اخبار اليوم وفاة توأم أنجبتهما سيدة أمام عيادة طبيب رفض توليدها

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وضعت سيدة بالدقهلية توأمها، مساء أمس الأول، أمام باب عيادة خاصة للولادة في قرية الأحمدية بمركز شربين، بعد أن رفض الطبيب النزول لتوليدها، رغم شعورها بآلام الولادة، بحجة أنه نائم وعليها العودة في الصباح الباكر، ما تسبب في وفاة التوأم عقب الولادة بالشارع، وقام عدد من أعوان الطبيب بالاعتداء على سائق قام بتصوير الواقعة.

وقالت الأم نسمة عطا عبدالقادر، ٢٨ سنة، من قرية العوضية مركز شربين: «من أول الحمل وأنا أتابع مع الدكتور (أ. ا.)، وأذهب له مرة كل ٢٠ يومًا تقريبًا، وشعرت بآلام الولادة فاستأجرت سيارة خاصة من القرية وذهبت إلى الطبيب وضربت جرس العيادة فنزل إلىّ وأعطانى حقنة ورفض الكشف علىّ وقال لى: أنا هنام دلوقتى تعالى الصبح».

وأضافت: «ازدادت آلام الولادة وأنا في الشارع، وظللت أصرخ أمام العيادة، ومع ذلك لم يخرج الطبيب لإنقاذى ولم يجبنى أحد، وفى خلال دقائق نزل التوأم مكتملين وفيهما الروح في أرضية السيارة وأنا أصرخ، وللأسف لم يجبنى أحد وكنت أنا وأطفالى بنموت».

وتابعت: «من هول ما يحدث أخرج السائق تليفونه المحمول وصور ما يحدث بالفيديو، وصرخ أمام عيادة الدكتور: (والله لأفضحكم وأنشر الفيديو على الفيس بوك وفى القنوات الفضائية)، وأخذنى إلى مستشفى شربين المركزى واستقبلنى الأطباء لكن التوأم للأسف لما وصلنا كانوا ماتوا والأطباء أنقذوا حياتى».

من جهته قال محمود وجيه، سائق السيارة: «حينما رآنى الطبيب أصور الفيديو غضب وهددنى وبعدها توجهت بالسيدة للمستشفى لإنقاذها، وبعد أن خرجت من المستشفى وجدت فوانيس السيارة محطمة، والكاوتش مقطوعا، وفوجئت بالطبيب في وجهى ممسكا بطوب وضربنى في رأسى، ونادى على عدد من البطلجية أعوانه وضربونى بكل وحشية في جميع أنحاء جسدى وكسروا ذراعى».

انتقل ضباط مباحث شربين للمستشفى، وتم تحرير محضر والاستماع لأقوال الأم والسائق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق