جديد النهار الاخبارى - تخوّف المرشحين المغربيين من شبح المكالمة الأخيرة الذي يحدد الخارطة السياسية

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- منذ 3 دقائق — الأربعاء — 5 / أكتوبر / 2016

النهار الاخبارى - تخوّف المرشحين المغربيين من شبح المكالمة الأخيرة الذي يحدد الخارطة السياسية

النهار الاخبارى - تخوّف المرشحين المغربيين من شبح المكالمة الأخيرة الذي يحدد الخارطة السياسية

2bfd0515e7.jpg

العاهل المغربي

يوم السابع من تشرين الأول أكتوبر الجاري سيجد مواطنو إقليم خريبكة، المهتمون منهم على وجه الأخص بالعملية الانتخابية، أنفسهم أمام صناديق الاقتراع لتقرير من سيساهم في تمثيل إقليمهم على المستوى النيابي.

يعتبر إقليم خريبكة، وسط البلاد جنوب شرق الدار البيضاء، من أغنى الأقاليم المغربية، بل وأكثرها مساهمة في الناتج القومي الخام للمغرب لتصديره لمادة الفوسفات، والذي تعتبر مدينة خريبكة أول مصدر له عالمياً.

ولأن الفوسفات أحد أهم ركائزالاقتصاد المغربي،والذي يتم التلاعب في أرقام مداخيله الحقيقية، فإن المدينة بصفة خاصة، والإقليم عامة يخضع في تشكيل منتخبيه لحسابات ومعادلات أمنية مضبوطة تهدف إلى ضمان سير ما هو مسطر لهم حتى لا يتم الإخلال بقواعد اللعبة المعدة سلفاً وبإحكام.

تذكير

لقد كلفت إرادة التسيير الحرة للمدينة سنة2001 أحد رؤساء مجلسها البلدي والنائب البرلماني حينها الثمن غالياً، بعدما تم طبخ إقالته لأسباب واهية، والتي لا يمكن لأي عضو في المجلس أن يوقعها بعد أن ساهمت الداخلية في رمشة عين في تهيئة المخلصين من الأتباع لمساندة رئيس جديد كانت همته عالية في تطبيق خطة مدروسة للإطاحة بأحد أعمدة الحركة الاتحادية بالمغرب، حيث عمد إلى شراء مجموعة من الأعضاء لتنفيذ مخططه فيما عقد محافظ الإقليم صفقة مع بعض المسؤولين الحزبيين المقربين للسلطة، ذوي الماضي الاستعماري وتجار الذمم وشاهدي الزور، تمكنه من تنفيذ المخطط دون أدنى احتجاج حزبي محلياً ووطنياً.

 

رغبات السلطة أولاً

كان رفض الرئيس المقال لرغبات السلطة السبب الأبرز في تنحيته، وتجلى ذلك في كون السلطة لن تقبل بمن يتحداها بعد مواجهتها بعدم تفويت لأكبر حديقة عمومية، بوسط المدينة، لصالحها ثم إقدام الرئيس المقال على القيام بمشاريع كبرى بدأت تقلب كيان المدينة وعدم تسهيله لوضع يد السلة على فائض قدر بمليارين ..ومع تعيين الرئيس الطارئ مباشرة تم اجثثات الحديقة العمومية وإقامات إسمنتية وسوق تجاري لماركة في ملكية مقربين كبار من السلطة، والاستيلاء على فائض الميزانية في ظرف ستة أشهر لم تظهر أثارها حتى اليوم.

 

تواطؤ الأحزاب مع السلطة

لهذا يعتبر درس الإقالة للرئيس الاتحادي الذي تنكرت له قيادته في الدفاع عنه حينها، قبل أن تخسر المدينة برمتها لاحقاً، أن كل من يتعين عليه تمثيل المدينة محليا أو وطنيا أن يضع في حسبانه حسابات المدينة المرتبطة بأمن استراتيجي، لذلك على الأحزاب المعنية أن تقدّم ما يمكن تدجينه وأن يعرف مسبقاً نقط حدوده المرسومة له سلفاً، وإلا يتعين إقالته بعد تعبيد المسالك اللازمة.

 

تخوّفات محطة 7 أكتوبر وشبح المكالمة الأخيرة

يعلن العديد من المرشحين تخوفهم من أن تعاد نفس أسطوانة الانتخابات السابقة، حيث يتم انتظار الدقيقة الأخيرة، واستقبال المكالمة الأخيرة التي تعلن فوز مرشحين كانوا في نهاية اللائحة.

ويستغل المسؤولون عدم قدرة أي حزب على تغطية جميع الدوائر الانتخابية بمراقبين يمثّلونه يوم الاقتراع، وخاصة في القرى والبوادي مما يجعل قرار الإدارة أساسي جداً لتحديد الفائز الذي ترغب فيه.

وتعمد الإدارة إلى اللعب باللوائح الانتخابية وذلك بتوظيف أصوات المتغيبين يوم التصويت وإضافتها لرصيد المرشح المرغوب فيه، وخاصة في البوادي النائية حيث تتوفر السلطات على كل التفاصيل الدقيقة للعملية الانتخابية.

 

تمكين المرشحين من لائحة المصوتين يوم الاقتراع أيضاً

يستبعد المرشحون والمراقبون على حد سواء قيام الإدارة بتنظيم انتخابات شفافة في إقليم خريبكة على وجه الخصوص، فالعائق الأكبر يتمثل في عدم منح اللجنة المكلفة بالانتخابات للائحة المصوتين يوم الاقتراع، بحيث يمكن لأي مرشح أو أي مواطن أن يعرف بأنه قد تم احترام تصويته من عدمه.

ويرى البعض بأن هذا الإجراء يمكن أن يساهم في التضييق نوعاً ما على المتلاعبين بالنتائج، فيما يعتقد البعض الآخر بأن لا فائدة ترجى من الانتخاب مادام من يترشح غير قادر على إثارة القضايا الحقيقية والبنيوية للإقليم، في الوقت الذي تقوم فيه الأحزاب بالتواطؤ على مناضليها الحقيقيين، وإتاحتها الفرصة لسماسرة التعليم من البروز على السطح وتمييع المشهد.

الخبر | النهار الاخبارى - تخوّف المرشحين المغربيين من شبح المكالمة الأخيرة الذي يحدد الخارطة السياسية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة - ابراج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق