جديد النهار الاخبارى - مركز دراسات إيراني نافذ يدعو الشعب التركي لإسقاط أردوغان

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

النهار الاخبارى , اخبار اليوم محدثه

اخبار اليوم محدثة :- النهار الاخبارى - مركز دراسات إيراني نافذ يدعو الشعب التركي لإسقاط أردوغان

اتهم الرئيس التركي بتقديم خدمة لإسرائيل

دعى مركز دراسات مقرب من وزارة الخارجية الإيرانية، الثلاثاء، الشعب التركي إلى إسقاط الرئيس رجب طيب أردوغان من منصب الرئاسة.

وكتب الخبير في مركز دراسات الدبلوماسية الإيرانية، صادق مكي، مقالا نشر على موقع المركز يدعو فيه شعب تركيا إلى التحرك بصورة عاجلة لإسقاط أردوغان.

واتهم صادق أردوغان بمحاولة عرقلة تحرير الموصل لرفضه مشاركة الحشد الشعبي في تحريرها و"رغبة تركيا في المشاركة في عمليات تحرير الموصل، والتأكيد على مركزية العرب السنة والتركمان في ملف تحرير المدينة".

وتابع: "وإصراره على قمع الأكراد ومطالبتهم بالانسحاب والتراجع إلى شرق نهر الفرات، وتوسع تدخل الجيش التركي أبعد من نطاق جرابلس والموافقة على تمديد تدخل الجيش التركي في العراق وسوريا في البرلمان التركي إلى عام آخر".

موضحا أن "كل هذه التطورات تشير إلى أن أردوغان يواصل تحركه في انتشار رقعة الأزمة في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف الخبير الإيراني: "اليوم من خلال تجربة الديمقراطية في الشرق الأوسط، ظهر ديكتاتور بإسم اردوغان.. يبدو أن روح صدام حسين تجسدت داخل شخصيته".

واستطرد: "صدام حسين رحل وأردوغان أيضا سيغادر، وإذا لم يغادر السلطة عن طريق مسار الديمقراطية يمكن أن يترك ورءاه سنوات من التدمير والخراب على نطاق واسع في تركيا نتيجة بقائه في الحكم كما حدث مع صدام حسين".

وطالب الخبير الإيراني على موقع الدبلوماسية الإيرانية بإسقاط أردوغان من الحكم قائلا: "رافق ذهاب صدام حسين تدمير العراق وإذا كان الشعب التركي يتأخر بتحركه في إسقاط أردوغان الآن فإنه سيواجه تدمير تركيا في المرحلة المقبلة".

واعتبر الخبير الإيراني إثارة معاهدة لوزان من قبل أردوغان "تمهيدا للاستيلاء" على الموصل من قبل تركيا قائلا: "استغل أردوغان أزمة الانقلاب وموضوع غولن في التدخل العسكري التركي بجرابلس وقمع الأكراد، والآن من خلال إثارة معاهدة لوزان وتجديد المواجهة مع اليونان".

وقال إن ما فعله الرئيس التركي "مخطط حتى يتدخل حلف الناتو لإنهاء أزمة تركيا مع اليونان مقابل إعطاء الموصل لتركيا".

 

عيون أردوغان على بغداد ودمشق

وأضاف أن أردوغان يعتبر نفسه "الرجل الذي يكمل طريق الأب أرسلان ومحمد الفاتح"، مشيرا إلى أن أردوغان "حدد ساحة معاركه داخل الدول الإسلامية، ورغم أنه يدعي بأن توجهه عثماني فهو يعرف حدود حربه في الشرق الأوسط وعيونه ليست على أبواب فيينا بل على دمشق وبغداد ."

وكتب ملكي في مقاله أيضا: "إذا كانت اليوم دمشق وبغداد هدفين بعيدين لأردوغان فإن الموصل وحلب هدفان قريبان له"، كما اتهمه بخدمة إسرائيل بسبب موقفه من حزب الله اللبناني.

وهاجم الخبير الإيراني أردوغان بشدة بسبب تصريحه الأخير، الذي اعتبر فيه أن الموصل محافظة سنية ولا يحق للحشد الشعبي أن يتدخل فيها.

وملكي: "أردوغان لا يرى نفسه حاكما على أنقرة فقط بل يرى نفسه حاكما على بغداد أيضا ويصرح بكل جرأة بعدم موافقته لدخول الحشد الشعبي للموصل وهذا يعتبر تدخلا خارجيا في شؤون العراق الداخلية".

 

أردوغان يقود حربا ضد إيران

واعتبر الخبير الإيراني أن الرئيس التركي يقود حربا ضد إيران في سوريا والعراق بسبب مواقفه الداعمة للثورة السورية وأهل السنة العرب في العراق قائلا: "الأدبيات التي يستخدمها أردوغان في تصريحاته توحي بأنه يعتزم الدخول في حرب شاملة بمنطقة الشرق الأوسط وخاصة سوريا والعراق وهذه الحرب التي تخوضها تركيا في المرحلة المقبلة ستكون مباشرة من خلال تدخل الجيش التركي بسوريا والعراق".

وتوقع صادق أن تتوسع الحروب بالوكالة في سوريا والعراق وتصل إلى مرحلة المواجهة العسكرية بين إيران وتركيا بالمنطقة، وقال: "أردوغان الذي لم يرحم أقرب أصدقائه كدادوود أوغلو وغيره، فبكل تأكيد لن يرحم جيرانه وفي هذه الأثناء التي تقود تركيا حربا بالوكالة مع إيران في سوريا والعراق فليس من المستبعد أن تتوسع هذه الحرب وتؤدي إلى مرحلة المواجهة العسكرية المباشرة بين تركيا وإيران في المرحلة المقبلة".

ويرى المراقبون للشأن الإيراني بأن تصريحات أردوغان الصريحة حول الموصل ورفضه القاطع لدخول الحشد الشعبي الذي أسسته إيران في العراق أثار غضب دوائر صنع القرار في إيران، ومطالبة إسقاط أردوغان من قبل مركز نافذ ومقرب من الخارجية الإيرانية يؤكد أن هناك تقاطعا إيرانيا - تركيا واضحا بخصوص ملفي سوريا والعراق بالمنطقة".

الخبر | النهار الاخبارى - مركز دراسات إيراني نافذ يدعو الشعب التركي لإسقاط أردوغان - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة - ابراج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

المصدر : اخبار

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق