اخر الاخبار الان الكرملين: لا مكافحة للإرهاب في سوريا بدون واشنطن

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أفاد ديميتري بيسكوف الناطق باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) اليوم الأربعاء، أنه من غير الممكن مكافحة الإرهاب بشكل فعّال في سوريا دون التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاءت تصريحات بيسكوف هذه في مؤتمر صحفي عقده في مقر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو، حيث أعرب خلاله عن استعداد بلاده للتعاون مع واشنطن في هذا الخصوص قائلاً: "نحن مستعدون للتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، لأننا نعتقد بأنه من غير الممكن مكافحة الإرهاب بشكل فعّال في سوريا دون التعاون معها، لكن المشكلة التي تعترض هذا التعاون تكمن لدى شركائنا الأمريكيين".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان التعاون بين موسكو وواشنطن سيبدأ مجدداً حيال الأزمة السورية، أجاب بيسكوف بالقول، إنّ هذا السؤال يجب أن يُطرح على شركائنا في الولايات المتحدة الأمريكية.

من جانب آخر أوضح كونستانتين كوساجيف رئيس لجنة العلاقات الدولية في البرلمان الروسي في تصريحات صحفية، أنّ بلاده ستنسحب من سوريا بعد إحلال القانون والنظام فيها.

وأردف كوساجيف قائلاً: "لن نتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا مطلقاً، وروسيا ستنسحب من سوريا فور استتباب القانون والنظام فيها".

وأعلنت واشنطن، الاثنين الفائت، تعليق المشاركة في المباحثات الثنائية مع موسكو، والمتعلقة بالصراع في سوريا، بعد أن هدد وزير الخارجية الأمريكي، الأسبوع الماضي، نظيره الروسي، سيرغي لافروف، بوقف الولايات المتحدة تعاونها مع موسكو بخصوص الأوضاع في سوريا، إذا لم توقف روسيا ونظام بشار الأسد فوراً غاراتهما على مدينة حلب شمالي البلاد، والعودة إلى وقف الأعمال العدائية.

وفي 9 سبتمبر الماضي، توصلت واشنطن وموسكو إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، يقوم على أساس وقف تجريبي لمدة 48 ساعة، ويتكرر بعدها لمرتين، وبعد صموده 7 أيام يبدأ التنسيق التام بين الولايات المتحدة وروسيا في قتال تنظيم "داعش" وجبهة فتح الشام، وشملت الأهداف الأولية للاتفاق السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة.

ومنذ إعلان النظام السوري انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر الماضي، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام، تشنّ قواته ومقاتلات روسية، حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت بمقتل وإصابة مئات المدنيين، بينهم نساء وأطفال.

وتعاني أحياء حلب الشرقية، الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، حصاراً برياً من قبل قوات النظام السوري ومليشياته بدعم جوي روسي، منذ أكثر من شهر، وسط شح حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية، ما يهدد حياة نحو 300 ألف مدني موجودين فيها.

 

المصدر : المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق