضية بشكل سلبي"، معبرة عن إدانتها "تطاوله على أعراض ثلة من نساء المسلمين العفيفات باتهامهن بغير حق بناء على ظنون"، على أن موقف القباج جاء "قبل أن تنتهي مجريات التحقيق ويقول القضاء كلمته، وكأنه أحاط بمجريات القضية وحيثيات الاعتقال وتحقق من الأدلة، وثبتت إدانتهن في نظره بيقين، مع العلم أن الرجل لا يعرف حتى أسماءهن".

وفي هجوم مباشر على القباج، دعت اللحنة المشتركة الأخير إلى تقديم "اعتذار علني"، مضيفة: "ندعو الأستاذ حماد القباج إلى أن يتقي الله في بنات المسلمين، وأن يشغل نفسه بما ينفع، ويترك القضايا التي لا قبل له بها لأهلها، ويدفع عن نفسه تهمة التطرف والغلو التي حرمته على ضوئها وزارة الداخلية من الترشح لمجالس التشريع بعيدا عن مآسي المستضعفين والمستضعفات من أبناء الصحوة الإسلامية"، يضيف البلاغ.

ومن جهته، دعا الداعية السلفي حسن الكتاني، الذي اعتقل سابقا في إطار قانون مكافحة الإرهاب، القباج إلى التريث والبحث عن الحقيقة "خير من التسرع الذي قد يشوه سمعة الفتيات وقد لا تثبت التهمة عليهن. فالمرء بريء حتى تثبت عليه التهمة"، على حد تعبيره.

وكتب الكتاني قائلا: "أخونا الفاضل الشيخ حماد القباج بارك الله فيه تألمنا لاتهامه وتشويه سمعته، غير أن الشيخ غفر الله له لم يكن موفقا في منشوره أمس عن خلية الفتيات اللواتي اعتقلن البارحة فقد حكم عليهن وحمد اعتقالهن قبل أن تقول المحكمة قولها فيهن ومع علمه بأنه قد يكون بينهن بريئات مم اتهمن به".

وكان عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، قد كشف، أمس في ندوة صحافية، أن إحدى الفتيات القاصرات، اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و17 سنة، كانت تنوي تفجير نفسها بواسطة حزام ناسف، يوم السابع من أكتوبر الجاري، تزامنا مع إجراء الانتخابات التشريعية بالبلاد.

الخبر | اخر الاخبار - إسلاميون يعتبرون متهمات بالإرهاب "عفيفات" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : هسبريس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق